الاتحاد

الرئيسية

آلاف المشيعين في جنازة «مروة الشربيني»

شَّيع أكثر من ثلاثة آلاف من أهالي مدينة الإسكندرية في مصر جثمان «مروة الشربينى»، التي قتلها متطرف ألماني داخل محكمة دريسدن الألمانية الأربعاء الماضي، إلى مثواه الأخير.

وخيمت حالة من الحزن الشديد على أسرتها والمودعين لها، فيما كان شقيقها طارق يردد والمئات وراءه عبارة «لا إله إلا الله»، ورفع المشيعون لافتات تطالب بالقصاص وكتب عليها «لا للعنصرية». وهتف الآلاف في الجنازة بعبارات «تسقط ألمانيا» و بـ«أي ذنب قتلت مروة».

وشارك في الجنازة عدد من الوزراء في الحكومة المصرية ومحافظ الإسكندرية اللواء عادل لبيب وحشد كبير من القيادات التنفيذية والشعبية الذين أكدوا أن «مروة تحتسب عند الله شهيدة لأنها فقدت حياتها دفاعا عن دينها وحجابها». كما حرصت وسائل الإعلام والقنوات الفضائية ومئات الإعلاميين على المشاركة في مراسم تشييع مروة عقب أداء صلاة الظهر بمسجد القائد إبراهيم في الإسكندرية.

ومعتبراً أنه حادث فردي، طالب شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي في تصريح بثته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أمس، بتوقيع أقصى عقوبة على قاتل «الشهيدة» مروة الشربيني. وقال إن القاتل «إرهابي لابد من توقيع عقوبة رادعة عليه لكيلا تتكرر مثل هذه الأفعال التي تخالف كل القيم الإنسانية والأخلاقية والدينية». وأكدت الصحف المصرية أمس أن مروة الشربيني كانت حاملاً في الشهر الثالث.

وكان القاتل ويدعى اليكس دبليو (28 عاما) أقدم داخل المحكمة على طعن مروة (32 عاما) حتى أودى بحياتها، كما أصاب زوجها علوي علي المعيد بمعهد الهندسة الوراثية بجروح خطيرة قبل أن يتمكن رجال الشرطة من السيطرة عليه. وقتلت الصيدلانية مروة أمام ابنها مصطفى (ثلاثة أعوام) الذي تم نقله بعد الحادث إلى إحدى دور الرعاية ليلقى رعاية نفسية.

وكان المتهم سب مروة في أحد ملاعب الأطفال بسبب خلاف على أرجوحة ووصفها بـ«الإرهابية». وأقامت مروة دعوى ضده انتهت بالحكم بتغريمه 750 يورو. وقرر المتهم استئناف الحكم واستغل جلسة الاستئناف لتوجيه طعنات للفقيدة داخل قاعة المحكمة.

وأثارت هذه الواقعة حالة من الغضب الشديد سواء في مصر أو في أوساط المصريين المقيمين في ألمانيا. وتجمع مئات المبعوثين المصريين أمس الأول أمام المستشفى الذي يرقد فيه الزوج علوي للتعبير عن غضبهم الشديد من هذه الواقعة.

وعرف علوي بعدما أفاق من غيبوبة استمرت ثلاثة أيام بأنه فقد زوجته مروة فانخرط في بكاء حاد وهو يقول «ماتت مروة ولم أتمكن من انقاذها». وأصيب علوي إصابات خطيرة في الكبد والرئة أثناء محاولة إنقاذ زوجته والسيطرة على القاتل. ونشرت صحيفة «بيلد» الألمانية واسعة الانتشار في موقعها الإلكتروني أمس تقريراً حول الموضوع نقلت فيه عن علوي قوله «أشعر بالغضب الشديد لأن الشرطي أصابني أنا ولم يصب الجاني».

ومن جانبه أكد النائب العام المصري المستشار عبدالمجيد محمود أمس الأول أنه يتابع «أولاً بأول» التحقيقات في حادث مقتل المواطنة المصرية مروة الشربيني. وطلب عبدالمجيد في بيان له أصدره أمس وزارة الخارجية المصرية بمتابعة التحقيقات ومعرفة تفاصيلها، وما إذا كانت هناك إمكانية لإيفاد أي من أعضاء النيابة العامة في مصر إلى ألمانيا لمتابعة التحقيقات.

اقرأ أيضا

بدء مرافعة الادعاء في محاكمة ترامب بمجلس الشيوخ