الاتحاد

كرة قدم

المونديال هدف المرحلة المقبلة

الحصول على برونزية آسيا أحد أهم إنجازات مهدي علي مع المنتخب (الاتحاد)

الحصول على برونزية آسيا أحد أهم إنجازات مهدي علي مع المنتخب (الاتحاد)

علي الزعابي (أبوظبي)

أكد عبدالسلام جمعة «كابتن» فريق الظفرة، أن تجديد عقد المدرب مهدي علي يعد خطوة ناجحة نحو الاستقرار المطلوب لهذا الجيل، خصوصاً إذا ما شاهدنا الأرقام والمستويات التي يقدمها المنتخب الوطني تحت قيادة المدرب القدير، وقال: «رغم هذه النجاحات التي تحققت في الفترة الماضية، لابد لنا أن نرى شيئاً ملموساً في الفترة القادمة بعد تجديد العقد، وهو الوصول إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، ومن المهم أن يكون ذلك هدفاً واضحاً، وعدم التعامل معه كأمنية، فالجيل الحالي قادر على تحقيق ذلك بحكم الإمكانيات التي يمتلكها».

وأضاف: «مهدي علي استحق الإشادة التي أتته من الجميع، وليس فقط بالشارع الرياضي الإماراتي فحسب، بل على المستوى الخليجي والآسيوي، ولهذا فإننا نعلم جيداً العمل الكبير الذي يقوم به هذا المدرب مع هذه التوليفة من اللاعبين الأبطال منذ قيادتهم بفئة الشباب وحتى الآن، والمهم في هذا كله هو عدم الإبقاء على هذا الحال، ومحاولة التطور والتقدم دائماً وطلب المزيد».


موسى حطب: هناك لاعبون ينتظرون الفرصة
سيد عثمان (الفجيرة)

وصف موسى حطب «كابتن» فريق اتحاد كلباء، المدرب الوطني مهدي علي بأنه مدرب المستقبل للمنتخب بعد أن أثبت طوال فترة توليه لمسؤولية المنتخب الوطني بأنه الرجل المناسب في المكان المناسب، وأن قرار التجديد معه قرار صائب. وأضاف: «بالنسبة لنا كلاعبين مواطنين، نتمنى من مهدي علي أن يهتم أكثر باللاعبين المميزين بالدوري، فهناك العديد من اللاعبين المميزين الذين يستحقون الانضمام للمنتخب الوطني ويحتاجون فقط للفرصة حتى يقدموا المساعدة لزملائهم الحاليين في المنتخب».


ترويسة 8
أكد أحمد معضد «كابتن» فريق الفجيرة أن على مدرب المنتخب اعتماد التخطيط الطويل، وتحديد أفضل الطرق للاستعداد من أجل تشريف الإمارات بتصفيات المونديال.


أسامواه جيان: مزيد من التطوير مع الجيل المتميز
صلاح سليمان (العين)

أشاد النجم الغاني أسامواه جيان مهاجم العين بحجم العمل والنجاح الذي قدمه مهدي علي مع «الأبيض» الإماراتي على الصعيدين الخليجي والآسيوي، وخروجه من المنافسات التي شارك فيها بنتائج مشرفة.

وقال: «أعتقد أن مهدي ظل يقدم عملاً رائعاً منذ أن تولى مهمة الإشراف على تدريب منتخب الإمارات الأول، وأنه يعمل مع مجموعة متفاهمة من اللاعبين ومنسجمة بحكم الفترة التي أمضوها مع بعضهم بعضاً ومشاركتهم معاً في أكثر من بطولة حصدوا فيها نتائج رائعة».وزاد: «ما يميز المنتخب أنه يضم لاعبين شباب أعمارهم صغيرة يشكلون مجموعة متناغمة ومتماسكة، ونحن جميعاً نتمنى لهم التوفيق، ونأمل أن يواصل مهدي المهمة التي بدأها مع المنتخب بمزيد من التطوير، وأن يحقق نجاحاً فوق نجاح وهو أهل لذلك».


فوسينيتش: الوديات القوية ضرورة لإعداد فريق جيد
أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد ميركو فوسينيتش قائد الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة أنه يتابع عطاء المدرب الوطني مهدي علي مع المنتخب بشغف كبير، وأنه معجب بمسيرته الناجحة طوال الفترة الماضية، ويتمنى له أن يستمر في النجاح. وعن رأيه فيما هو مطلوب من المدرب بالمرحلة المقبلة، قال فوسينيتش: «المرحلة المقبلة مختلفة تماما عن السابقة، وتصفيات كأس العالم ليس لها علاقة بمردود «الأبيض» في كأس آسيا، أو في كأس الخليج، لأنها تقام بنظام الذهاب والإياب، وتحتاج إلى تركيز أكبر، وعمل على مرحلة زمنية أكبر».

وأضاف: «إذا كانت لي وصية بالنسبة لمهدي في المرحلة المقبلة، فهي أن يضع استراتيجية عمل كاملة وتصور للتعامل مع كل السيناريوهات، وأن يبدأ في الترتيب لإجراء عدد من المباريات الودية القوية مع منتخبات لها وزنها من كل أطياف القارة، ولا مانع من أن يحتك بمنتخبات كبرى حتى يكتسب هذا الجيل من اللاعبين الثقة اللازمة بالنفس».
وقال: «لابد أن يكون الهدف الأساسي هو التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم، ونحن على ثقة بأنه قادر مع الجيل الحالي على التأهل، بل والظهور بمظهر جيد في النهائيات بروسيا».


