الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي تتماسك أمام عمليات جني أرباح على أسهم منتقاة

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية التي تشهد تماسكاً امام عمليات جني أرباح

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية التي تشهد تماسكاً امام عمليات جني أرباح

تماسكت سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال جلسة تداولات الأمس في وجه عمليات جني أرباح استهدفت أسهماً منتقاة، ومستفيدة من الانحسار الملموس في أحجام التعاملات لتغلق على تراجع طفيف نسبته 0.21%.
وفقدت السوق أمس نحو 6 نقاط من مؤشرها الذي أغلق عند المستوى 2775.22 نقطة، بعد تسجيلها ارتفاعات متدرجة خلال جلستي التداول الماضيتين. وانخفضت أحجام التعاملات أمس مقتربة من مستوى 100 مليون درهم بإجمالي بلغ 103.2 مليون درهم، توزعت على 47.9 مليون سهم، وتم تنفيذها من خلال 1.656 ألف صفقة.
وأشار نبيل فرحات المدير والشريك في شركة الفجر للأوراق المالية إلى أن أحجام التداولات في السوق لا تزال ضعيفة، حيث يفضل المستثمرون التريث في وقت تعاني فيه السوق من غياب المحفزات الإيجابية.
وأضاف فرحات “لا شيء حتى اللحظة يمكن إدراجه في إطار الأخبار الإيجابية التي من شأنها الإسهام في تشجيع المستثمرين على الدخول بسيولتهم” وأضاف “السيولة التي تدخل السوق لا تزال ضعيفة، وعمليات التداولات التي نشهدها في الوقت الراهن لا تمثل أكثر من عمليات تبديل مراكز سعرية”.
وأشار فرحات إلى أن المضاربين يسيطرون على السوق في الوقت الراهن في ظل غياب سيولة المؤسسات. وبلغ صافي الاستثمار الفردي في سوق أبوظبي أمس نحو 8.9 مليون درهم كمحصلة شراء، حيث تجاوزت قيمة مشريات الأفراد في السوق أمس نحو 80 مليون درهم، في وقت لم تتجاوز فيه عمليات الشراء المؤسسي ما قيمته 20 مليون درهم.
كما تعرضت السوق لعمليات بيع تركزت في سيولة الأجانب، حيث بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 6.5 مليون درهم كمحصلة بيع، في حين رجحت كفة الشراء لصالح العرب، حيث بلغ صافي استثماراتهم في سوق أبوظبي أمس نحو 7.3 مليون درهم كمحصلة شراء. وأرجع فرحات تراجع السوق النسبي أمس إلى عمليات جني أرباح على أسهم منتقاة بعد ارتفاعات متفرقة شهدتها مختلف القطاعات في السوق.
وشهدت أسهم الشركات العقارية تراجعاً في أسعارها خلال جلسة تعاملاتها أمس، حيث انخفض سهم الدار العقارية بنسبة 2.14% إلى سعر 5.02 درهم رغم اختباره خلال الجلسة حاجز الخمسة دراهم تراجعاً ببلوغه سعر 4.98 درهم. كا انخفض سهم صروح العقارية بنسبة 2.81% إلى سعر 2.77 درهم. وتأثرت السوق سلباً بتراجع عدد من الأسهم القيادية والتي كان أبرزها سهم بنك أبوظبي الوطني الذي انخفض بنسبة 0.4% إلى سعر 12.35 درهم، كما تراجع سهم بنك الخليج الأول إلى ما دون مستوى 17 درهم ليغلق عند 16.95 درهم وبنسبة تراجع بلغت 0.29%، وتراجع سهم بنك الاتحاد الوطني إلى سعر 3.10 درهم وبنسبة 0.96%.
كما تراجع سهم آبار للاستثمار البترولي إلى سعر 2.48 درهم وبنسبة تراجع بلغت 1.59%، وجاء تراجع السهم أمس في أعقاب ارتفاعه في الجلسة قبل الماضية، إثر الأنباء التي تحدثت عن نوايا الشركة الاستحواذ على حصة 70% من شركة أربتيك عن طريق شراء سندات قابلة للتحويل إلى أسهم. في المقابل، ارتفع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات” بنسبة 0.45% ليغلق عند سعر 11.2 درهم، وارتفع سهم أركان لمواد البناء ليغلق عند سعر 2.53 درهم، بنسبة تراجع بلغت 5.86%.
وعلى الصعيد القطاعي، أظهرت القطاعات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية تبايناً في أدائها بين ارتفاع لأربعة قطاعات مقابل تراجع في أداء خمسة منها.
وجاء على رأس القطاعات المرتفعة، قطاع البناء بنسبة صعود بلغت 1.68% ليغلق عند المستوى 2565.23 نقطة، وتلاه قطاع الصحة بنسبة ارتفاع بلغت 1.14% ليغلق عند المستوى 1195.79 نقطة، وتلاه قطاع الاتصالات بنسبة ارتفاع بلغت 0.45% ليغلق عند المستوى 2292.44 نقطة، في حين سجل قطاع التأمين أقل ارتفاع بين القطاعات بنسبة 0.13% ليغلق عند المستوى 3009.76 نقطة.
في المقابل، جاء على رأس القطاعات المتراجعة قطاع الصناعة بنسبة انخفاض بلغت 3.87% ليغلق عند المستوى 2283.96 نقطة، وتلاه قطاع الخدمات بنسبة تراجع بلغت 2.54% ليغلق عند المستوى 1461.75 نقطة، وتلاه قطاع العقارات بنسبة ارتفاع بلغت 2.34% ليغلق عند المستوى 556.49 نقطة، وتلاه قطاع الطاقة بنسبة انخفاض بلغت 0.86% ليغلق عند المستوى 184.41 نقطة، في حين سجل قطاع البنوك أقل تراجع بنسبة 0.1% ليغلق عند المستوى 3839.45 نقطة

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل