الاتحاد

رأي الناس

فلنراقب ونعاقب

الإمارات كما عهدناها دائماً تتمتع ولله الحمد، بالأمن والأمان والاستقرار والراحة والطمأنينة التي تجعل المقيم قبل المواطن يشعر بالسعادة والفرح والراحة حين يزور مناطقها متجولاً، متأملاً، مندهشاً بما تشاهده عيناه من مناظر تأسر الفؤاد وتسحر العين.
والمؤسف وما يحزن القلب الخبر الذي نشر قبل يومين، الفاجعة التي يقشعر لها البدن، والمصاب جلل ولا يخفى على الجميع، حين طعن ثلاثة أشخاص في إمارة عجمان مواطنين بالسلاح الأبيض ما أدى إلى وفاتهما فوراً.
نعلم أن للدولة قوانين تجبر الأشخاص على احترام أراضيها، والالتزام بالأخلاقيات والممارسات الإيجابية مع الآخرين، وعدم التعرض لهم بأي وسيلة تضر بهم نفسياً وجسدياً أياً كان السبب، فحملك للسلاح الأبيض بهذه الأراضي قد يرعب الناس، والدولة تسعى باذلة قصارى جهدها لأن يكون المجتمع في راحة واستقرار.
وللأسف الشديد، هناك بعض الذين يسعون إلى تشويه الصورة وإبراز ما بداخلهم من حقد وكراهية وبغضاء وتشويه سمعة البلد بسلوكياتهم الخاطئة والدخيلة علينا. وهؤلاء يجب علينا ردعهم بشتى الطرق والوسائل وإلجامهم حين نرى منهم سلوكاً خاطئاً وإن كان بسيطاً وصغيراً لأن الخطأ واحد، والسلوك ناتج عن خلل نفسي وإن كان هناك خلل في التركيبة النفسية قد يتفاقم حتى نرى مثل هذه الجرائم البشعة التي نشاهدها اليوم.
ونلاحظ الكثير من الإرشادات التي تبثها الجهات المعنية بعدم نشر الصور للوقائع التي تحدث واحترام الخصوصية لكيلا يتم إعاقة عمل الشرطة في موقع الحادث.
ونحن كشعب محب لوطنه نريد الأمان حتى لو استغنينا عن هذه الشريحة من الناس ذوي السوابق.
خلفان علي النقبي

اقرأ أيضا