الاتحاد

الإمارات

«طيران الإمارات» تطلق البرنامج الإرشادي للطلبة المواطنين

دبي (الاتحاد) - أطلقت طيران الإمارات أمس بمشاركة ودعم وزارة التربية والتعليم وللسنة الثالثة على التوالي، سلسلة من العروض الجوالة عبر مختلف مدن الدولة لترويج برامج التوظيف والتعليم التي توفرها مجموعة الإمارات للطلبة المواطنين الذين ينهون مرحلة التعليم الثانوي.
واستهلت مجموعة الإمارات سلسلة العروض الجوالة بعرض برنامجها الإرشادي على الطلبة في الفجيرة بنجاح تام خلال الأسبوع الماضي، وسوف تواصل هذه العروض طوال شهري مارس الجاري وأبريل المقبل في دبي والشارقة ورأس الخيمة. وأصبحت هذه العروض الجوالة تشكل جانباً مهماً ضمن مساعي المجموعة لتحديد واستقطاب المواطنين للعمل فيها.
وقد تم تصميم العروض النقالة لإطلاع الطلبة المواطنين على الفرص الوظيفية التي توفرها مجموعة الإمارات والمزايا العديدة التي يوفرها لهم العمل مع هذه المؤسسة ذات الشهرة العالمية الواسعة، حيث يقوم مسؤولون من قسم توظيف وتطوير المواطنين في المجموعة بتقديم معلومات للطلبة المواطنين الذين يحضرون جلسات البرنامج الإرشادي عن البرامج والفرص الوظيفية، بما في ذلك المكافآت المالية المجزية وفرص التعلم والتقدم الوظيفي.
ويشارك في العروض مواطنون يعملون في مختلف المواقع، مثل الطيارين والمهندسين والإداريين للرد على استفسارات الطلبة وتشجيعهم على الالتحاق. وقد صمم البرنامج لتحديد 200 طالب وطالبة في كل جلسة من الطلبة الذين لديهم استعداد للعمل في مجموعة الإمارات.
وتتواصل فعاليات البرنامج الإرشادي لطيران الإمارات هذا العام في دبي أمس الأول (الأحد) وأمس (الاثنين) للطلاب، وخلال الفترة بين 5 و 7 مارس الجاري للطالبات. ثم للطلاب في الشارقة بين 14 و 16 أبريل المقبل وللطالبات يومي 17 و18 أبريل. وبعدها في رأس الخيمة للطلبة خلال الفترة بين 21 و 23 أبريل وللطالبات يومي 24 و25 أبريل.
وتعد مجموعة الإمارات من رواد برامج التوطين في الدولة، حيث باشرت منذ إنشائها عام 1985 بتوفير برامج خاصة لتوظيف وتطوير المواطنين في مختلف أقسامها، وفتح المجال أمامهم للتقدم الوظيفي والمهني في صناعة الطيران المدني.
ويجسد النمو المتواصل في أعداد المواطنين العاملين في مجموعة الإمارات، الأهمية الاستراتيجية التي توليها المجموعة لعملية التوطين، حيث قفز عدد المواطنين العاملين في المجموعة منذ عام 2008 بنسبة 40%، وباتوا يشكلون نحو 7% من إجمالي عدد العاملين. ويشغل المواطنون نحو 24% من المناصب القيادية، و11% من الطيارين و9% من المهندسين والعاملين في صيانة الطائرات. وقد باتت مجموعة الإمارات وجهة مثالية تتطلع أعداد متنامية من المواطنين الإمارات للانضمام إلى العمل فيها، الأمر الذي يتوقع معه استمرار تسجيل معدلات نمو كبيرة في هذا المجال.
وقالت كنيز العبدولي مديرة إدارة الإرشاد الطلابي في وزارة التربية والتعليم: “يأتي اهتمامنا بتنفيذ البرنامج الإرشادي لطيران الإمارات من منطلق حرص الوزارة على تهيئة كل الفرص للطلبة المواطنين، وإطلاعهم على الفرص التعليمية والوظيفية ذات الآفاق المستقبلية الواعدة، واحتياجات سوق العمل ومتطلبات التنمية في الدولة وبما يتناسب مع ميولهم واستعداداتهم ومؤهلاتهم العلمية”.
وقال ناصر بن خرباش، نائب رئيس أول تطوير وخدمات الموظفين في إدارة الموارد البشرية بمجموعة الإمارات: “نحن ملتزمون بتحقيق رؤية الحكومة وتطبيق توجيهاتها بإعطاء المواطنين الفرصة للعمل والتطور الوظيفي والمهني، وتوفر مجموعة الإمارات فرصاً في مختلف مجالات صناعة الطيران والسفر للمواطنين على اختلاف مستوياتهم التعليمية. فلدينا برامج لخريجي الثانوية العامة ولخريجي الدبلوم والدبلوم العالي والبكالوريوس. كما اننا انضممنا مؤخراً إلى مبادرة أبشر التي أطلقها صاحب السمو رئيس الدولة لتعزيز مشاركة المواطنين في سوق العمل، لا سيّما في القطاع الخاص”.
وأضاف: “نحن لا نكتفي بالإعلان عن هذه الفرص والطلب من المواطنين التقدم لها، بل نذهب إليهم ونستخدم كل مناسبة لذلك مثل معارض التوظيف وزيارات المدارس. ونحن ممتنون لوزارة التربية والتعليم على تعاونها التام من أجل تنظيم هذا البرنامج الإرشادي للسنة الثالثة على التوالي”.
وتشمل البرامج التي توفرها مجموعة الإمارات للطلبة المواطنين: البرنامج الوطني لخريجي المدارس، ويغطي مجالات مختلفة تشمل مركز الاتصال وخدمات المطار والشحن الجوي ودناتا وتكنولوجيا المعلومات والمبيعات والأمن وإدارة المرافق والمنشآت، وبرنامج تدريب الطيارين وأطقم الخدمات الجوية، وبرنامج تدريب فنيي صيانة الطائرات، وبرنامج التدريب الإداري لخريجي الجامعات والدبلوم العالي، ويغطي الموارد البشرية والاتصالات المشتركة وتطوير الأداء وصناعة السفر، والعمليات التجارية، وخدمات المطار، وتكنولوجيا المعلومات، والمالية ودناتا لخدمات السفر، وخدمة العملاء وإدارة العائدات والعمليات الجوية.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي