الأربعاء 5 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

فرسان عز وهيبة وطن

17 ابريل 2017 01:15
بين طيات كتاب وصفحات واقع، بين أدهم أحوى وبشر شتى، تعدو العاديات ويعدو الطموح، كلمات من وحي قصيد الشعر العربي منذ عصور مضت وسطرت كان الخيل أسطورة عشق عند الشعراء، فالخيل هو الشعر والشعر هو الخيل. فما إن ذكر الخيل إلا زان القصيدة قوة ومعنى، فمثلاً الشاعر أبو الطيب المتنبي حينما افتخر بنفسه قال: الخيل والليل والبيـــــــداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم فبدأ المتنبي شطر البيت بالخيل للأهمية وتوضيح وتبيان مكانته وأصالته. أما عن عنتر بن شداد فقال: يدعون عنتر والرماح كأنها أشطان بئر في لبان الأدهم ففي كل عصور الشعر كان الخيل سراج الفصاحة والبيان، رمز شموخ وعزة نفس وإباء. والقرآن الكريم أفرد سورة لها وصورها بأبهى منظر ومشهد رائع، وكأن المشهد يحدث في حينه أمام عينيك، فقد أقسم الله تعالى بها في سورة العاديات. كما أن السنة النبوية الشريفة أولت اهتماماً بها، فقد ورد في الحديث الصحيح عن عبدالله بن عمر، رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة». كما أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، قال: «علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل». من هنا وهناك أدركت روعة تلك الجياد الأصيلة التي عرفت بجمال حسنها وقوة حوافرها وجمال نواصيها. أقف لحظة تأمل مع تلك المهرة الأصيلة التي لا تخونها حوافرها، فالفوز دائماً حليفها وإن كانت في صحراء الهجير، فالصحراء العربية موطنها، وطموحها أكبر من تلك الكثبان، ا كثيراً ما نتعثر في الحياة وتقسو بنا، لكن هناك من يمسك اللجام ويعدو مع سبق الإصرار والفوز والنجاح، وهناك من يتعثر ويقف لا يجيد أبجديات المسير. لكل واحد منا قصة قد تختلف الأسماء والأمكنة، لكنها هي ذاتها واحدة. لكن الفرق هو التعاطي معها، فأنت وحدك من يحدد النهاية، بين استسلام وعزيمة، بين ظلمة ونور، بين مستحيل وممكن، بين وبين... لكننا ندرك تماماً أن لحظات المغيب لن تطول وأن الحزن لا يدوم، وأن الخسارة هي أساس قواعد خطوات النجاح. من أجل وطني سنكون فرسان عطاء حاملين اللواء والرأي بقلوبنا قبل أيدينا، حاملين أمانته وحبه، فهو كان لنا خيلاً أصيلاً على مر الأزمنة، ونحن له فرسان وفاء في كل شبر، ففي كل حبة رمل من ترابه حكاية أمل، نعم سأكون فارس وطن ووطنياً فارساً، كلانا سنعدو ويعدو الطموح معنا، سنكون في المقدمة، هكذا نحن أبناء زايد فرسان عز وهيبة وطن.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©