الاتحاد

عربي ودولي

زيباري: صفقة الأسلحة الروسية العراقية قائمة وتنجز قبل الصيف

بغداد (وكالات) - أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في لقاء مع مديرة مركز آسيا والشرق الأوسط لدى المعهد الروسي للبحوث الاستراتيجية إيلينا سوبونينا أمس، أن صفقة الأسلحة الروسية العراقية ما زالت قائمة لكنها لم تدخل حيز التنفيذ بعد، وسيتم إنجازها عندما تنجز المتطلبات المالية والضمانات ربما قبل الصيف.
كما أكد وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي أن “الصفقة لن تتوقف برغم الضجة الإعلامية التي حدثت بشأنها”، معتبرا أن “اللغط الذي حدث مؤخرا يهدف إلى حرمان العراق من عقود التسليح”.
ورأى زيباري أن من حق العراق كبلد أن يتسلح ويدافع عن أرضه وحدوده، مشددا على أن أي شكوك تثار تجري دراستها والتعامل معها. وبشأن الأسلحة المقرر توريدها من روسيا للعراق قال إنه لا يوجد طائرات، كما يقولون، بل مروحيات “هيليوكوبتر” وأنظمة بطاريات للدفاع الجوي.
من جهة ثانية قال زيباري إن بلاده تتطلع إلى حل المشاكل التي تعترض شركة “غازبروم نفط” الروسية في العراق. وأشار إلى أن الحكومة الروسية كانت تعهدت بالتعاون مع جميع مناطق العراق على أساس القوانين السائدة في البلد، وذلك خلال زيارة الوفد العراقي برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي لموسكو في خريف العام المنصرم.
وأوضح المشاكل التي تواجهها “غازبروم نفط” مع السلطات المركزية في العراق بأن الأخيرة تتطلع إلى أن تتمتع جميع الصفقات المبرمة بالشفافية، وأن تكون السلطة المركزية على اطلاع بجميع المجريات. وأشار إلى أن كردستان العراق من مناطق العراق وثرواته النفطية وغيرها، ويجب أن تسخر لمصلحة الشعب العراقي.
وقال زيباري “هذا ما ينص عليه الدستور وما علينا إلا الالتزام به”، مضيفا أن السلطات الإقليمية والمركزية تنطلقان من نص الدستور، لكنهما يفسرانه كل بطريقته.
وأكد أن شروط عمل الشركات شمال البلد أفضل منها في باقي العراق،

اقرأ أيضا

القوات العراقية تفضّ الاعتصامات بالرصاص والنار والغاز