الاتحاد

الرياضي

عروض احتراف عمر عبدالرحمن اجتهادات صحفية لا ترتكز إلى الحقيقة

عمر عبدالرحمن يحاول التخلص من رقابة دياكية (تصوير يوسف السعدي)

عمر عبدالرحمن يحاول التخلص من رقابة دياكية (تصوير يوسف السعدي)

أكد محمد عبيد حمدون عضو مجلس إدارة نادي العين المدير التفيذي، أن ما تردد مؤخراً في الساحة الرياضية عبر الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، بشأن رغبة بعض الأندية الأوروبية واتصالاتها المتواصلة مع العين للحصول على خدمات عمر عبد الرحمن ليس لها أي أساس من الصحة، ولا تعدو أن تكون مجرد أخبار لا ترتكز إلى الحقيقة، واجتهادات صحفية لا تقدم ولا تؤخر، متمنياً عدم تداولها.
ونفى حمدون وجود أي عروض رسمية تقدمت بها أندية أوروبية إلى إدارة نادي العين سعياً لانتقال «عموري»، وقال: المؤكد أن الإدارة العليا النادي لن تقف في وجه اللاعب، بعد الوقوف على كل التفاصيل، وسوف تتخذ القرار المناسب في حالة وصول أي عرض ترى أنه يصب في مصلحة اللاعب والفائدة التي يمكن أن يجنيها من الاحتراف الأوروبي».
وأضاف: «أعتقد أن التوقيت الآن غير مناسب للحديث عن هذا الموضوع، ومن الأفضل عدم الدخول في التفاصيل المرتبطة باحتراف عمر عبد الرحمن حتى لا يتأثر بالحديث في هذه المرحلة المهمة، وعليه يجب تأجيل الخوض في هذا الشأن حتى نهاية الموسم الجاري، بسبب المنافسات المهمة والصعبة التي سوف يخوضها العين على الصعيدين المحلي والآسيوي.
وفيما يتعلق بضغط المباريات وتداخلها محلياً وآسيوياً، الأمر الذي يتسبب في إصابة اللاعبين بالإرهاق، دعا حمدون المسؤولين في لجنة دوري المحترفين إلى ضرورة إعادة النظر في برمجة مباريات الدوري، من أجل مساعد الأندية التي تمثل الكرة الإماراتية في البطولات الإقليمية والقارية على حد سواء، ومنح المساحة المطلوبة للراحة، حتى تستطيع تمثيل الدولة خير تمثيل، وأن الأمر بحاجة إلى إعادة نظر لكي تجني لأندية الإماراتية الفائدة المرجوة، وتحاشي الضغوط الهائلة على الأندية، والتي من شأنها أن ترمي بظلالها على المستوى الفني للاعبين.
وتساءل حمدون: «هل من المنطق أن يخوض فريق العين ثلاث مباريات في بطولة الدوري والآسيوية والدور نصف النهائي من كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم في غضون سبعة أيام فقط ؟، وقال «أعتقد أن هذه المعطيات تحسب على لجنة دوري المحترفين، وأن الواقع الماثل أمامنا في بعض الدول الخليجية، وتحديداً السعودية وقطر يشير إلى أن المنافسات هناك دخلت مراحلها الأخيرة، وهذا الأمر يجب أن يكون دافعاً لجنة دوري المحترفين لتتخذ خطوات إيجابية حتى تضطلع بمسؤوليتها في ما يمكن أن يكون مفيداً لأنديتنا المحلية .
النتائج الإيجابية
وأشار عضو إدارة العين إلى أهمية مواجهة الجولة الثانية من دوري أبطال أسيا لكرة التي يلتقي فيها العين فريق الاستقلال الإيراني الأسبوع المقبل، مؤكداً أن الفوز على الهلال السعودي في أولى الخطوات، من شأنه أن يمنح اللاعبين الدافع المعنوي المنتظر.
وقال: نسعى لمواصلة نتائجنا الإيجابية في الجولة الثانية، وتقديم المستوى المشرف أمام الاستقلال في العاصمة طهران، ويبقى من المهم أن ننجح في العودة من هناك بنتيجة مطمئنة، وأعتقد أن نقطة واحدة فقط من ملعب المضيف ستكون مقنعة أمام فريق قوي يضم بين صفوفه العديد من العناصر البارزة صاحبة الخبرة الميدانية الطويلة، وأن العين يضع في اعتباره أهمية البطولة القارية التي فاز بلقبها للمرة الأولى عام 2003، ولكن التوازن أيضاً مطلوب، خصوصاً أننا على أعتاب مباريات مهمة على المستوى المحلي أيضاً، والمدرب الروماني كوزمين يعرف ما يجب عليه عمله.
فوز مستحق
وتحدث حمدون عن مباراة العين والجزيرة، مؤكداً أن الفوز جاء مستحقاً قياساً بالرغبة العالية التي أبداها اللاعبون في الدفاع عن الصدارة واستعادة التوازن مجدداً بعد الخسارة من دبا الفجيرة، وأن المواجهة كانت قوية من خلال الرغبة المشتركة في حصد النقاط الثلاث، بجانب أنها كانت مصيرية للجزيرة الذي كان يأمل في تقليص الفارق، وبدا أثر الإجهاد واضحاً على لاعبي الفريقين بعد المجهود الذي بذلوه في دوري أبطال آسيا.
وأضاف: أعتقد أن المدرب كوزمين كان صائباً في الأسلوب الذي اعتمده للمواجهة، بعد أن لجأ إلى طريقة لا ترهق اللاعبين، خصوصاً أن الوقت الفاصل بين مباراتي الهلال السعودي والجزيرة لم يكن يسمح بالحصول على وقت كافٍ للراحة، وشخصياً توقعت أن يكون حسم المباراة من خلال ضربة ثابتة أياً كانت.
وأضاف: أعتقد أن اللاعبين أبرزوا الوجه الحقيقي للزعيم، واتسم أداؤهم بالشجاعة والعزيمة القوية لتجاوز آثار مفاجأة دبا الفجيرة، على غرار ما حدث في بداية الدوري أثر الخسارة من الأهلي في الجولة الأولى، والشيء الرائع أن حكم اللقاء محمد عبد الله كان موفقاً في قراراته التحكيمية، وقاد المباراة بنجاح إلى بر الأمان».
ولم يشأ حمدون أن يشير إلى أن المنافسة أصبحت في يد للعين، بعد أن بات الفارق مع بني ياس والجزيرة ست وتسع نقاط على التوالي، مبيناً أن المنطق يؤكد أن البطولة ما زالت بالملعب، حيث إن هناك مباريات مهمة في الطريق، والمطلوب من لاعبي العين التركيز، والخسارة المفاجئة من دبا الفجيرة بعد الفوز على الظفرة أكبر دليل على أن كل شيء يمكن حدوثه، فلا يمكن أن نشير إلى أن الأمور محسومة للعين، بينما هناك مواجهات مهمة تستدعي أخذ الحيطة والحذر، وإدارة العين حريصة على مصلحة الفريق في الفترة المقبلة، وستكون كل الجهود موجهة لمساندة اللاعبين وتهيئة الأجواء التي تساعدهم على القيام في أداء دورهم المنتظر.
وحول موقف فريق العين في مسابقة كأس المحترفين لكرة القدم، قال حمدون: «أعتقد أن العين يملك الفرصة للصعود إلى الدور الثاني قبل مواجهته مع الشعب في الجولة الأخيرة من الدور الأول، وسوف ندافع عن حظوظنا في المنافسة لنتأهل للمرحلة النهائية كأفضل ثانٍ، وهناك رغبة مؤكدة من اللاعبين للبقاء ضمن دائرة المنافسة في جميع المسابقات حتى نهاية الموسم.

عمر عبد الرحمن: ملتزم بعقدي مع العين

العين (الاتحاد) - في تعليقه على الأنباء التي ملأت الساحة الرياضية مؤخراً، وأفادت بأن أندية أوروبية عديدة ما زالت ترصد أداء عمر عبد الرحمن، وأنها في طريقها للتعاقد معه، بعد أن كشفت عن رغبتها في الاستفادة من خدماته، قال «عموري»: “أنا لاعب محترف في صفوف أكبر الأندية المحلية والخليجية والقارية، ويربطني معه عقد احتراف ما زلت ألتزم بكل بنوده».
وعن المباراة وما قدمه خلالها، اعترف عمر عبد الرحمن بأنه غير راضٍ عن المستوى الفني الذي قدمه أمام الجزيرة، وأرجع ذلك إلى الإصابة التي يعانيها التي تعرض لها في المباراة الماضية أمام الهلال السعودي في بطولة الأندية الآسيوية، علاوة على وضعه تحت المراقبة اللصيقة التي خضع لها من لاعبي الضيف، الأمر الذي ساعد بقية زملائه اللاعبين على التحرك بحرية داخل المستطيل الأخضر، وضغطوا بقوة على مرمى الجزيرة، ما نتج عنه ضربة الجزاء التي أهدت العين النقاط الثلاث.

اقرأ أيضا

حمدان بن راشد يستقبل بعثة أرسنال الإنجليزي اليوم