لكبيرة التونسي (أبوظبي)

نظمت مؤسسة التنمية الأسرية ورشة إلكترونية، عبر بث مباشر على «انستجرام»، بعنوان «الدور الإيجابي للشباب في وقت الأزمات»، قدمتها الاستشارية النفسية والتربوية الدكتورة ريم فهد الدويلة، في إطار حرص المؤسسة على تقديم خدماتها وبرامجها للجمهور، للإسهام في عبور المرحلة الراهنة الناجمة عن انتشار كورونا «كوفيد- 19» بإيجابية ومرونة، من خلال تنظيم العديد من الورش التفاعلية والتعليمية عن بعد، لتمكين جميع أفراد المجتمع من إدارة المرحلة، والخروج منها أكثر قوة وترابطاً.
وسلطت الورشة، التي حضرها أكثر من 205 أشخاص، واستهدفت فئة الشباب والأسرة، الضوء على ثلاثة محاور أساسية، منها: دور الشباب الوقائي في الأزمة الراهنة للمساهمة في الحد من تأثيراتها على المجتمع، دور الأسرة في تقديم المساندة النفسية والاجتماعية للشباب لدعمهم على تجاوز الأزمة، والدروس المستفادة من أزمة كورونا، وأفكار ومقترحات مستقبلية للشباب.
وقالت الدويلة: إنه وخلال المحور الأول المتعلق بدور الشباب الوقائي في الأزمة الراهنة للمساهمة في الحد من تأثيراتها في المجتمع، دارت الورشة حول السلامة والصحة النفسية، وناقشت كيفية إدارة الشباب لمثل هذه الأزمة، وكيف يجب أن يكون تعامله معها، خاصة وأن هذه الفئة يجب أن تتحمل المسؤولية، ويتمثل ذلك في اهتمامه بالأسرة، وإبداء التعاون مع جميع أطرافها، ما سينعكس على المجتمع.
وأضافت: أما المحور الثاني، فتعلق بالأسرة وأهمية تقديم الدعم والمساندة النفسية والاجتماعية للشباب والمراهقين لتجاوز الأزمات، ونقصد بالأسرة الآباء، بحيث يكون هناك تعاون في الأدوار المشتركة، بحيث يركزون على الأدوار الإيجابية للأبناء بتشجيعهم، والابتعاد في هذه الفترة عن الملاحظات السلبية والانتقادات والمقارنات، مع الاهتمام طبعاً بالفروق الفردية بين الشباب.أما المحور الثالث: فناقشنا خلاله الدروس التي يجب أن نستفيدها من الظروف الراهنة، ونضع خطة لما بعد كورونا المستجد، للمساهمة في تحقيق تنمية وتطوير المجتمع، مشددة على أهمية تفعيل دور الشباب وتعزيزه في الأسرة.