الاتحاد

الإمارات

سعود القاسمي: خدمة كتاب الله وسام على صدورنا جميعاً

سعود القاسمي خلال تكريم الفائزين (تصوير راميش)

سعود القاسمي خلال تكريم الفائزين (تصوير راميش)

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن خدمة كتاب الله، سبحانه وتعالى، وسام على صدورنا جميعا، ليبقى القرآن الكريم نبراسا يضيء حياة الأجيال من أبناء الإمارات، وينير لهم الطريق.
وأشار سموه، خلال حضور سموه مساء أمس الأول، الحفل الختامي للدورة الثالثة عشرة من جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، في مسرح مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع برأس الخيمة، بحضور نحو ألف شخص، إلى الجهود الكبيرة، التي تبذلها الدولة في خدمة القرآن الكريم، ورعاية حفظته من أبناء الدولة، وسواها من بلاد العالم، ما أدى إلى نقلة نوعية ملموسة في حقل تحفيظ القرآن الكريم في الإمارات، وتطور مشهود في عمل المؤسسات القرآنية في الدولة خلال المرحلة الماضية، بجانب تكريم أهل القرآن وحفظته.
وأعرب صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، عن شكره وتقديره للجهود الكبيرة، التي بذلتها اللجنة العليا المنظمة للجائزة، واللجان الفرعية المنبثقة عنها، وكافة العاملين في إطارها والمساهمين في نجاح فعالياتها هذا العام، وهو ما توج بالنجاح الكبير، الذي حظيت به الدورة الثالثة عشرة، تنظيميا وجماهيريا وإعلاميا، وخروجها في نسخة متميزة برؤية جديدة وحلة بهية، تنسجم مع توجيهات قيادة الدولة، والمصالح الوطنية العليا.
وحضر الحفل الختامي، المخصص للفائزين من الذكور، الشيخ عبد الملك بن كايد القاسمي، المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، والشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، الجهة المنظمة للجائزة، والشيخ ارحمه بن سعود بن خالد القاسمي، المدير الإداري لشركة أسمنت الاتحاد في رأس الخيمة، والشيخ سلطان بن صقر بن خالد القاسمي، والشيخ عمر بن صقر بن خالد القاسمي، وأحمد الشحي، مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، رئيس اللجنة العليا المنظمة للجائزة، وأحمد سبيعان، الأمين العام لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة، ومبارك الشامسي، رئيس دائرة بلدية رأس الخيمة، والمستشار أحمد الخاطري، رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة، والمستشار حسن محيمد، النائب العام في رأس الخيمة، والمهندس أحمد الحمادي، مدير عام دائرة الأشغال والخدمات العامة.
كما حضر الحفل حشد من المسؤولين والشخصيات والمختصين والمتسابقين، المشاركين في مسابقات الجائزة وأولياء أمورهم، ممن غصت بهم القاعة.
وألقى أحمد الشحي، مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، في كلمة ألقاها باسم المؤسسة خلال الحفل، الضوء على الرعاية الكريمة للجائزة من قبل صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، الأمر الذي ساهم في نجاح الجائزة وتميز دورتها الثالثة عشرة على مختلف الصعد.
وأكد الشحي، أن الجائزة حملت في رسالتها هذا العام رؤية جديدة، في ظل دعم سخي من القيادة الحكيمة، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، نحو تحقيق رؤية قيادة الدولة، مع تجسيد توجيهات صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، التي رسمها لمؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم، لافتاً إلى أن الجائزة ركزت في دورتها الجديدة على تنوع المسابقات، وتعدد فروعها، لتشمل مختلف فئات المجتمع، مع تنوع فعالياتها، من المحاضرات والندوات والملتقيات، ذات المواضيع الدينية والوطنية والاجتماعية والأدبية، وخطب الجمعة، والدورات المتخصصة في تفسير القرآن الكريم وفن إدارة الحلقات.
وأوضح مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، أن الجائزة تضمنت هذا العام المسابقة الرئيسية لحفظ القرآن الكريم، للذكور والإناث، من المواطنين والمقيمين، والمسابقة النسائية، الخاصة بمواطنات رأس الخيمة، من الأمهات فوق الثلاثين عاما، ومسابقة أجمل ترتيل، التي تنوعت بين 3 فئات، جميعها للذكور، هي فئات أئمة المساجد وطلاب المدارس وأبناء المجتمع، ومسابقة ذوي الاحتياجات الخاصة، من أصحاب الإعاقة البصرية والسمعية والمصابين بالتوحد وغيرهم.
