الاتحاد

دنيا

محمود أنور: شعرك في الصيف بلون الشوكولاته والبندق

تبحث المرأة في موسم الصيف والإجازات عن «لوك جديد» يمنحها مظهراً أنيقاً وجذاباً طوال الوقت. وتكون الصبغة التي تلون الشعر هي أول ما تفكر فيه الى جانب تغيير التسريحة. ولكن كثيرات يترددن في استخدام الصبغة خوفا من أن تؤدي إلى أضرار تؤثر على كثافة الشعر ونعومته.

وعن الطريقة الصحيحة لاختيار صبغات الشعر والألوان التي يرشحها خبراء الموضة والجمال يقول مصفف الشعر المصري محمود أنور إن التقدم العلمي في مجال مستحضرات التجميل في خدمة المرأة ويجب ان يكون لديها وعي بحيث تدقق في اختيار ما يناسبها ولا تستسلم لمسايرة كل جديد في عالم الموضة والاناقة وتبحث عن الاسماء المعروفة التي تعتمد على المواد الطبيعية بنسب كبيرة. ويضيف: «بحكم عملي وخبرتي في مجال العناية بالشعر أتابع كل ما تنتجه كبرى شركات مستحضرات التجميل وأفحص مركباتها وأحللها وأجري تجاربي الخاصة لاختيار أفضل الأنواع قبل استخدامها مع «عميلاتي» خاصة نجمات المجتمع والعاملات في الحقل الاعلامي والفن أو العمل العام حيث يتعرض الشعر للإرهاق بسبب الصبغات والسيشوار المتكرر وأضيف بعض الاعشاب والمواد الطبيعية بنسب محسوبة بدقة لحماية الشعر والحفاظ عليه في أبهى حالاته».

ألوان الموضة

عن أكثر الألوان التي يرشحها خبراء الموضة والجمال للشعر هذا الموسم، يقول أنور: «الشوكولاته بدرجاتها الداكنة والفاتحة كذلك اللون البندقي هي الألوان التي اتفق عليها خبراء الموضة وحتى عام 2010 وهذه الألوان تكون رائعة على المرأة العربية صاحبة البشرة الخمرية. ويمكن تنفيذها بطريقة تناسب السمراوات كذلك الألوان التي تتدرج من الأصفر البلاتيني الى البني الغامق وهي تنسجم مع البشرة البرونزية كذلك الأسود الذي يميل الى الزرقة «البلوبلاك» والأحمر الداكن اما «الهاي لايت» فقد أصبح في نفس درجات لون الشعر أو أغمق قليلا». ويؤكد أن مخاوف البعض من الأضرار التي تسببها «الصبغة» مثل تقصف الشعر وتساقطه واصابته بالجفاف لم يعد لها مكان لأن هذه الأضرار كادت تختفي بعد ان طورت الشركات انتاجها واصبحت هناك نوعيات متميزة تدخل في تركيبها كريمات مرطبة ونوعيات من الاكسجين المرطب وبعضها يدخل في تركيبها زيت الزيتون وكلها عناصر مغذية ومرطبة للشعر.. وهذه النوعيات تجعل الشعر يبدو أكثر نعومة بعد «الصبغة» والمهم أن تستشير المرأة مصفف الشعر قبل ان تشتري «الصبغة» فكثيرا ما يختلف لون «الصبغة» الموجودة بالعينات المعروضة عن لونها على شعر المرأة لأسباب عديدة منها لون الشعر الأصلي وعدد مرات تلوينه. ويشير أنور الى أهمية ان تعتمد المرأة على المصفف الخبير حتى تحصل على أفضل نتيجة خاصة عندما تلجأ للصبغة لأول مرة وبعدها يمكن ان تأخذ بعض النصائح لتلوين شعرها في المنزل إذا رغبت وخاصة عندما يكون شعرها من النوع الذي يطول بسرعة.

