الاتحاد

عربي ودولي

جلعاد يغادر القاهرة للمرة الثانية دون موافقة إسرائيلية على الهدنة

فلسطينيون متجمعون حول انقاض المنزل الذي تم فيه اغتيال سعيد صيام

فلسطينيون متجمعون حول انقاض المنزل الذي تم فيه اغتيال سعيد صيام

أعلنت إسرائيل أن هجومها على غزة قد يكون دخل مرحلته الأخيرة وأرسلت مبعوثين لبحث شروط الهدنة بعد أن تقدمت حركة ''حماس'' بعرض لوقف إطلاق النار لانهاء القتال· غير أن إسرائيل رفضت عنصرين مهمين على الأقل من شروط وقف إطلاق النار التي عرضتها الحركة،
واقترحت ''حماس'' وقفا لاطلاق النار لمدة سنة مع اسرائيل مقابل انسحاب القوات الاسرائيلية من قطاع غزة ورفع الحصار المفروض على هذه الاراضي الفلسطينية· اعلن ذلك نائب رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' موسى ابو مرزوق في اتصال اجري معه في دمشق، ثم اكده دبلوماسي غربي رفيع المستوى· وقال ابو مرزوق ردا على سؤال عما اذا كانت ''حماس'' طرحت فكرة الهدنة لمدة سنة مع اسرائيل ''هذه ملاحظات الحركة على المبادرة المصرية، هذا ما طرحناه'' خلال اجتماع وفد الحركة مع السلطات المصرية في القاهرة· واكد دبلوماسي غربي يتابع الجهود التي تبذلها مصر للتوصل الى هدنة، لوكالة فرانس برس وجود اقتراح من هذا النوع تقدمت به ''حماس'' لكنه اوضح ان الدولة العبرية عبرت عن تحفظات عليه· وقال ابو مرزوق ''ننتظر رد المصريين بعد ما تكلموا مع عاموس جلعاد''، موضحا ان ''الجانب المصري لم يرد علينا بخصوص الرد الاسرائيلي على الجهود المبذولة في هذا الاطار''· وقال ابو مرزوق ان ''الحصار هو نوع من الحرب لا توجد تهدئة اذا بقي الحصار مفروضا''·
وصرح القيادي في حركة ''حماس'' محمد نصر عضو وفدها الى المفاوضات مع مصر بشأن إنهاء الحرب في غزة ان المسؤولين المصريين ابلغوا الحركة انهم تلقوا الرد الاسرائيلي على اقتراحاتها وطلبوا من الوفد العودة الى القاهرة لمزيد من المباحثات· وقال نصر في تصريحات لقناة الجزيرة ان ''المسؤولين المصريين اخبرونا بان هناك ردا من الجانب الاخر وطلبوا منا القدوم الى القاهرة للبحث في هذه الافكار''· واضاف ان المسؤولين الاتراك، الذين لعبوا دورا محوريا في المفاوضات التي تجريها مصر من اجل التوصل الى اتفاق لانهاء الحرب في غزة، ''ابلغونا كذلك بان هناك تصورات تمت بلورتها مع الاخوة في مصر حول جهودهم لوقف اطلاق النار''· ورفض نصر الدخول في تفاصيل المفاوضات مكتفيا بالقول ''كانت هناك نقاط اختلاف تحتاج مزيدا من البحث وطلب منا الاخوة في مصر بعض الوقت للحديث'' مع الاسرائيليين· وكرر نصر مطالب حماس الاربعة وهي ''وقف اطلاق النار والانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة وفك الحصار وفتح المعابر''·
وغادر الموفد الاسرائيلي مستشار وزارة الدفاع الاسرائيلية عاموس جلعاد القاهرة امس بعدما اجرى جولة مفاوضات جديدة مع المسؤولين المصريين حول الخطة المصرية لانهاء الحرب في غزة، حسب ما قال مصدر مقرب من المفاوضات· واضاف المصدر ان جلعاد ابلغ رئيس الاستخبارات العامة المصرية اللواء عمر سليمان، الذي يتولى الملف الفلسطيني-الاسرائيلي، ان اسرائيل تريد هدنة غير محددة المدة· واوضح المصدر انه ''ستكون هناك فجوة في المفاوضات حتى مساء السبت او صباح الاحد''· وكان جلعاد عاد الى القاهرة صباح امس للمرة الثانية خلال 24 ساعة حاملا معه رد الحكومة الاسرائيلية على الصيغة الاخيرة التفصيلية للخطة المصرية التي تم التوافق عليها بين اللواء سليمان ووفد من حركة ''حماس'' الاربعاء الماضي في العاصمة المصرية· وفي القدس، صرح مسؤولان اسرائيليان ان حكومتهما ترفض هدنة محددة المدة وتريد تواجد قوات السلطة الفلسطينية التي يترأسها محمود عباس عند معبر رفح طبقا لاتفاق 2005 الذي ينص كذلك على تواجد مراقبين اوروبيين للاشراف على حركة مرور المسافرين·
الى ذلك توقع وزير البنى التحتية الاسرائيلي بنيامين بن اليعازر امس التوصل الى وقف اطلاق نار في قطاع غزة ''الاسبوع المقبل''· وقال الوزير العمالي العضو في الحكومة الامنية المصغرة متحدثا لاذاعة الجيش ''اعتقد اننا سنتوصل الاسبوع المقبل الى اتفاق يسمح بالحفاظ على الهدوء لفترة طويلة'' بالنسبة لسكان بلدات جنوب اسرائيل الذين يتعرضون لاطلاق صواريخ من قطاع غزة· لكنه شدد على ان اسرائيل ''لا يمكن ان تقبل باقتراح الهدنة ستة اشهر الى سنة''· واشار من جهة اخرى الى وجوب الحصول على ضمانات بشأن ''تهريب الاسلحة عبر انفاق تحت الحدود مع مصر''، معتبرا انه من الممكن التوصل الى ترتيبات مع السلطات المصرية لوقف حركة التهريب هذه·
من جانبه دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون إلى اعلان اسرائيل هدنة من جانب واحد في قطاع غزة· وقال بان كي مون في مؤتمر صحفي امس عقب محادثات مع رئيس الوزراء في حكومة تسيير الاعمال الفلسطينية سلام فياض في رام الله ''آن الاوان لاعلان وقف لاطلاق النار من جانب اسرائيل'' مضيفا أنه من الممكن عقب هذا الاعلان بحث تفاصيل التوصل إلى وقف دائم لاطلاق النار· وأعلن الامين العام للامم المتحدة: ''نحن على مقربة من الوصول إلى هدنة·· قد يستغرق الامر عدة أيام''· ووصف المسؤول الدولي الوضع الانساني في قطاع غزة بعد مرور 21 يوما على بدء العملية العسكرية الاسرائيلية هناك بأنه ''لا يطاق''· من جهته دعا فياض إلى الاتفاق على قوة سلام دولية تابعة للامم المتحدة تستقر في الضفة الغربية وقطاع غزة· وأكد فياض أن غزة تمر بكارثة انسانية غير مسبوقة·
وفي واشنطن اكدت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ''العمل'' على اتفاق مع اسرائيل وشركاء اقليميين من اجل تسهيل عملية التوصل الى وقف لاطلاق النار ولكنها لم توضح مضمون هذا الاتفاق· وقالت رايس ''نجري محادثات مع الاسرائيليين ومع اخرين لنرى ما يمكننا القيام به لتعزيز فرص التوصل الى وقف اطلاق نار دائم نسعى جميعا للتوصل اليه''·
واضافت ''اعتقد انكم تعلمون ان هذا الامر يتضمن عددا من العناصر ونحن نعمل مع شركاء اقليميين وايضا مع الاسرائيليين''·
وبعد لقاء في باريس عبر وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير وممثل اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط توني بلير عن تفاؤلهما في امكانية التوصل الى وقف لاطلاق النار·
وقال كوشنير ''يبدو لي ان هناك فرصا لترجمة ذلك الى وقف لاطلاق النار نأمل فيه ونطالب به، في اسرع وقت ممكن''، مشيرا الى تحركات عاموس جلعاد·
من جهته، اكد بلير ان ''هناك عناصر خطة يمكن ان تؤدي الى وقف لإطلاق النار وآمل ان يتم خلال فترة قصيرة، وقف المعارك''·

اقرأ أيضا