الاتحاد

الاقتصادي

اقتصادية أبوظبي: 47 ألف درهم متوسط الدخل الشهري للأسرة المواطنة

بلغ متوسط الدخل الشهري للأسرة المواطنة عام 2008 نحو 47 ألف درهم، تنفق منه 25.46 ألف درهم، في حين بلغ متوسط دخل الأسرة غير المواطنة نحو 15 ألف درهم تنفق منه 8.9 ألف درهم، بحسب الباحث الاقتصادي الرئيسي في دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي الدكتور خالد الدسوقي.

وأفاد الباحث في محاضرة نظمتها الدائرة أمس بأن متوسط إنفاق الأسرة (المواطنة وغير المواطنة) في إمارة أبو ظبي بلغ حوالي 13783 درهماً شهرياً مقارنة مع دخل الأسرة، والتي تبلغ نحو 24400 درهم. وفي الوقت الذي تنفق فيه الأسر المواطنة 30.9% من نفقاتها على الإيجار، تنفق الأسر غير المواطنة 44.9%، وبالنسبة للنقل والاتصالات تنفق الأسر المواطنة 18.9% وغير المواطنة 16.6% من إجمالي نفقاتها. وتنفق الأسر المواطنة على الطعام والشراب والدخان 16% من نفقاتها، أما غير المواطنة فتنفق و15.2% من نفقاتها. أما الرعاية الصحية والخدمات الطبية، فتشكل نفقاتها 0.8% بالنسبة للأسر المواطنة و1.7 للأسر غير المواطنة، في حين يحتل التسلية والترفيه والتعليم 4.7% من نفقات الأسر المواطنة و6.3% من نفقات الأسر غير المواطنة. وتبلغ نسبة الإنفاق على السلع والخدمات المتنوعة للأسر للمواطنة 7.6% و6.5% لغير المواطنة، والملابس 13% للمواطنة و7% لغير المواطنة.

الأسر المواطنة

واستعرض المحاضر خصائص الأسرة المواطنة، موضحا بأن متوسط حجم الأسرة المواطنة 10 أفراد فيما أكثر من 50% من المواطنين يقيمون في منطقة أبوظبي، وهناك تماثل نسبي بين الذكور والإناث تقريباً في الهيكل السكاني لمواطني الإمارة. أما النسبة الأكبر من السكان فتقع داخل الفئة العمرية (0-أقل من 15 سنة). وأشار إلى أن 83% من الأسر (المواطنة و غير المواطنة) في إمارة أبوظبي تعتمد اعتمادا كليا على الرواتب والأجور والمزايا العينية كمصدر للدخل، فيما تعتمد 8% منها على الإيجارات، أما النسبة المكملة (9%) تتفاوت مصادر دخلها بين إيرادات منشآت أو أعمال خاصة أو أراضٍ زراعية وفوائد البنوك وإيرادات سندات وأسهم ومعاشات تقاعدية وتأمينات اجتماعية وتعويضات وإعانات حكومية وتحويلات من غير أفراد الأسرة ومسحوبات من ودائع البنوك وقروض من الغير أو ديون مستردة أو مبيعات ممتلكات خاصة. وقال الدسوقي إن دخل الأسر المواطنة المشار إليه هو معدل متوسط الدخل، إذ أن تصنيف الدخل للأسر المواطنة يختلف باختلاف السلم الوظيفي لأفراد الأسرة العاملين، حيث يرتفع الدخل لدى فئة كبار المديرين، بينما يكون أدنى في فئة المهنيين وصغار الموظفين. وبين أن نحو 116ألف مواطن في أبوظبي من ذوي الدخل، في حين أن 536.5 ألف مواطن من ذوي الاستهلاك، موزعون على 52520 أسرة. في المقابل، هناك 409085 وافداً من ذوي الدخل و 526117 وافداً من ذوي الاستهلاك موزعون على 124756 أسرة. وقال الدكتور الدسوقي في محاضرته التي نظمت تحت عنوان ( تحليل دخل وإنفاق الأسرة بإمارة أبو ظبي .. خصائص الأسرة المواطنة) إن 70.2% من الأسر المواطنة تعتمد اعتماداً كلياً في دخلها على الرواتب والأجور.

التركيبة العمرية

وتناول المحاضر في بداية تقديمه خصائص الأسر المواطنة والأسر غير المواطنة في الإمارة، موضحا مدى اختلاف خصائص السكان المواطنين عن غير المواطنين، حيث التركيب العمري الذي يتركز فيه المواطنون داخل الفئة العمرية (0-أقل من 15 سنة)، على عكس غير المواطنين الذين يتركز معظمهم داخل الفئة العمرية (30-أقل من 50 سنة)، في حين تكون النسبة الأكثر انخفاضاً داخل الفئة العمرية (50-أكثر من 65 سنة) بمجتمع المواطنين ومجتمع غير المواطنين حيث بلغت في الأول 8% والثاني 8.9%. وقال إن بيانات إنفاق ودخل الأسرة تعتبر من أهم البيانات التي تحقق جملة من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية ضمن إطار برامج وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل، مشيراً إلى أن من أهم هذه الأهداف تركيب الأرقام القياسية لأسعار المستهلك (CPI) كما يفيد في التعرف إلى التغيرات التي طرأت على أنماط الإنفاق الاستهلاكي في المجتمع ككل وأسبابها وآثارها الاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى ما يوفره المسح عن معلومات تتعلق بالخصائص الديموغرافية للأسر والأفراد وأنماط الإنفاق ومصادر دخولهم المختلفة وكيفية سد الفجوة بين الدخل والإنفاق. وأضاف أن أكثر من 50% من المواطنين متزوجون، فيما هناك انخفاض في معدل الأمية بين المواطنين وتتركز داخل فئة الإناث، كما أن ثلث المواطنين حاصلون على مؤهل ثانوي، لافتاً إلى أن أمراض السكر والقلب تعد هي أكثر الأمراض المزمنة انتشاراً بين المواطنين. ومن خصائص الأسرة المواطنة التي استعرضها المحاضر أن متوسط الإنفاق على السكن في حدود 8 آلاف درهم شهرياً، و70% من الأسر يعتمدون على الرواتب والأجور و16.5% من الأسر يعتمدون على الإيجارات. ويبلغ متوسط إنفاق الأسر المواطنة على الترفيه والتعليم 14.3 ألف درهم سنوياً، فيما متوسط الإنفاق على الرعاية الطبية والخدمات 192 درهماً شهريا بنسبة 0.8% من الدخل. وأشار الدكتور الدسوقي إلى أن 66% من الأسر المواطنة يكفي دخلها احتياجاتها الشهرية، في حين أن أكثر من 50% من الأسر التي لا يكفي دخلها احتياجاتها تلجأ إلى السلف و65% من الأسر يحصلون على قروض و76% من هذه القروض توجه لشراء السيارات.

اقرأ أيضا

"دبي للسلع المتعددة" يفوز بجائزة "أفضل منطقة حرة في العالم"