الاتحاد

الإمارات

حمد الشرقي: الفجيرة أصبحت مركزاً حيوياً في عمليات التصدير وإعادة التصدير

الفجيرة (وام) - استقبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة أمس في قصر سموه بالرميلة مجلس إدارة الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة برئاسة علي محمد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، وذلك بحضور الشيخ راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي واللواء طلال حميد بالهول نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة. واطلع صاحب السمو حاكم الفجيرة من علي الشامسي على أهداف واختصاصات الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة والتي تعمل تحت مظلة وإشراف المجلس الأعلى للأمن الوطني والمناط بها تنسيق كافة الجهود المتعلقة بإدارة المنافذ والحدود والمناطق الحرة ووضع خطة استراتيجية تتضمن كافة المعايير والمتطلبات المحلية والدولية الواجب توافرها في مجال الأمن والسلامة ومتابعة تلك المتطلبات، إضافة إلى تطوير وتوحيد القوانين والسياسات المطبقة على المستوى الوطني.
وأكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي خلال اللقاء على أهمية تعزيز التعاون، وخاصة أن الفجيرة تتميز بموقعها الإستراتيجي، حيث أصبحت تربط بين أسواق دول الخليج العربية وشبه القارة الهندية والشرق الأوسط وأوروبا وأصبحت مركزا حيويا في عمليات التصدير وإعادة التصدير.
وأشاد سموه بالدور المهم للهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود و المناطق الحرة في توحيد الإجراءات والاشتراطات الأمنية اللازمة وآليات تنفيذها، وخاصة فيما يتعلق بعمليات التدقيق على دخول وخروج الأشخاص والبضائع في المطارات والموانئ، بما يتوافق مع المعايير الدولية والمتطلبات الأمنية.
وأكد سموه خلال اللقاء على دعمه الكامل لكل ما من شأنه أن يحقق المصلحة الوطنية والأهداف السامية التي تسعى لها الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة.
من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة على الدعم الكبير، الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وحرصهم على متابعة تنفيذ أعلى معدلات الأمن والسلامة بالمنافذ والحدود والمناطق الحرة في الدولة، بما يضمن تطبيق أفضل المعايير الدولية فيما يخص أمن المنافذ والحدود ويدعم الاستقرار ويوفر المناخ المناسب لدعم عملية التنمية وتعزيز الاقتصاد الوطني. حضر اللقاء ناصر الكعبي عضو مجلس إدارة الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة وجاسم محمد الزعابي مدير عام الهيئة وسعادة محمد سعيد الظنحاني مدير الديوان الأميري.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي