الاتحاد

الاقتصادي

تباين البورصات العالمية مع استمرار القلق الاقتصادي

تباين أداء البورصات العالمية أمس مع تواصل القلق حول الاقتصاد العالمي، وهو الأمر الذي أدى إلى غلبة التحفظ على حركة المستثمرين، فيما أعطى ارتفاع الأسهم الأميركية أمس الأول دفعة طفيفة للبورصات الأوروبية.

وارتفع مؤشرا داو وستاندرد اند بورز 500 أمس الأول، بعدما عزز الإقبال على بعض القطاعات مؤشر داو، وساعدت أسهم الرعاية الصحية مثل ميرك اند كو الذي زاد 3.3 في المئة إلى 27.89 دولار ومنتجي المواد الاستهلاكية الأساسية مثل بروكتر اند جامبل الذي ارتفع 2.1 في المئة إلى 52.17 دولار وكلاهما في بورصة نيويورك للأوراق المالية. وانخفض مؤشر نيكي القياسي 0.3 في المئة عند إغلاق بورصة طوكيو للأوراق المالية أمس مع تأثر شركات التصدير بارتفاع قيمة الين، وتراجع سهم شركة إيسوزو موتورز بعد تقرير أورد أن تويوتا موتور قررت التخلي عن خطط تطوير محركات ديزل معها. وهبط مؤشر نيكي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 33.8 نقطة مسجلاً 9647.79 نقطة بعد تذبذبه صعوداً وهبوط خلال التداولات، وظل المؤشر لليوم الثالث على التوالي دون مستوى 9800 نقطة والذي تحرك فوقه 25 يوماً، ونزل مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.4 في المئة إلى 909.13 نقطة. كما أنهت الأسهم الصينية أمس أربعة أيام متتالية من الارتفاع لتنخفض بنسبة 1.13 فى المئة، مدفوعة بالأسهم ذات الثقل، وانخفض مؤشر شنغهاى المجمع الرئيسى 35.22 نقطة بنسبة 1.13 فى المئة ليقفل عند 3089.45 نقطة، وانخفض مؤشر شنتشن المركب 127.48 نقطة بنسبة 1.02 فى المئة ليقفل عند 12362.44 نقطة. وانخفضت قيمة التداول الإجمالية في البورصتين لتصل إلى 284.06 مليار يوان (41.58 مليار دولار أميركي) مقارنة بـ303.16 مليار يوان فى يوم التداول الأسبق. وفي أوروبا استقرت أسعار الأسهم في التعاملات المبكرة أمس ، إذ عوض ضعف شركات مواد البناء وشركات النفط مكاسب شركات الأدوية والبنوك. وفي الساعة 07.19 بتوقيت جرينتش نزل مؤشر يوروفرست لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0.4 بالمئة إلى 832.71 نقطة بعد انخفاضه 1.1 بالمئة أمس الأول في ثالث تراجع على التوالي. ونزلت أسهم شركات مواد البناء بعد أن قالت شركة سي.ار.اتش انها تتوقع أرباحا في النصف الأول من العام قبل حسم الضرائب تبلغ مئة مليون يورو فقط وهي نسبة ضئيلة من أرباحها قبل عام التي بلغت 600 مليون يورو متأثرة بالكساد العالمي. ونزل سهم سي.ار.اتش بنسبة 2.1 بالمئة وهبط سهم لافارج 1.8 بالمئة وانخفض سهم هولسيم 2.1 بالمئة. وهبطت كذلك أسهم شركات النفط فتراجعت أسهم بي.بي ورويال داتش شل وتوتال بما بين 0.6 و0.9 بالمئة، لكن أسهم البنوك وشركات الأدوية ارتفعت فصعد سهم كومرتسبنك 3.7 بالمئة ومجموعة لويدز المصرفية واحداً بالمئة في حين ارتفع سهم شير الدوائية 1.5 بالمئة وجلاكسو سميث كلاين 0.3 بالمئة.

اقرأ أيضا

انخفاض أسعار الفائدة على التمويل في السوق المحلية إلى %2.41