الاتحاد

الاقتصادي

زيادة العملات المزورة في ألمانيا 28 % العام الماضي

عملات من فئة الخمسين يورو الأكثر تعرضاً للتزوير في ألمانيا العام الماضي

عملات من فئة الخمسين يورو الأكثر تعرضاً للتزوير في ألمانيا العام الماضي

ارتفع عدد العملات المزورة في ألمانيا العام الماضي بنسبة 28% مقارنة بعام 2008، حسبما أعلن البنك الاتحادي الألماني أمس في مدينة فرانكفورت.

وقد سجل البنك المركزي 52.5 ألف عملة ورقية مزورة من اليورو العام الماضي، مقابل 41 ألف عملة مزورة عام 2008، وفي المقابل أشار البنك إلى أن عدد عملات اليورو المزورة تراجع بشكل ملحوظ عن عام 2004 الذي سجل فيه 80 ألف عملة مزورة.
وفي الوقت نفسه تراجعت الخسائر الاقتصادية الناجمة عن العملات المزورة من 3.5 مليون يورو عام 2008 إلى 3.1 مليون يورو عام 2009، وعزا البنك الاتحادي هذا الأمر إلى التراجع الكبير في عدد العملات الورقية المزورة من فئة 100 و 200 يورو.
وذكر البنك أن نحو 50% من العملات الورقية المزورة عام 2009 (22.93 ألف عملة ورقية) كانت من فئة الخمسين يورو، بينما تم تسجيل 2313 عملة ورقية مزورة فقط من فئة 200 يورو خلال العام الماضي.

وقال هيلموت ريتجن مدير القسم المركزي للأموال النقدية في البنك الاتحادي: “الخسائر الناجمة عن الأموال المزورة حققت أدنى مستوى لها العام الماضي منذ إدخال عملة اليورو”.
ومن ناحية أخرى أوضح راينر إيلم مدير مركز التحليل القومي التابع للبنك الاتحادي أنه نادرا ما يتم تزوير العملات الورقية من فئة 5 أو 10 يورو لأن تكاليفها غير مربحة بالنسبة لعصابات تزوير الأموال، والتي تكون منظمة في أغلب الأحيان. وذكر إيلم أن كل أربع من بين خمس حالات تنتمي العملات المزورة التي يتم اكتشافها في ألمانيا إلى عصابات إجرامية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن توزيع الأموال المزورة يتم أيضا بطريقة نظامية.
وأعلن البنك المركزي الأوروبي أمس أنه تم سحب 447 ألف عملة ورقية مزورة من اليورو من التداول في النصف الثاني من عام 2009، بزيادة نسبتها نحو 8% مقارنة بالنصف الأول من نفس العام. وكانت العملات الورقية من فئة 20 يورو من أكثر العملات المزورة على مستوى أوروبا خلال عام 2009، حيث شكلت نسبة 47% من إجمالي العملات المزورة، مقابل 39% للعملات المزورة من فئة الخمسين يورو.
ووفقا لبيانات البنك المركزي الأوروبي فقد تم اكتشاف 98% من عملات اليورو المزورة في دول منطقة اليورو.
من ناحية أخرى ذكر البنك الاتحادي الألماني أن عدد العملات المعدنية المزورة التي تم التحفظ عليها في ألمانيا تراجع العام الماضي بنسبة طفيفة إلى 80 ألف عملة.
وأشار البنك إلى أن احتمالية مصادفة عملات معدنية مزورة ضئيلة جدا، حيث تظهر التقديرات أن هناك نحو 9 عملات معدنية مزورة لكل 10 آلاف مواطن في العام.
ويتضاءل أيضا خطر تداول عملات ورقية مزورة في التجارة الألمانية، وأوضح ريتجن أن ألمانيا لا تزال دون المستوى المتوسط في منطقة اليورو من حيث تداول العملات المزورة في التجارة، حيث إن هناك نحو 6 عملات مزورة لكل 10 آلاف مواطن في العام.
وأشار ريتجن إلى أن المتوسط الأوروبي لتداول العملات المزورة يزيد على ذلك بمقدار أربع أو خمس مرات، حيث إن هناك 40 عملة مزورة لكل 10 آلاف مواطن في إيطاليا على سبيل المثال.
ونصح البنك المركزي التجار والمستهلكين بفحص عملاتهم الورقية، محذرا في الوقت نفسه من أنه ليس هناك بديل للأموال المزورة، وقال إيلم إنه يكفي في الغالب إلقاء نظرة على الشريط المعدني أو الطلاء الخارجي للعملة الورقية للتأكد مما إذا كانت العملة مزورة أم لا، وأشار إيلم إلى أن نسبة العملات المزيفة التي تم اكتشافها في تجارة التجزئة في ألمانيا بلغت 15% من إجمالي العملات المزيفة.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة