الاتحاد

الرياضي

وزراء شباب «التعاون» يعتمدون 5 مقترحات لتعزيز الرياضة الخليجية

http://eti.ae/1FWjHfl

http://eti.ae/1FWjHfl

أحمد سليم (الدوحة)

اعتمد وزراء الشباب والرياضة بدول مجلـس التعاون خلال اجتِماعهم التاسع والعشرين في دولة قطر، بفندق شيراتون الدوحة، أمس المقترح الإماراتي بشأن «الحصة الرياضية» اليومية في المدارس، وأطلقت عليه «ساعة رياضة»، ووجه الاجتماع الشكر إلى وفد الإمارات على المقترح، ورفع توصية إلى المجلس الأعلى للتوجيه بشأن اعتماد حصة دراسية رياضية يومية ملزمة لجميع المراحل التعليمية لمدارس مجلس التعاون وذلك لإثراء الجانب الصحي والبدني والاجتماعي على النشء بدول المجلس.

وعقد الاجتماع برئاسة صلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة بدولة قطر، وحضر الاجتماع إبراهيم عبدالملك أمين عام الهيئة العامة للشباب والرياضة، والشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي والأمير عبدالله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب بالسعودية ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية، والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للشباب والرياضة البحريني، والشيخ سعد بن سعيد السعدي وزير الرياضة العماني.
وأعلن الوزراء دعمهم لدولة قطر لإنجاح استضافتها لكأس العالم لكرة القدم «مونديال الدوحة 2022». واطلع الاجتماع على التقرير المعد من الأمانة العامة حول متابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن الاجتماع السابق للوزراء، ومع مطالبة الأمانة العامة بعرض الأنشطة والبرامج المشتركة المعدة بالدراسة والمعتمدة في الدورة السابقة لوزراء الشباب والرياضة بدول المجلس، وعلى المجلس الوزاري لاتخاذ القرار بشأن توفير الموارد المالية لتنفيذها وأهمية تفعيل برامج التواصل الاجتماعي مع الشباب، والموافقة على البرامج والأنشطة والفعاليات الشبابية بعد دمجها وتطويرها، وتنظيم الأمانة العامة لورش العمل الخاصة بشباب دول مجلس التعاون.
كما تمت الموافقة على استضافة دولة الكويت لمهرجان خليج النور الذي دعت إليه، ودعوة وكلاء وزارات الشباب لدول المجلس للمشاركة في المهرجان، والموافقة على اختيار البرامج والفعاليات والأنشطة المشتركة للجنة الشبابية بعد دمجها وتطويرها، ودمج أصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة (البسيطة) بالبرامج والفعاليات والأنشطة الشبابية الخليجية المشتركة، ودراسة إمكانية إقامة برنامج اللقاء الثقافي والاجتماعي للفتيات خارج دول المجلس مع مراعاة الإطار التنفيذي لبرنامج سفراء شباب دول مجلس التعاون عند التنفيذ.
ووافق الاجتماع على لقاء شباب دول المجلس «سفراء شباب الخليج» مع أقرانهم في دول العالم، واختيار إيطاليا لإقامة فعالية لقاء الشباب، كما اعتمد الاجتماع خطة عمل اللجنة الشبابية حتى عام 2020، والموافقة على خطط عمل لجنة إعداد القادة 2015، والموافقة على خطة عمل لجنة بيوت الشباب لعام 2016.
وانتهى الاجتماع بالموافقة على دعوة الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالمملكة العربية السعودية باستضافة الاجتماع «30» لوزراء الشباب والرياضة خلال شهر مارس من عام 2016.
من ناحية أخرى، استقبل سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب أمير دولة قطر، وفود رؤساء اللجان الأولمبية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ووزراء الشباب والرياضة بدول المجلس، بمقر الديوان الأميري، معرباً عن سعادته بما وصلت إليه الحركة الرياضية على مستوى دول الخليج خلال الفترة الماضية في المجالات كافة، وهو الأمر الذي يتطلب مواصلة بذل الجهود والمساعي من أجل الحفاظ على المرحلة المتقدمة.
وحضر الاستقبال وفد الإمارات برئاسة معالي عبدالرحمن العويس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، تم الاطلاع فيها على أبرز قرارات مجلس رؤساء اللجان الأولمبية في اجتماعهم التاسع والعشرين، حيث تم استعراض الخطط والاستراتيجيات الموضوعة للرياضة الخليجية والتي كان أبرزها مبادرة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بشأن تفعيل الرياضة المدرسية خلال العام الجاري، لتعزيز قدرات ومهارات الشباب وصقلهم بالصورة المنشودة، إلى جانب مقترح دولة الكويت بإقامة أولمبياد ثقافي خليجي، وهيئة فض المنازعات للنظر في الحالات الرياضية المختلفة، ومبادرة انقذ الحلم التي تقدمت بها اللجنة الأولمبية القطرية، حيث تهدف إلى حماية النزاهة وتعزيز قيمها في التنافس الشريف لما تحظى به الرياضة من مبادئ وأسس لها بالغ الأثر في إرساء المفاهيم السامية.
كما تم اعتماد مقترح مختبر قطر لكشف المنشطات في المجال الرياضي بأنشطة العمل المشترك بدول مجلس التعاون، واليوم الرياضي لدول مجلس التعاون بهدف تكريس مفاهيم الرياضة المجتمعية من خلال توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في الأنشطة الرياضية المختلفة والمساهمة في بناء مجتمع نشط وصحي بدنياً ونفسياً يبني قدرات الفرد ويعزز تفاعله مع محيطه الاجتماعي حيث تم الإعلان عن تحديد يوم السبت من الأسبوع الثاني من شهر فبراير لكل عام لإقامة هذا الماراثون الرياضي.


ترويسة 5
شهد اللقاء تكريم المميزين في العمل الرياضي والشبابي بدول «التعاون»، حيث فاز من الإمارات كل من أحمد البخيت، وأمل الكعبي بميدالية المجلس للعمل الشبابي المشترك.


العويس: قرارات رؤساء «الأولمبية» توفر فرصاً للإبداع
الدوحة (الاتحاد)

أكد معالي عبدالرحمن العويس أن قرارات رؤساء اللجان الأولمبية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كانت مثمرة، مشيراً إلى أن لقاء سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب أمير دولة قطر جاء مفيداً، في ظل الحرص التام لقادة المجلس على الارتقاء بمستوى القطاعات الرياضية، والتركيز على العنصر الشبابي والارتقاء بمستوى النشء بصفة مستمرة، وأضاف: «التوصيات والمقترحات كافة المقدمة من رؤساء اللجان الأولمبية تهدف في المقام الأول لخدمة مصالح أبناء الوطن الخليجي الواحد، بعد أن تم التركيز على إقامة المحافل الرياضية بشكل متواصل واعتماد المبادرات التي سيكون لها مردود قوي على المستوى الرياضي الخليجي».

وواصل: «الأفكار المستنيرة التي أطلقها رؤساء اللجان الأولمبية، لتكوين إطار رياضي متكامل سواء من الناحية الفنية أو الطبية أو القانونية، ستوفر للرياضيين كافة وسائل التميز والإبداع، عبر التواصل مع إدارات متخصصة على درجة عالية من الكفاءة من أبناء المجلس، وهو ما يبرهن صلابة ومتانة اللحمة الخليجية».

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»