الاتحاد

عربي ودولي

نتنياهو يطالب بتهديد يتصدى لـ «نووي إيران»

واشنطن (أ ف ب)- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس، إنه لا الدبلوماسية ولا العقوبات منعت إيران من المضي قدما في العمل على تحقيق طموحاتها النووية، وإنه يلزم تهديد عسكري جدي لوقف برنامج طهران. فيما حذر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أمس الأول إيران، من أن إسرائيل لن تسمح لها أبداً بحيازة سلاح نووي.
وقال نتنياهو في افتتاح مؤتمر لجنة العلاقات الخارجية الأميركية - الإسرائيلية (أيباك) في واشنطن “الكلمات وحدها لن توقف إيران، العقوبات وحدها لن توقف إيران، العقوبات يجب أن يصحبها تهديد عسكري واضح وجدي”.
وكرر نتنياهو الذي تحدث إلى المؤتمر المنعقد في واشنطن عبر دائرة تلفزيونية من إسرائيل تأكيده أن إيران تستخدم المفاوضات الدولية “لشراء الوقت للمضي قدما في برنامجها النووي”. وقال إن “إيران تقترب من الخط الأحمر وتتخذ وضع الاستعداد لاجتيازه”.
من جهته، قال باراك “إن أكبر تحدٍ تواجهه إسرائيل والمنطقة والعالم اليوم هو سعي إيران للحصول على قدرات نووية». ويأتي تحذير باراك فيما تتزايد التساؤلات حول ما إذا كانت إسرائيل تحضر لضربة وقائية ضد إيران، وما إذا كانت واشنطن ستحث إسرائيل على تأجيل مثل هكذا عمل عسكري لإفساح المجال أمام المفاوضات. لكن باراك وزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المكلف تشكيل الحكومة الجديدة، شكك في جدوى هذه المفاوضات التي ستستأنف هذا الشهر. وقال «بصراحة أفهم أنه يجب استنفاد جميع الوسائل الدبلوماسية، ولكني لا أظن أن هذا سيدفع إيران إلى التخلي عن وجهات نظرها بشأن الملف النووي، ومن هنا فإن كل الخيارات يجب أن تبقى على الطاولة».

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي