الاتحاد

دنيا

«الطرف الأغر» يحول البشر إلى تماثيل دعماً لقضايا إنسانية

قال عمدة لندن، بوريس جونسون، لدى افتتاحه مشروعا فنيا جذابا من شأنه أن يحول آلاف الأشخاص العاديين إلى تماثيل حية لمدة ساعة:»إنه رائع.. هذا كل ما في الأمر». وكانت راشيل واردل (35 سنة)، ربة منزل، أول مشاركة تتسلق القاعدة الرابعة الخالية التي يبلغ طولها سبعة أمتار في ميدان «الطرف الأغر» بالعاصمة البريطانية، لتقف صامتة لمدة ساعة كاملة دعما للقضية التي اختارتها وهي جمع الأموال لمساعدة ضحايا سوء معاملة الأطفال. وقالت واردل من فوق القاعدة التي اعتلتها والتي أحيطت بشبكة أمان:»إن الوضع هادئ هنا تماما، رغم إمكانية الاستماع لكثير من الأحاديث الجارية في الأسفل». وأضافت واردل:»أردت أن أكون قادرة على تمثيل الوضع الطبيعي اليومي للأمهات اللائي يمكثن في المنزل واللائي لسن سمة من سمات الإبداع الفني. وحتى أوضح لأولادي الآن، وعندما يكبرون، أن المرء قادر على صنع أي شيء، وأن يكون جزءا منه، مهما كانت إمكانياته بسيطة أو شعوره بسيطا».

وقبل بدء العرض، تسلق أحد الناشطين ضد مكافحة التدخين القاعدة الخالية التي استخدمت منذ عام 1999 لعرض القطع الفنية الجديدة للجمهور في الساحة التي تتوسط العاصمة لندن، والتي كان يحتلها عمود الأدميرال نيلسون، لفترة قصيرة إلا أن احتجاجه قوبل بروح الدعابة ما أضفى جوا من الإثارة على الحدث.

اقرأ أيضا