الاتحاد

الاقتصادي

78% من شركات الطيران تخطط للوصول إلى مواقعها الشبكية بالهواتف المتحركة بحلول 2012

مستخدم للموبايل حيث  تخطط شركات الطيران للوصول إلى مواقعها الشبكية بالهواتف المتحركة

مستخدم للموبايل حيث تخطط شركات الطيران للوصول إلى مواقعها الشبكية بالهواتف المتحركة

تخطط 78% من شركات الطيران لتوفير إمكانية الوصول إلى مواقعها الشبكية بواسطة الهواتف المتحركة بحلول عام 2012، بهدف فتح آفاق جديدة من المزايا وإمكانيات الخدمات الذاتية المتطورة أمام المسافرين، بحسب التقرير السنوي لشركة سيتا المتخصصة في تزويد قطاع النقل الجوي بأنظمة تكنولوجيا المعلومات، والذي صدر أمس.

وأفادت الشركة عن إنشاء مجموعة متخصصة في تطوير تطبيقات الاتصالات المتحركة لفرق العمل، من أجل تحديد متطلبات الصناعة وتطبيق منصة استخدام مشتركة في المطارات، لتعمل على تعزيز كفاءة الجانب الجوي من هذه التطبيقات، والحد من ظاهرة تأخر الرحلات بمساعدة تطبيقات الاتصالات المتحركة المتطورة، والاستفادة منها بشكل أفضل من قبل خطوط الطيران والعاملين في المطارات. وتضمن التقرير السنوي لشركة «سيتا»، والتي يمتلكها مجتمع النقل الجوي الدولي، رؤيتها حول مستقبل تطبيقات الاتصالات المتنقلة في هذا القطاع، وتوجهات تكنولوجيا المعلومات في قطاع خطوط الطيران لعام 2009. وأشارت سيتا إلى نظام الموقع الشبكي المتحرك الذي تجربه حاليا مع الخطوط الجوية الماليزية، والذي يتيح للمسافرين إجراء عمليات تسجيل المسافرين بواسطة الهاتف المتحرك، وغير ذلك من الخدمات التي ستتوفر للهواتف المتحركة الذكية المتوافقة مع الشبكة العالمية، وذلك استجابة لطلب الصناعة المتزايد على تطبيقات الاتصالات المتحركة. وأكد التقرير وجود نمو كبير بشأن الطلب من مصنعي الهواتف المحملة في العالم على توفير خدمات الاتصالات، ومنها شركات نوكيا، وهواتف ويندوز، والآي فون، وهاتف أندرويد من جوجل، والبلاك بيري، لافتة إلى أن النظام التجريبي مزود بمحرك تشكيل يضمن الحصول على هيئات معيارية ثابتة، لتلائم كل شاشة من شاشات هذه الهواتف المختلفة. وقال جيم بيترز مدير التكنولوجيا الأول في سيتا: إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ما توصلت إليه الأبحاث الجديدة، وأضفنا إليها استخدام رموز الباركود، فسوف يعتمد عليه بنسبة 100% العام القادم في طباعة بطاقات ركوب الطائرة، كما سيشكل ذلك الدافع المطلوب لكي تصبح الهواتف المتحركة أداة أساسية لا يكاد يستطيع أي مسافر الاستغناء عنها من أجل إجراء الحجوزات، والتسجيل، وركوب الطائرة. وأشار تقرير «سيتا» إلى أن 38% من خطوط الطيران المشاركة في الدراسة لا تقدم أي خدمات تعتمد على الاتصالات المتحركة، لأنها لا ترى فيها حتى الآن فائدة عملية واضحة وملموسة، بينما تقدم 20% منها إمكانية تسجيل المسافرين بواسطة الهواتف المحمولة. وأضاف بيترز: تظهر الدراسة أن 15% فقط من شركات الطيران قامت فعلا بتعديل مواقعها الشبكية لتلائم شاشات الهواتف المتحركة، لافتة إلى أن الأسلوب الذي تتبعه مختبرات سيتا يعتمد على تطوير منصة مشتركة تتوافق مع أكبر عدد ممكن من أنواع الهواتف المتحركة، حتى يصبح الهاتف المتحرك أداة لا غنى عنها لأي مسافر. وأشار إلى أن الواجهة الأولية التي طورتها الشركة تعمل بواسطة المتصفح الشبكي الخاص بالهاتف، كما تعمل على أن تضفي على موقع خطوط الطيران طابع تطبيقات الهواتف المتحركة، بدلا من تصغيرها، لكي نضمن أن يحظى المستخدم بتجربة استخدام رائعة وخالية من أي مضامين زائدة عن الحاجة. وذكر جريج ويلون نائب رئيس سيتا عن الابتكار والتكنولوجيا والأبحاث، أنه جرى تأسيس مجموعة فريق عمل متخصص في تطوير تطبيقات الاتصالات المتحركة، لافتا إلى أن العيب الرئيسي في جميع تطبيقات الاتصالات المتحركة المتوفرة اليوم هو صعوبة مواءمتها لكي تستجيب للاحتياجات اليومية الحقيقية للعاملين في المطارات، دون أن نغفل كلفة التطبيق العالية. ويرى ويلون أن سر النجاح في توفير المعلومات المناسبة، وتغيير أساليب توصيل المعلومات بشكل ديناميكي، حتى نستطيع إجراء تطوير شامل في الطريقة التي تؤدي بها المطارات أعمالها، خصوصا بالنسبة للعاملين الأساسيين من فريق المطار الأرضي، كفرق عمل المسؤولة عن الرحلات، ومهندسي الصيانة. وأضاف ويلون: إن مواجهة الأحداث غير المتوقعة هي السبب الرئيسي في تأخر الطائرات، والذي يشكل تحدياً حقيقياً بالنسبة لخطوط الطيران قد يؤدي إلى إزعاج العملاء ويؤثر سلباً في أرباح الشركة. وقال: ان منصة العمل المشتركة والتي تتيح لقطاع النقل الجوي تطبيق أحدث أنظمة الاتصالات المتحركة ستتيح لهم إجراء تغيير جذري في أداء فرق العمل ونشاطات المطار. حيث سيستفيد من التقارير الحية، وتتعزز قدرته على اتخاذ القرارات الصائبة، وتخفيض النفقات، وتحسين خدمات العملاء.

اقرأ أيضا

8 أسئلة مهمة قبل الاقتراض من البنوك