الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تبحث وقف إطلاق النار من جانب واحد

تسارعت أمس التحركات الدبلوماسية باتجاه إقرار هدنة في قطاع غزة وسط تراجع نسبي في العمليات العسكرية، وذكرت مصادر سياسية إسرائيلية أمس أن المسؤولين الإسرائيليين يبحثون الموافقة على وقف إطلاق النار من جانب واحد بدلا من الالتزام باتفاق هدنة متبادلة مع حركة ''حماس'' بوساطة مصرية· وقالت المصادر لوكالة رويترز إن هذا الحل سيفوت على حماس فرصة إعلان تحقيق مكاسب سياسية إذا تم التوصل إلى اتفاق هدنة يتضمن تخفيف الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة·
وذكر الموقع الالكتروني لصحيفة ''هآرتس'' أن الحكومة الأمنية الإسرائيلية ستصوت اليوم السبت على الاقتراح، بعد ثلاثة أسابيع من هجمات مروعة شنتها القوات الإسرائيلية على قطاع غزة أدت إلى استشهاد 1168 فلسطينياً وإصابة الآلاف وترويع سكان القطاع ووقوع خسائر مادية هائلة·
وأفادت مصادر أن كبير المفاوضين الإسرائيليين عاموس جلعاد أبلغ الحكومة المصرية أن إسرائيل ترفض هدنة مدتها عام مع حركة ''حماس'' وأنها تريد هدنة مفتوحة· وقال جلعاد خلال زيارة قصيرة إلى مصر إن إسرائيل ستوافق على فتح حدودها مع غزة إذا أفرجت ''حماس'' عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط·
وفي واشنطن وقعت الولايات المتحدة وإسرائيل أمس اتفاقا لتعزيز تبادل المعلومات والمساعدة الفنية واستخدام ''إمكانيات'' أميركية مختلفة لمنع تهريب الأسلحة إلى ''حماس'' سواء جوا أو برا أو بحرا·
واعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي وقعت الاتفاق مع نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني أن الاتفاق هو ''أحد العناصر الضرورية للتوصل الى وقف إطلاق نار دائم'' في قطاع غزة، مبدية أملها في تحقيق ذلك ''سريعاً جداً''·
وأشارت إلى أن هذا الاتفاق الثنائي ستليه اتفاقات أخرى بين إسرائيل وبعض الدول الأوروبية، لاسيما فرنسا وبريطانيا والمانيا·

اقرأ أيضا

الاحتلال يعتقل 15 فلسطينياً بالضفة ويهدم 3 منازل