الاتحاد

أخيرة

الاتحاد المغربي لناشري الصحف يدين «التصعيد القضائي»

دان الاتحاد المغربي لناشري الصحف بشدة «التصعيد القضائي الاعمى الذي لا يتوافق مع دولة القانون» ضد ثلاث صحف تصدر باللغة العربية ومجلة شهرية اقتصادية ادينت بتهمة التشهير. وقال الاتحاد في بيان صحفي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه أمس «يبدو جليا ان الهدف من هذه العقوبات المالية هو افلاس هذه المؤسسات الاعلامية». واضاف البيان «ان الاتحاد المغربي لناشري الصحف يدين بشدة هذا التصعيد القضائي الاعمى الذي لا يتوافق مع دولة القانون ويدين كذلك (...) وجود سياسة قضائية ضاغطة على حرية التعبير». واعرب ناشرو الصحف ايضا عن اسفهم «للجمود الحكومي ازاء اصلاح قانون الصحافة وعدم وجود مرجع ذي مستوى رفيع يمكن ان يفتح حوارا مع اهل المهنة». واشاروا الى ان هذه العوامل تساهم في ايجاد «شرخ حقيقي» و»شعور عميق بعدم الثقة بين الدولة والصحافة». وخلص البيان الى دعوة ناشري الصحف للدفاع عن «الحقوق المكتسبة لحرية الصحافة والتعبير والى استنكار هذه السياسية القضائية العمياء». وكانت ثلاث صحف يومية مغربية مستقلة (الجريدة الاولى والاحداث المغربية والمسائي) قد ادينت في 29 حزيران/يونيو بتهمة «التشهير» بالزعيم الليبي معمر القذافي وغرمت بمبلغ 3 ملايين دراهم (270 الف يورو). كما غرمت مجلة «اكونومي اي انتروبريز» بمبلغ 5,9 مليون درهم (550 الف يورو) بتهمة التشهير بشركة مفروشات مقربة من القصر الملكي.

اقرأ أيضا