الاتحاد

الإمارات

أخبار الساعة: مبادرة رئيس الدولة استمرار لنهج الإمارات في دعم القضية الفلسطينية


قالت نشرة اخبار الساعة إن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' ببناء مدينة كاملة على أنقاض المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة بعد انسحاب القوات الإسرائيلية هي استمرار لنهج دولة الإمارات العربية المتحدة الممتد والمستمر في دعم القضية الفلسطينية بكل الطرق والأساليب ومساعدة الفلسطينيين على الأرض بما يمس حياتهم ومعيشتهم اليومية بالفعل وليس بالقول·
واضافت النشرة في افتتاحيتها بعنوان ' ايادي الخير الاماراتية في قطاع غزة ' يوما بعد يوم تؤكد دولة الإمارات العربية المتحدة أنها عنوان للمواقف العظيمة التي تأتي دائما في توقيتها المناسب ولذلك يتعاظم مردودها الإيجابي وتكتسب أهمية خاصة وأنها رمز لمبادرات الخير والإعمار والإنسانية التي نشرتها وتنشرها أياديها البيضاء في أماكن كثيرة من العالم·
وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لعل آخرها مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله ' والقاضية ببناء مدينة كاملة باسم سموه على أنقاض المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة بعد انسحاب القوات الإسرائيلية منها، المقرر أن يبدأ في منتصف شهر أغسطس المقبل، وتخصيص مبلغ مائة مليون دولار لهذا الغرض، حيث من المتوقع أن تستوعب المدينة ما بين ثلاثين وأربعين ألف مواطن فلسطيني·
واكدت أن هذه المبادرة الأصيلة من صاحب السمو رئيس الدولة -حفظه الله- هي استمرار لنهج دولة الإمارات العربية المتحدة الممتد والمستمر في دعم القضية الفلسطينية بكل الطرق والأساليب ومساعدة الفلسطينيين على الأرض بما يمس حياتهم ومعيشتهم اليومية بالفعل وليس بالقول، حيث تأتي مدينة 'خليفة بن زايد' المرتقبة بعد العديد من المبادرات والمشروعات العظيمة التي تسجل بمداد من ذهب في صفحات التاريخ الفلسطيني والعربي والإنساني باسم دولة الإمارات وباسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وأهمها مدينة الشيخ زايد في غزة، التي يسكنها أكثر من 25 ألف فلسطيني، ومشروع إعادة بناء مخيم جنين بعد أن دمرته إسرائيل، بتكلفة تتجاوز 53 مليون دولار، إضافة إلى بناء حي الإمارات في مدينة رفح، وغيرها من اللفتات الكريمة للدولة التي يحفظها لها الشعب الفلسطيني ويقدرها، ويرى فيها تعبيرا أصيلا عن معنى الأخوة العربية، ومثالا على الدعم الحقيقي للفلسطينيين الذي يخفف معاناتهم ويساعدهم على بناء دولتهم، ولعل سرادقات العزاء التي امتلأت بها الأراضي الفلسطينية بعد وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومسحة الحزن التي لفتها، كانت تعبيرا عن ذلك بوضوح، هذا فضلا عن كلمات الشكر والتقدير التي قابل بها المسؤولون الفلسطينيون المبادرة الأخيرة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله·
وقالت ان مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة هي كذلك استمرار وتأكيد للبعد الإنساني في سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة الخارجية منذ إنشائها، هذا البعد الذي ذهبت بمقتضاه أيادي الخير الإماراتية إلى كل مكان في العالم يحتاج إلى الدعم والمساعدة سواء بعد الحروب والنزاعات العسكرية أو بعد الكوارث الطبيعية بصرف النظر عن دين أو جنسية أو عرق المستهدفين بالدعم والمساعدة وذلك من منطلق إيمان راسخ وقوي بالوحدة الإنسانية واقتناع بأن التضامن الإنساني بين البشر هو أهم وأول مقومات السلام في العالم الذي تنادي به دولة الإمارات دائما وتترجمه بوضوح في سياساتها الإقليميــــة والدولية منذ إنشائها· (وام)

اقرأ أيضا