الاتحاد

الرياضي

«خضراء» في بلد «العنابي»

دبي (الاتحاد) - أقيمت نهائيات البطولة التاسعة لكأس آسيا في ضيافة قطر عام 1988 وكان اللقب عربياً من نصيب منتخب السعودية.


(9) الاحتفاظ باللقب

عادت بطولة كأس الأمم الآسيوية إلى منطقة الخليج من جديد والدور على قطر 2 إلى 18 ديسمبر 1988، التي انبرت لتنظيم البطولة التاسعة، وشهدت إقبالاً متزايداً من قبل الفرق الآسيوية للمشاركة في تصفيات البطولة، حيث تم تقسيم الفرق التي أعلنت المشاركة إلى أربع مجموعات فرأقيمت مباريات المجموعة الأولى في أبوظبي بمشاركة منتخبات الإمارات والصين والهند وبنجلاديش وتايلاند واليمن الشمالي، وتأهل عن هذه المجموعة منتخبا الصين والإمارات، وضمت المجموعة الثانية منتخبات ماليزيا والأردن واليابان والكويت وباكستان، وأقيمت التصفيات في كوالالمبور وتأهل من المجموعة منتخبا الكويت واليابان، المجموعة الثالثة ضمت منتخبات نيبال وسوريا وإيران وكوريا الشمالية وهونج كونج وأقيمت في كاتمندو وتأهل عن هذه المجموعة منتخبا إيران وسوريا .
وتقابل منتخبا إيران والصين على المركز الثالث الذي ذهب لمنتخب إيران بفضل ركلات الترجيح، وفي المباراة النهائية تعادلت السعودية مع كوريا الجنوبية سلبياً بدون أهداف ولجأ الفريقان لركلات الترجيح التي حافظت من خلالها السعودية للعرب على لقبها القاري للمرة الثانية على التوالي.


(10) بداية عصر «الكمبيوتر»

بدأت حقبة التسعينيات والبطولة الآسيوية، احتفلت بعيدها العاشر، والمنظم هذه المرة هو اليابان من 29 أكتوبر إلى 8 نوفمبر 1992، وتأهل منتخب السعودية إلى النهائيات للمرة الثانية، بدون تصفيات، بصفته حامل اللقب، وتم تقسيم الفرق الآسيوية إلى ست مجموعات، على أن يتأهل فريق واحد من كل مجموعة. وفي المجموعة الأولى التي ضمت منتخبات قطر وعمان وسوريا، وتأهلت قطر إلى النهائيات، وفي المجموعة الثانية التي أقيمت في العين بمشاركة البحرين والكويت، تأهل منتخب الإمارات إلى النهائيات، أما المجموعة الثالثة فأقيمت في كلكتا بمشاركة الهند وباكستان وإيران، وتأهل عن هذه المجموعة منتخب إيران.
وفي المجموعة الرابعة في بيونج يانج في كوريا الشمالية بمشاركة كوريا الشمالية وماكاو وهونج كونج وتايوان، تأهل منتخب كوريا الشمالية، وفي المجموعة الخامسة التي أقيمت في سنغافورة بمشاركة سنغافورة وماليزيا والصين وإندونيسيا تأهلت الصين، ومن المجموعة السادسة التي أقيمت في تايلاند، وبمشاركة منتخبات كوريا الجنوبية وبنجلاديش وتايلاند تأهل منتخب تايلاند ليكتمل عقد الفرق المشاركة في البطولة بعد تقليص الفرق من عشرة فرق إلى ثمانية.
وتم تقسيم الفرق إلى مجموعتين ضمت المجموعة الأولى اليابان والإمارات وكوريا الشمالية وإيران فيما ضمت المجموعة الثانية السعودية وتايلاند وقطر والصين، وبدأ منتخب اليابان البطولة بتعادل سلبي مع منتخب الإمارات، وتصدر المنتخبان المجموعة، وفي المجموعة الثانية تأهل منتخبا السعودية والصين. وفي الدور نصف النهائي حدثت المواجهة العربية بين السعودية والإمارات، وتأهل “الأخضر” السعودي إلى المباراة النهائية للمرة الثالثة على التوالي، فيما صعد منتخب اليابان إلى المباراة النهائية بفوزه على منتخب الصين بعد مباراة مثيرة.
وتقابل منتخب الإمارات مع الصين على المركز الثالث وتعادل الفريقان في الوقتين الأصلي والإضافي وفازت الصين بركلات الترجيح، وفي المباراة النهائية بين اليابان والسعودية تقدم منتخب اليابان منذ الدقيقة السادسة بهدف، وحافظ عليه حتى النهاية ليحرز لقب الكأس للمرة الأولى في تاريخه ويعلن انطلاق حقبة يابانية في تاريخ الكرة الآسيوية.

اقرأ أيضا