الاتحاد

الإمارات

افتتاح أول مركز للتحكم في أنظمة الري الذكية «اسكادا» الخاصة بالحدائق والمتنزهات بأبوظبي قريباً

غرس نخلة ضمن فعاليات أسبوع التشجير في أبوظبي (من المصدر)

غرس نخلة ضمن فعاليات أسبوع التشجير في أبوظبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- تعتزم بلدية مدينة أبوظبي افتتاح أول مركز للتحكم في أنظمة الري الذكية “اسكادا” الخاصة بالحدائق والمتنزهات بأبوظبي والمساحات الخضراء، في منطقة المصفح قريباً، حيث يعد المركز الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويسهم بشكل كبير في ترشيد وتقنين استهلاك مياه الري ووقف هدر المياه.
وقال عبدالله الشامسي المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والأداء الإستراتيجي في تصريحات للصحفيين على هامش افتتاح أسبوع التشجير صباح أمس، إن مركز التحكم في أنظمة الري الذكية سيكون مرتبطا مباشرة مع جميع الحدائق والمتنزهات بجزيرة أبوظبي، وسيتم بواسطته ري كافة المسطحات الخضراء أوتوماتيكيا وفق جداول زمنية يتم برمجتها في النظام.
وأوضح أن هذا المركز الذي يعد الأكبر والأول من نوع في منطقة الشرق الأوسط، سيسهم بشكل كبير في تقنين عملية ري المسطحات الخضراء والحدائق والمتنزهات، والتصدي لأي هدر للمياه، فبواسطة النظام يتم جدولة مواعيد الري لكافة الحدائق بالإضافة إلى تحديد كمية المياه اللازمة لكل حديقة، بالإضافة إلى التنبيه في حال وجود أي تسريب لمياه الري وتحديد المنطقة المتضررة، حيث يقلل الاعتماد على العنصر البشري في عملية الري التي تتم إلكترونياً.
وقال إن البلدية تعمل بشكل مستمر على زيادة المساحات الخضراء في المدينة عبر التوسع في إنشاء الحدائق العامة والمتنزهات الترفيهية وكذلك حدائق الأحياء السكنية، كما تقوم باستخدام أساليب متطورة في عملية الري تضمن الكفاء وترشيد الاستهلاك في الوقت ذاته تطوير شبكات الري واستخدام المياه المعالجة.
وأكد خليفة محمد المزروعي مدير عام بلدية مدينة أبوطبي أن الاحتفال بأسبوع التشجير يعد وقفة تقدير للجهود العظيمة والنجاح الكبير الذي حققته دولة الإمارات في مجالات نشر الرقعة الخضراء والحدائق والمنتزهات الترفيهية، التي حولت مدننا إلى جنات خضراء ساهمت في تحقيق نجاحات النهضة الزراعية والبيئية بكل تفاصيلها وعناوينها التي جاءت نتاجا طيبا للأفكار الرائدة والعطاءات الفياضة من قيادتنا الحكيمة.
وقال المزروعي في كلمة بمناسبة الاحتفال بأسبوع التشجير، والذي بدأت فعالياته امس في الحديقة الرسمية بكورنيش أبوطبي، إن ما يثلج الصدور ويفرح القلوب أن نهضتنا الزراعية في تطور مستمر، وتحظى برعاية خاصة من قيادتنا الرشيدة، الأمر الذي يشكل ضمانة أكيدة لاستمرار المشروع الزراعي، لذلك سنشهد مع كل احتفال بأسبوع التشجير في كل سنة إنجازات جديدة سواء على صعيد الحدائق أو المتنزهات الضخمة، أو المنجزات الزراعية التي نفخر بها ونعمل على استمرارها وتنميتها.
وأضاف أن اعتماد شعار “معا فلنزرع الإمارات” لهذا الأسبوع تعبير شامل عن تلازم مسارات التطور العمراني جنبا إلى جنب، مع انتشار الزراعات وخاصة التجميلية من زهور وأشجار وشجيرات وتشكيلات هندسية رائعة نراها منتشرة في كل أنحاء مدننا وميادينها العامرة. وهو الشعار الذي حرصت بلدية مدينة أبوطبي على تكريسه وترسيخ مفاهيمه من خلال تحقيق معدلات مرتفعة من الإنجازات الزراعية وتوسيع مساحة الرقعة الخضراء والزراعات التجميلية، والارتفاع الملحوظ والمتنامي بأعداد الأشجار المثمرة والأشجار الغابية والأشتال والزهور، الأمر الذي أعطانا المزيد من الإصرار من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات الزراعية الناجحة.
وألقى الشاعر ماجد المنهالي قصيدة أشاد فيها بالتطور الحضاري والعمراني والزراعي الذي تشهده الدولة بفضل الأيادي الكريمة للقيادة الحكيمة، ثم قدمت طالبات مؤسسة التنمية الأسرية مسرحية بعنوان “الشجرة” دعت خلالها إلى الالتزام بالسلوك السليم للحفاظ على المساحات الخضراء في الحدائق والمتنزهات العامة.
وتفقد المزروعي والحضور من المسؤولين والضيوف المعرض المقام على هامش الاحتفال الذي تشارك فيه عدة جهات حكومية وخاصة، منها الشرطة المجتمعية والدفاع المدني وجامعة الإمارات ومجموعة عمل الإمارات وجمعية مرشدات الإمارات ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وعدد من الشركات المتخصصة في المجال الزراعي.
وقام المزروعي والحضور بجولة داخل الحديقة ثم قاموا بغرس شجرة نخيل إيذانا ببدء أسبوع جديد من التشجير، في ظل المسيرة الخضراء فيما شارك عدد من طلبة وطالبات المدارس الذين حضروا الاحتفالات بعدد من الفعاليات التي تعبر عن المناسبة.

اقرأ أيضا