ونوه الشحي بدور مؤسس جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، الذي أرسى اللبنة الأولى لمؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، الذي غرس هذا الغرس القرآني، بهدف حفظ المجتمع المحلي وتربيته على هدي القرآن الكريم، معرباً عن شكره وتقديره لدور مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة في تنظيم الجائزة، في إطار شراكة استراتيجية مع مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، شاكراً أيضاً الرعاة، من المؤسسات والشركات المختلفة، ممن ساهموا في النجاح الذي حصدته الجائزة.
وكرم صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، في ختام الحفل، يرافقه الشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، الفائزين في مسابقات الجائزة المختلفة، من الذكور، الذين بلغ عددهم 67 متسابقا، والجهات الداعمة الرئيسية للجائزة في دورتها الثالثة عشرة، وهي شركة أسمنت الخليج، وشركة أسمنت الاتحاد، ومؤسسة صقر للأعمال الخيرية، إلى جانب الجهات الداعمة الفرعية، وهي مؤسسة دبي الإسلامية للأعمال الإنسانية، التابعة لبنك دبي الإسلامي، ودائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، وشركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، وشركة أسمنت رأس الخيمة، بالإضافة إلى الجهات الداعمة المساهمة، وشملت بلدية رأس الخيمة، وشركة رأس الخيمة لصناعة الأسمنت الأبيض والمواد الإنشائية، ومؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية، والجهات الداعمة المتعاونة، وضمت جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والرحمة للأعمال الخيرية، مع تكريم خاص لمؤسسة سلطان خليفة الحبتور الخيرية، التي كان لها تعاون ودعم كبير للجائزة، وفقا للجنة العليا المنظمة، كما كرم سموه لجنة التحكيم لمسابقات الذكور.
وأشارت اللجنة العليا المنظمة للدورة الثالثة عشرة للجائزة إلى حضور جماهيري لافت وحاشد لفعاليات الجائزة هذا العام، وصل في بعضها إلى نحو ألف شخص، من الجنسين، بموازاة الزيادة الكبيرة في عدد المتسابقين، الذين وصل عددهم إلى 434 مشاركا، من الذكور والإناث، وهو ما يفوق ضعف عدد المشاركين في الدورات السابقة، بزيادة بنسبة 119%.
وكانت الجائزة كرمت 59 حافظة للقرآن الكريم، من المشاركات في مسابقاتها، خلال الحفل الختامي، الذي خصص للنساء وأقيم للمرة الأولى في تاريخ الجائزة، السبت الماضي، بحضور حرم صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، الشيخة هنا بنت جمعة الماجد.
واختتمت جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم مساء أمس الأول مسابقة “أجمل ترتيل”، من خلال الاختبارات النهائية، التي احتضنها مسجد الشيخ زايد في رأس الخيمة، بمشاركة 39 متسابقا، من أئمة المساجد والطلاب وأبناء المجتمع، من المعلمين والموظفين وأولياء الأمور وسواهم.
وبرزت خلال المسابقة، التي استحدثت فروعها الثلاثة للمرة الأولى في الدورة الثالثة عشرة من الجائزة هذا العام، أصوات متميزة في تلاوة القرآن الكريم وترتيله، أثارت إعجاب لجنة تحكيم الجائزة والحضور.
وأوضح أحمد الشحي، مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم، رئيس اللجنة العليا المنظمة للجائزة، أن المشاركين في المسابقة، التي خصصت للذكور، توزعوا على فروعها الثلاثة، بواقع 17 في فئة الطلاب، و16 إماما، مقابل 6 أشخاص ضمن فئة المجتمع.
وأشاد الشحي بحجم النجاح، الذي حظيت به المسابقة في إطار فعاليات الدورة الثالثة عشرة من الجائزة، في ظل منافسة قوية بين المشاركين، ومستويات متميزة ظهرت خلالها، موضحا أن المشاركين من الإمارات ومصر والأردن وسوريا والمغرب والسنغال وإيران.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تحية تقدير واعتزاز إلى أمهات شهدائنا