حماية الصبغة

حول تأثير حمامات الكريم أو الزيوت على لون «الصبغة»، يقول أنور: «هناك نوعيات من الشعر تعاني الجفاف بشكل طبيعي ولذلك يفضل بعد تلوين الشعر بأسبوع عمل حمامات كريم بشكل منتظم ويشترط اختيار نوعيات معروفة وأفضل الشركات هي التي توضح بالتفصيل المركبات والمشتقات التي تدخل في صناعة الصبغة. ولكن اذا كان الشعر «دهنيا» ولا يحتاج لزيوت وكريمات فلا داعي لها خاصة عندما تكون الصبغة بها بعض الزيوت والكريمات وهناك بعض اللوسيونات والامبولات المغذية التي يمكن وضعها لكل حالة منها ما يغذي الشعر من منبته ومنها ما يكسبه نعومة ويغذيه حتى أطرافه». ويشير إلى استخدام الشامبوهات الملونة أو تلوين الشعر بالاسبراي قائلا: «بعض الفتيات يلجأن لهذه الوسائل بشكل عشوائي ودون استشارة مصفف الشعر وتكون النتيجة جفافا وتقصفا كما تؤثر على فروة الرأس مع تكرار الاستعمال مما يؤدي للإصابة ببعض الالتهابات». وعن أحدث قصات الشعر والتسريحات يقول: «اللوك الطبيعي هو الموضة في العالم كله سواء بالنسبة للمكياج او تسريحات الشعر لذلك فإن احدث صيحة هي الشعر «الكيرلي» خاصة في الصيف و«الويفز» او المتموج بكل الاطوال والليسي غير المهندم الذي يتطاير بشكل عفوي وطبيعي، حتى الشنيونات اصبحت في غاية البساطة وتعتمد على اللوك الطبيعي حيث تنسدل خصلة أو أكثر بطريقة تبدو عفوية من أحد الجانبين او الجبهة».

تقنية النانوكيراتين

حول النانوكيراتين الذي أصبح أحدث تقنية العلاج الشعر التالف يوضح أنور أن «الكيراتين» هو مادة طبيعية موجودة في جسم الانسان تمثل 90 في الائة من مكونات كل شعرة وتقل هذه النسبة في الشعر التالف مما يؤدي إلى تقصفه وبفضل «النانوكيراتين» يمكن ان تستعيد الشعرة لمعتها ونعومتها حيث يتم عمل حوالي ثلاث أو اربع جلسات على فترات متباعدة كل 3 أو 4 أسابيع وتدوم النتائج لفترة طويلة تمتد إلى 9 أشهر او عام وهذه المادة تجعل الشعر صحيا وناعما وله بريق اخاذ حتى وان كان مجعدا او غير ناعم وهي ليست مجرد وسيلة فرد الشعر فقط وانما هي علاج يمنح الشعر قدرة على مقاومة الرطوبة ويسهل تسريحه كما ان التغليف الصحي لكل شعرة يعمل على اطالة عمر اللون بعد الصبغة. وعن طريقة استعمال «النانوكيراتين» يقول: «بعد غسل الشعر جيدا وتجفيفه لا تستخدم مرطبات ويتم تقسيم الشعر الى اقسام صغيرة متساوية ويوضع «الكيراتين» الأصفر بطول الشعر ثم يتم فرد الشعر بمكواة «البيبي ليس» في درجة حرارة 120 مئوية لتثبيت مادة «الكيراتين» داخل تشققات الشعر ويتم وضع الملمع «الابيض» بطول الشعر لتغليف مادة «الكيراتين» وتثبيت النتائج ويجب عدم غسل الشعر أو استخدام «اسبراي» لمدة 24 ساعة. واذا كانت المرأة تريد تلوين شعرها يفضل ان تتم الصبغة قبل العلاج بالكيراتين ولا يفضل استخدام الصبغة قبل مرور عشرة أيام على الاقل من وضع مثبت الكيراتين ويشير إلى ان «الكيراتين» يمكن استخدامه بحيث تحصل المرأة على شعر «ليسى» أو «متموج». ويحذر من استخدام كريمات فرد الشعر بكل انواعها ويعتبرها الوسيلة الأكثر خطورة على شعر المرأة فهي تسبب تساقط الشعر وتقصفه واحيانا تترك آثار مدمرة على فروة الرأس والشعر ويحتاج علاجها فترات طويلة».

اقرأ أيضا