صحيفة الاتحاد

ثقافة

«ثقافية أبوظبي» تعلن أسماء الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب اليوم

شعار الجائزة

شعار الجائزة

تعلن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة اليوم عن نتائج الدورة السادسة (2011-2012) من جائزة الشيخ زايد للكتاب، وذلك في مؤتمر صحفي يعقد في الثانية عشرة من ظهر اليوم بفندق أنتركونتيننتال أبوظبي، ويحضره أعضاء من مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب، والدكتور علي بن تميم الأمين العام للجائزة.
وكان مجلس الأمناء قد اجتمع مؤخراً لاستعراض نتائج الدورة السادسة، واعتماد أسماء الفائزين في مختلف الفروع التسع للجائزة، حيث بلغ عدد الأعمال المترشحة 560 عملاً مُقدّما من 27 دولة عربية وأجنبية.
وأعلنت الجائزة على مدى الشهر الماضي فبراير 2012 القوائم القصيرة تباعاً (باستثناء فروع النشر، والتقنية الثقافية، وشخصية العام) في خطوة تهدف لتسليط الأضواء على أكبر فئة ممكنة من المبدعين المتقدّين للجائزة.
ويتشكل مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب برئاسة معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وعضوية كل من مبارك المهيري مدير عام الهيئة، ومحمد خلف المزروعي عضو مجلس إدارة الهيئة، وزكي نسيبة عضو مجلس إدارة الهيئة، وجمعة القبيسي مدير دار الكتب الوطنية، والدكتور عبدالله الخنبشي مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة – العين.
ويشغل الدكتور علي بن تميم منصب الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب، وتتشكل الهيئة العلمية للجائزة برئاسته وعضوية كل من: الدكتور علي راشد النعيمي من دولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور سعيد محمد توفيق من مصر، ويورغن بوز من ألمانيا، والدكتور خليل محمد الشيخ من الأردن، والدكتور مسعود عبدالله ضاهر من لبنان، والدكتور كاظم جهاد حسن من العراق - فرنسا، والدكتور محمد بنيس من المغرب، والدكتورة سهام عبدالوهاب الفريح من الكويت.
وقد سمّت الجائزة – في دورتها السادسة - روايتين في القائمة القصيرة في فرع الآداب وهما: “شاي العروس” من منشورات دار الشروق، لميسلون هادي من العراق، و”يحيى” من منشورات دار ثقافة - الدار العربية للعلوم، لسميحة خريس من الأردن، إضافة إلى دراسة بعنوان “القراءة العربية لكتاب فن الشعر لأرسطو طاليس” من منشورات عالم الكتب الحديث، لعبدالرحيم وهابي من المغرب.
واشتملت القائمة القصيرة لفرع أدب الطفل على ثلاث قصص هي “حنجي بنجي بلدي إفرنجي” من منشورات الدار المصرية اللبنانية، لأحمد سليمان من مصر، و”دعوى الحيوان ضد الإنسان عند ملك الجان” من منشورات دار الساقي، لهدى الشوا قدومي من الكويت، و”الفتى الذي أبصر لون الهواء”، من منشورات الدار العربية للعلوم ناشرون، لعبده وازن من لبنان.
أما القائمة القصيرة لفرع الترجمة فضمّت ثلاثة أعمال، هي “اللساني واللاوعي” من منشورات دار الكتاب الجديد المتحدة، للدكتور محمد خير البقاعي من سوريا (مترجم عن الفرنسية للمؤلف ميشال أرّيفيه)، و”أفكار ممهدة لعلم الظاهريات الخالص والفلسفة الظاهرياتية” من منشورات جداول، للدكتور أبو يعرب المرزوقي من تونس (مترجم عن اللغة الألمانية للمؤلف ادموند هوسرل)، و”حياة دون كيخوتة وسانتشو” من منشورات دار رفوف، لصالح علماني من سوريا (مترجم من الإسبانية للمؤلف ميغيل دي أونامونو).
أمّا في فرع المؤلف الشاب فقد ضمّت القائمة دراستين هما، “الكتابات المعماة في الحضارة المصرية القديمة” من منشورات مكتبة الإسكندرية، لنجوى محمد متولي من مصر، و”الفكه في الإسلام” من منشورات دار الساقي، لليلى العبيدي من تونس، إضافة إلى رواية واحدة لجوخة الحارثي من سلطنة عمان بعنوان “سيدات القمر” من منشورات دار الآداب.
وتضم القائمة القصيرة لفرع التنمية وبناء الدولة ثلاثة عناوين هي “أيام العرب الأواخر” للدكتور سعد العبدالله الصويان من السعودية، من منشورات الشبكة العربية للأبحاث والنشر، و”لكي لا ننسى بيت دجن- يافا” للدكتور أيمن جابر حمودة من الأردن، من منشورات دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع، و”النهضة والحداثة.. بين الارتباك والإخفاق” حسين عبدو العودات من سوريا من منشورات دار الساقي.
أمّا القائمة القصيرة لفرع الفنون، فقد اشتملت على ثلاثة أعمال هي “الموسيقى الأندلسية المغربية (التاريخ، المفاهيم، النظرية الموسيقية)” لأمين بن عبدالسلام الشعشوع من المغرب، من منشورات المسارة الإسبانية، فيما جاءت باقي الدراسات في تاريخ الفنون ونظرياته وهي “الفن والغرابة.. مقدمة في تجليات الغريب في الفن والحياة” لشاكر عبدالحميد من مصر، من منشورات الهيئة المصرية العامة للكتاب، و”سيرة المسرح، أعلام وأعمال.. جدول تاريخي للمسرحيين والمسرحيات” (3 أجزاء تتناول كلا من عصر النهضة، القرون الوسطى والعصور القديمة) للبناني روجيه عساف، من منشورات دار الآداب.