صحيفة الاتحاد

الإمارات

«الرنين الحيوي» بـ «صحة دبي» يعالج مرضى السكري وضغط الدم

دبي (الاتحاد)

أكد الدكتور عيسى سليم، استشاري ورئيس قسم العلاج الحيوي بهيئة الصحة بدبي على النجاح الكبير الذي حققه القسم في علاج العديد من الأمراض من خلال الرنين الحيوي الذي يعد من الوسائل التشخيصية العلاجية التي تعمل باستخدام التكنولوجيا المتطورة لقياس ترددات أعضاء الجسم السليمة والمريضة، حيث تشكل هذه القياسات خريطة ترددات كاملة للجسم تظهر مصدر وشدة المرض وتأثيره على أعضاء الجسم الأخرى.
وقال الدكتور سليم، إن قسم الرنين الحيوي يقوم بعلاج أمراض الضغط والسكري من خلال ترددات أعضاء الجسم، والعلاج بالنظام الغذائي الذي لا يتناسب مع الأوعية الدموية للمريض إضافة إلى الفحوص التشخيصية المتعددة التي يتم إجراؤها بالرنين الحيوي، كالكشف عن وجود الأورام السرطانية الحميدة والخبيثة، وفحص تردد جميع أعضاء الجسم وتحديد نوعية الاضطراب العضوي أو الفيسيولوجي وفحص تردد عينات الدم والبول والبراز للمريض، وتردد المواد الغذائية والمواد الصناعية والمعادن الثقيلة، وفحص تردد الأدوية التي يستخدمها المريض ومدى تناسبها مع الحالة المرضية والجرعة التي يتناولها، والكشف عن وجود الفطريات والبكتيريا والطفيليات والفيروسات في الدم وسائر أعضاء الجسم.
وقال إن قسم الرنين الحيوي بهيئة الصحة بدبي يعالج الأمراض المزمنة من خلال قياس جميع ترددات أعضاء الجسم والكشف عن المعوقات التي تمنع تجاوب الجسم مع أي نوع من العلاج كالاختلال في تردد الدم، وترسب المعادن الثقيلة داخل الجسم والناتجة عن الملوثات البيئية، والمواد الغذائية التي لا تتناسب مع فصيلة دم المريض، ووجود البكتيريا أو الفيروسات، أو الطفيليات داخل الجسم.
كما يقوم القسم بتنظيف السموم العالقة على جدران الأوعية الدموية والتي تتسبب في حدوث الجلطات للمريض، وفحص ضغط الدم بطريقة مختلفة عن الطريقة الروتينية من خلال فحص اليدين والساقين للبحث عن توزيع الضغط ومدى تساويه في هذه الأطراف، مشيراً إلى أن غالبية مرضى السكري يعانون عدم انتظام الضغط في الساقين، وهي الفئة الأكثر عرضة للجلطات القلبية والدماغية، مؤكداً على التشخيص المبكر والعلاج الفوري لتفادي المضاعفات السلبية المحتملة.
وأوضح الدكتور سليم أن الفترة العلاجية تعتمد على نوع المرض ومدى استجابة المريض للعلاج بالرنين الحيوي، مشيراً إلى وجود الكثير من الحالات المريضة التي حققت فائدة كبيرة من هذا النوع العلاجي.