الاتحاد

عربي ودولي

قوات الاحتلال تقتل فلسطينياً خلال تظاهرة في الخليل

قتل الجيش الاسرائيلي برصاصه امس، فلسطينيا في مدينة الخليل بالضفة الغربية، خلال صدامات اندلعت على هامش تظاهرة ضد العدوان على قطاع غزة، كما اصيب 20 فلسطينيا برصاص الجيش الاسرائيلي في مناطق محيطة برام الله· وقد اصيب معتصم دعنا (15 عاما) اصابة قاتلة برصاصة في الرأس، في حي ابو سنينة، حين اطلق جنود اسرائيليون النار على متظاهرين فلسطينيين كانوا يرشقونهم بالحجارة·
وروى شهود ان الصدامات اندلعت في وقت تجمع مئات الفلسطينيين بعد صلاة الجمعة، للتظاهر ضد الهجوم الاسرائيلي الذي اوقع مئات القتلى والجرحى في قطاع غزة
وكانت حركة ''حماس'' التي تسيطر على قطاع غزة، قد دعت الفلسطينيين الى ''يوم غضب'' الجمعة تنظم خلاله تظاهرات احتجاجا على الهجوم، كما دعت حركة ''فتح'' بزعامة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الى احتجاجات·
كذلك تظاهر آلاف الاشخاص في رام الله داعين الى وحدة الفلسطينيين المنقسمين منذ ان سيطرت ''حماس'' بالقوة على قطاع غزة عقب اشتباكات مع ''حماس''·
وقال صالح رأفت الامين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني ''فدا'': ''نوجه رسالة الى الدول العربية من اجل توحيد الصف لرفع الحصار عن غزة· يجب ان نبقى موحدين من اجل وقف العدوان'' الاسرائيلي·
وجرح ثلاثة شبان برصاص الجيش الاسرائيلي الذي اطلق باتجاه متظاهرين حاولوا الاقتراب من الاسلاك الشائكة للجدار الفاصل في قرية بلعين· وقال شهود عيان ان المتظاهرين حملوا رايات الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية، وحملوا في افواههم احذية ملفوفة بالعلمين الاميركي والاسرائيلي· وقال منسق اللجنة الشعبية لمواجهة الجدار في قرية بلعين، عبدالله ابو رحمة، ان ما قام به المتظاهرون هو تعبير عن قيام اميركا واسرائيل باغلاق افواه المؤسسات العربية والدولية تجاه ما يجري في غزة·
وفي قرية نعلين القريبة، اصيب احد عشر فلسطينيا بالاعيرة المطاطية، نقل منهم خمسة الى المستشفى في رام الله، بعد ان اطلق الجيش الاسرائيلي النار على تظاهرة نظمت في القرية تضامنا مع قطاع غزة·
وقالت مصادر امنية فلسطينية ان خمسة شبان اصيبوا بالعيارات المطاطية، وواحد بعيار ناري في رجله خلال تظاهرة وقعت بالقرب من حاجز قلنديا الذي يفصل بين مدينتي رام الله والقدس· وقال شهود عيان ان المتظاهرين اغلقوا الطريق الرئيسي بالاطارات المطاطية المشتعلة، والقوا الحجارة باتجاه افراد الجيش الاسرائيلي المتواجدين عند الحاجز، والذين ردوا عليهم بالاعيرة المطاطية والحية·
كذلك اندلعت صدامات في القدس الشرقية بين فلسطينيين ملثمين وقوات الامن الاسرائيلية، على ما افاد مصور لوكالة ''فرانس برس''· وروى المصدر ان المتظاهرين هاجموا سيارة اسرائيلية ما استدعى تدخل الشرطة، بينما قام فلسطينيون ملثمون يرفعون اعلام ''حماس'' الخضراء برشق قوات الامن الاسرائيلية بالحجارة·
وعند باب العمود، احد مداخل القدس القديمة، حاولت نساء التظاهر بعد الصلاة في الحرم الابراهيمي، لكن الشرطة المنتشرة باعداد كثيفة قامت بتفريقهن· ووضعت الشرطة الاسرائيلية في القدس في حال الاستنفار بسبب مخاطر نشوب مواجهات مع الفلسطينيين في ''يوم الغضب'' الثالث هذا·
وكان الآلاف من عناصر الشرطة وحرس الحدود قد انتشروا في القدس الشرقية التي ضمتها اسرائيل بعد احتلالها في يونيو 1967 على ما افاد مصدر في الشرطة· ولم يسمح سوى للمسلمين الذين يحملون بطاقة هوية اسرائيلية وعمرهم ما فوق الخمسين بالمشاركة في الصلاة في باحة المسجد الاقصى بينما سمح للنساء بالدخول· وفرض الجيش الاسرائيلي اغلاقا تاما على الضفة الغربية لمدة 48 ساعة اعتبارا من منتصف ليل الخميس·

اقرأ أيضا

"التايمز": 17 مليار دولار «مصروفات الدوحة» لسرقة تنظيم المونديال