الاتحاد

الرياضي

«مونتريال» بوابة اختبار نادال للصدارة العالمية

يقضي رافاييل نادال، الرجل الذي قبل خمسة أسابيع فقط كان يفرض قبضته على عالم التنس وأُجبر النجم الأسطوري روجيه فيدرر على الاكتفاء بالمركز الثاني بالتصنيف العالمي للاعبين، وقته حالياً بمسقط رأسه جزيرة مايوركا الإسبانية يعد الأيام التي تفصله عن العودة لملاعب التنس، ولكنه مازال بعيداً في الوقت نفسه على الإمساك بمضرب.

وصرح بينيتو بيريز باربادييو المتحدث الرسمي باسم نادال لوكالة الأنباء الألمانية قائلاً: «إنه لا يلعب أي تنس، فهو لم يلمس مضربه منذ الأسبوع السابق لويمبلدون عندما أمسكه من أجل التدريب وخوض مباريات استعراضية». ويعمل نادال باجتهاد والتزام شديدين للعودة إلى منافسات التنس لهذا الموسم ولكنه أيضاً يحاول إراحة ذهنه المجهد، لذلك يحاول اللاعب الإسباني دوماً ممارسة الجولف كلما سنحت له الفرصة، ولهذا السبب أيضا أمضى نادال مؤخراً يومين على متن يخت في البحر المتوسط. ولكن أهم أولويات نادال مازالت هي العودة إلى التنس بأسرع ما يمكن مع تجنب التعرض لانتكاسة في إصابته بالركبة. واعترف بيريز باربادييو قائلاً: «إن نادال موجود حالياً في ماناكور (بمايوركا) بصحبة أخصائي العلاج الطبيعي وممرنه البدني، حيث يعمل بكثافة لاستعادة عافيته، وقد زاد من جهده في محاولة للحاق بويمبلدون ولكن رافا لم يكن مستعداً للعودة وقتها سواء من الناحية البدنية أو الذهنية خاصة الذهنية». وكانت حياة نادال على مدار الأسابيع القليلة الماضية أبرز دليل على سرعة تغير الأحداث في عالم الرياضة، فعندما توجه نادال في عصر 31 مايو الماضي للقاء السويدي روبن سودرلينج على الملعب الرئيسي برولان جاروس (فرنسا المفتوحة) كان عالم التنس كله تحت قدمي اللاعب الإسباني الشاب، ولكن بعدها بساعات قليلة وبمجرد هزيمته من سودرلينج، تغيرت الدنيا كلها من حول نادال، وفي هذه اللحظة تحديداً بدأت محنته، فقد فشل نادال في إحراز لقبه الخامس على التوالي بفرنسا المفتوحة وفشل بعدها في الدفاع عن لقبه بويمبلدون بسبب مشاكل ركبته اليمنى. أما فيدرر، فقد فاز بلقبه الأول بفرنسا المفتوحة وواصل نجاحاته بعدها ليحرز لقبه السادس في ويمبلدون، وأكمل مأساة نادال بانتزاع صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين منه بعدما ظل نادال متربعاً على قمة التصنيف منذ 18 أغسطس الماضي. أما السؤال الذي يفرض نفسه بقوة الآن، فهو: متى سيعود نادال إلى اللعب من جديد؟، وأصبح شغل نادال الشاغل الآن، وفقاً لما قاله متحدثه الرسمي، هو المشاركة في بطولة أميركا المفتوحة التي تنطلق منافساتها في 31 أغسطس المقبل بأفضل حالة بدنية. وهناك فرصة أمام نادال لاختبار مستواه في الثامن من أغسطس في بطولة مونتريال للأساتذة، فبهذه الطريقة سيتجنب العودة إلى التنس من خلال ملاعب نيويورك الصلبة الحارة مباشرة، ولكن لا يوجد شيء مؤكد مع نادال أبداً فقد سأله ألبرت كوستا قائد الفريق الإسباني ببطولة كأس ديفيز قبل أسبوعين عن إمكانية المشاركة في المواجهة الأسبانية الألمانية المنتظرة بالبطولة والتي تبدأ الجمعة في ماربيلا، ولم يرد نادال «23 عاماً» أن يرفض على الفور وربما يكون قد عرف كيف يعتذر عن المشاركة بلباقة، حيث طلب من كوستا أن يمنحه مهلة حتى الأحد ليبلغه بقراره، وبعدها بأيام أقنع نادال نفسه بأنه لا داعي لاستعجال عودته. ومع بداية شهر يوليو وتزايد شغف نادال الشديد للعب التنس، فلا يجب استبعاد شيء، حيث يمكن أن يقرر اللاعب الإسباني في الثانية الأخيرة أن يشارك بإحدى البطولات الأوروبية على الملاعب الرملية. ومع تلهفه للعودة إلى الملاعب في الوقت الذي يؤثر فيه انفصال والدي نادال على اللاعب المرتبط بأسرته بشكل كبير، مازال عالم التنس يتساءل عن هوية الملك الذي سيتوج على عرش اللعبة البيضاء عندما ينتهي الموسم الحالي. حتى الآن أغلب الظن أنه سيكون فيدرر، ولكن ذراع نادال اليسرى القوية مازالت تحمل جزءاً كبيراً من الإجابة.

اقرأ أيضا

فاطمة بنت مبارك تستقبل رئيس الأولمبياد الخاص الدولي و أسرته