عبيد الطويلة: ثبات التشكيلة عامل مهم
أسامة أحمد (الشارقة)

قال عبيد الطويلة قائد فريق الشعب، إن ثبات التشكيلة والإبقاء على العناصر الحالية، يُعد عاملاً مهماً في المرحلة المقبلة لدى المنتخب الأول، خصوصاً أن الجيل الحالي أظهر تجانساً كبيراً باللعب كمجموعة واحدة، ما أهله لتحقيق النجاح المطلوب برسم صورة طيبة عن الكرة الإماراتية في المحافل كافة. وأضاف: «فكر الجيل الحالي عالٍ، ويملك الفريق مقومات الفوز والعودة إلى المباراة في أي لحظة في حال التأخر، ما يسهل من مهمة الجهاز الفني، ويتطلع الجميع إلى أن يترجم مهدي على النجاحات الكبيرة التي حققها بالوصول إلى كأس العالم في نسختها الجديدة».

وتابع: «المحافظة على العناصر الحالية تعد أمراً مهماً نظراً لتجانسه، وتدعيم «الأبيض» بلاعب أو لاعبين خلال المرحلة المقبلة لا يؤثر على تجانس هذه المجموعة المتميزة التي شاركت في النسخة الأخيرة لنهائيات آسيا».


حيدر آلو علي: روسيا.. مهمة صعبة وليست مستحيلة
علي شويرب (رأس الخيمة)

عبر حيدر الو علي قائد فريق الإمارات عن ارتياحه لقرار اتحاد الكرة بالتجديد للمدرب مهدي على، مضيفاً أن المنتخب تنتظره مهمة صعبة، ولكنها ليست مستحيلة وهي التصفيات المؤهلة لكأس العالم، وهي محطة مهمة في مشوار منتخبنا؛ لذلك كان من الضروري التجديد، وهذه أحد العوامل المهمة في الاستقرار، خاصة وأن التجديد أعطى انطباعا بوجود كافة المقومات التي أصبحت متوافرة لتحقيق النجاح في المرحلة المقبلة.

وقال: «أجد أن المنتخب حالياً فريق متكامل تقريباً على كافة النواحي، ولكن يجب أن يكون هناك اهتمام في رفع معدل اللياقة البدنية لدى بعض اللاعبين والتركيز على خط الدفاع بشكل كبير لتفادي الأخطاء والسلبيات، لأن ذلك أمر مهم وظهر واضحاً في كأس آسيا».


أحمد خليل: يعرف احتياجات كرة الإمارات
معتز الشامي (دبي)

أكد أحمد خليل قائد هجوم النادي الأهلي والمنتخب الوطني الأول، أن نجاح «الأبيض» خلال المرحلة المقبلة التي تعتبر الأهم والأخطر في مسيرة هذا الجيل من اللاعبين يتطلب ضرورة تكاتف جميع الجهود.

ولفت خليل ثاني هدافي كأس آسيا الأخير بأستراليا إلى أن مدرب المنتخب يعرف تماماً ما الذي تحتاج إليه كرة الإمارات، خلال الفترة المقبلة التي تشهد خوض مشوار التصفيات المؤهلة للمونديال، سواء المنتخب الوطني أو الأندية، من واقع أنه مدرب وطني، وخاض تجربة اللعب بالدوري الإماراتي، ويعرف كل صغيرة وكبيرة عن اللاعبين والأندية، وعن عناصر المنتخبات بالمراحل السنية أيضا، وهو ما يسهل مهمة قائد الأبيض في تحديد الاحتياجات المطلوبة.

وعن رأيه في تعاون الأندية ومدرب المنتخب، خصوصا بعد استمراره لـ 3 سنوات قادمة، ما يجعله أكثر المدربين الذين قادوا مسيرة المنتخب الوطني استقراراً وثباتاً، لاسيما بعد ما حققه من إنجازات قال: «استمرار مهدي إضافة للمنتخب، ونحن كلاعبين كنا في حاجة لبقائه بالتأكيد، هو يستحق الثقة الكبيرة، وأعتقد أن المرحلة القادمة ستشهد مزيداً من الثقة في النفس من الجميع».


عبد الله النوبي: برمجة متوازنة لمصلحة الجميع
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

اعتبر عبد الله النوبي لاعب فريق الوحدة أن المطلوب من الجميع وليس من مهدي علي وحده هو إيجاد برمجة متوازنة للمسابقات المحلية تتيح التمثيل المميز للمنتخب، ولا تجهد اللاعبين نتيجة الضغط في المشاركات مثلما حدث في بطولة كاس الخليج الأخيرة، وما حدث بعد بطولة أمم آسيا، حيث تعرض معظم الدوليين للإصابة نتيجة الإجهاد. وقال: «على مهدي علي ألا يلتفت إلى الانتقادات، وأن يسعى مع الجهات المعنية في اتحاد الكرة ولجنة دوري المحترفين للخروج ببرنامج متوازن للمسابقات يحفظ للجميع وضع جيد، وهذا أمر ممكن التوافق عليه بحيث تكون مصلحة المنتخب هي الأولى ومن ثم تراعى مصالح الأندية».

وأضاف: «مهدي علي كمدرب قدم مسيرة ناجحة، وقاد المنتخب لإنجازات واضحة وضعت منتخبنا بين مصاف الكبار، وبالتأكيد هذا النجاح لما تحقق لولا تعاون جميع حلقات اللعبة من أجل المنتخب، وهذا التعاون مطلوب من الجميع في الفترة المقبلة من الجهاز الفني للمنتخب وبقية الأطراف المعنية».

اقرأ أيضا