الاتحاد

دنيا

«ماجد» تستكمل «حكاياتها» مع الطفل العربي

حققت مجلة «ماجد» نجاحاً وتميزاً لا جدال حولهما على مدار 31 سنة، بإدارة الرجل الإداري المحنك أحمد عمر، كما عرفت انتشاراً في جميع أرجاء الوطن العربي، وكانت، ومازالت، متنفس الصغار والكبار، وحلقة وصل بين أطفال كل الشعوب العربية، وقد توج هذا العمل الرائد مؤخراً بإطلاق الموقع الإلكتروني العائد للمجلة، حصل ذلك في مقر المجلة، وبحضور مديرها، والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للإعلام إدوارد بوجردينج، وعدد من الإعلاميين، وأسرة «ماجد».

عن هذا الحدث، تقول مسؤولة الموقع أمل حويجة: عرفت المجلة نجاحاً باهراً على جميع الأصعدة طيلة 31 سنة، وكان طبيعياً بعد هذا النجاح أن نفكر في إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بها، وهو ما تم اليوم، وقد حاولنا أن يكون التصميم والمحتوى مناسبين للعائلة كلها، وليس للأطفال فقط. لهذا جاء المحتوى متنوعاً، يعتمد على التفاعل مع الأطفال، ويفسح المجال أمامهم واسعاً للتعبير عن مواهبهم الدفينة وإبرازها. وسيسمح بمشاركة كل الأطفال من مختلف أنحاء العالم، كما سيتم استقبال كل المساهمات من رسم وقصة وشعر وتصوير عن طريق الفيديو أو التصوير الفوتوغرافي، وسيصار إلى تنشيط المشاركات والمناقشات في مواضيع تهم الطفل وتبرز اهتماماته، وكما ستتاح إمكانية التواصل، بحيث يمكن للزائر أن يكتب عبر الموقع ويرسل كتاباته للمجلة، ثم يتم اختيار أجود المساهمات ويتم نشرها بالمجلة، إضافة إلى إمكانية التخاطب مع شخصيات عائلة «ماجد»، الموجودة تفاصيلها على الموقع، من تعريفها وتاريخها وقصتها، كما يتضمن الموقع هدايا عبارة عن بطاقات يمكن للزوار إهداؤها لأصدقائهم.

ترفيه وتثقيف

تضيف أمل حويجة: نظراً للمنافسة الشرسة فيما يخص منتج الأطفال، وما يتيحه العالم الإلكتروني من ألعاب وترفيه وأعمال غير مراقبة، فقد راعينا في هذا الموقع أن يتسع للمعلومة والتثقيف والترفيه واللعب، فهناك جانب ترفيهي في الموقع يشمل ألعاباً متجددة ومتطورة، ويتيح الموقع الكثير من الترفيه والتسلية الموجهة لجذب الأطفال، بالإضافة للتسلية يفسح الموقع المجال للحوار والمناقشة حتى يكتسب الطفل مهارات الحديث والمبادرة في النقاش والتواصل، من خلال زاوية هي عبارة عن نموذج لبرلمان الطفل، بحيث يمكنه أن يقترح ويحاور ويبادر إلى طرح همومه وانشغالاته، ولهواة الرياضة مجال واسع للاستمتاع من خلال زاوية مخصصة لهم. وتتابع أمل: منذ السنوات الأولى لقيامها، كانت المجلة تطرح مسابقة تحت مسمى «أبحث عن فضولي»، وهي محبوبة جداً من قبل الأطفال، وسيتم إدراجها بشكل خفي في الموقع، حيث سيكون على الزائر أن يبحث عنها ليعرف مكانها، ثم يرسلها بعد إيجادها، ويتم بعد ذلك اختيار الفائز والإعلان عنه في المجلة.

جوائز وهدايا

الجوائز المخصصة للمشاركين والفائزين ستكون قيمة، منها مثلاً إصدارات «ماجد»، وغيرها من الهدايا التشجيعية، كما يتضمن الموقع زاوية «حلّال المشاكل» وهي معروفة في المجلة، كما سيعرف الزائر جديد المجلة من خلال الموقع، وبشكل عام أطلقنا هذا الموقع لتدعيم الثقافة العربية، وبذلنا جهداً كبيراً لإرضاء طموح الطفل العربي، وإشباع تطلعاته الفكرية والمعرفية، ونساهم في إطلاق العنان لإبداعاته غير المحدودة، من قصة وشعر ورسم وتصوير ومبادرة وإبداع بشكل عام، بطابع لا يخرج عن طابع المجلة، وكل ذلك يخدم الهوية العربية في قالب جميل يجذب الطفل، ويمنحه سبل المعرفة. تضيف أمل حويجة: استغرق وقت إنجاز هذا العمل أكثر من سنة، تحت إشراف فريق متكامل من فنيي «نيوميديا»، كما استنفر الفريق الفني والتحريري كل طاقاته، ليكون إطلاق الموقع مناسبة للتفاعل مع أكبر عدد من الأطفال، وليشكل رافداً كبيراً للمجلة.

اقرأ أيضا