الاتحاد

الرياضي

فيدرر: لقب دبي قوة دفع في طريق عودتي إلى القمة

فيدرر يحتفل بلقب بطولة دبي الدولية للتنس للمرة الخامسة (تصوير أشرف العمرة)

فيدرر يحتفل بلقب بطولة دبي الدولية للتنس للمرة الخامسة (تصوير أشرف العمرة)

أبدى السويسري روجيه فيدرر سعادته بانتزاع لقب بطولة دبي الدولية للتنس في نسختها الـ20 البالغ مجموع جوائزها مليوني دولار، لاسيما بعد العودة لمنصة التتويج بعد غياب 4 أعوام عن الفوز بآخر لقب عام 2007.
وقال: “أخطط لموسم مختلف تماما، ولقب بطولة دبي، سيكون طريقي للعودة لقمة الترتيب العالمي من جديد، ويدفعني بصورة أفضل خلال مشاركتي في بطولتي انديان ويلز وميامي الشهر الجاري كما يمثل قوة دفع إضافية لاستعادة صدارة التصنيف”، وغادر حامل لقب بطولة دبي مباشرة بعد النهائي، متوجها لأميركا للاستعداد لبطولة أنديان ويلز.
وحقق فيدرر رقما قياسيا غير مسبوق سواء بالفوز بلقب البطولة، التي شهدت بلوغ فيدرر النهائي 6 مرات، وهو ما لم يحققه أي لاعب مصنف في العالم، وسبق له الفوز أعوام 2003 و2004 و2005، وخسرها أمام نادال في النهائي عام 2006، قبل أن يعود إلى الفوز مرة رابعة في عام 2007 ثم نسخة هذا العام 2012، بعدما تغلب على الإنجليزي أندي موراي بنتيجة 7-5 و6-4 أمس الأول في النهائي أمام 5 ألاف متفرج. وهو النهائي رقم 102 خلال مسيرة الأسطورة السويسرية الحافلة، حيث تُوج بـ 72 لقباً، بينما أخفق موراي في انتزاع المركز الأول، إلا أنه نجح للمرة الأولى في اجتياز الدور ربع النهائي.
وأشاد فيدرر بالمؤازرة الجماهيرية الكبيرة له خلال البطولة وفي النهائي خاصة عندما قامت الجماهير بحركة “الموجة المكسيكية” في المدرجات وهتفت بأسمه طوال اللقاء.
وأكد المصنف الثالث على العالم سعادته بتحقيق إنجازات تاريخية مثل الفوز باللقب 5 مرات ببطولة من فئة الـ500 نقطة.
وتمكن فيدرر من الفوز على موراي الذي أطاح بديوكوفيتش المصنف الأول على العالم، وحامل لقب البطولة 3 مرات متتالية وكانت هناك 5 عوامل رئيسية وراء تحقيقه الخماسية التاريخية.
أول هذه الأسباب الأداء بقوة وثقة بعدما أطاح موراي المصنف الرابع بديوكوفيتش المصنف الأول في نصف النهائي، ما جعل الطريق أسهل لفيدرر في المباراة النهائية، لان طريقة لعب موراي تختلف كثيرا عن تلك التي يلعب بها ديوكوفيتش، ورغم ذلك رفض فيدرر التقليل من حجم الإنجاز الكبير الذي حققه في رده على وسائل الإعلام عقب التتويج أمس وقال: “غياب نوفاك لا يقلل من أهمية النهائي، ولا من قدرات موراي، فهو لاعب مميز ويكفي أنه أطاح بنوفاك، كما أنني عانيت بالفعل أمام موراي، لأنه أرهقني، ولا أحب التقليل من قيمة النصر الذي حققته بالفوز بلقب البطولة 5 مرات في إنجاز غير مسبوق”.
وعلى جانب آخر، كانت خبرة فيدرر من أهم عوامل حسم اللقب خصوصا في المباريات النهائية على عكس موراي الذي يفتقر حتى الآن لهذا النوع من اللعب، كما اعتمد فيدرر على سلاح الكرات العميقة والتي ضايقت موراي كثيرا أثناء المباراة، وهددت إرسالاته كثيرا ما رجح كفة فيدرر في الأوقات الحاسمة.
كما تمكن الأسطورة السويسري خلال المباراة من تغيير أسلوب لعبه أكثر من مرة، فبعض الأحيان كان يلجأ للوقوف على خط القاعدة، ثم تحول بعد ذلك إلى الضربات العميقة على الأطراف وأوقات أخرى كان يصعد على الشبكة، مما أربك موراي في باقي الأشواط.
وبناء على ذلك تمكن فيدرر من كسر إرسال موراي، حيث يعتبر من أفضل اللاعبين الذين يعرفون جيدا متى يرفع مستوى لعبه في المباراة، ورغم ذلك شدد فيدرر على أن سيطرته على المباراة كادت تضيع في المجموعة الأولى، والتي شهدت تقدم موراي حتى وصل 4 – 2 قبـل أن يعـود مجـددا ويحـول تأخـره إلى تقدم، وقال: “كنت أكسب نقاط أمام موراي، من أنصاف فرص، لأن هدفي كان الفوز باللقب”.
ولفت فيدرر إلى توقعه طريقـة لعب وأسلوب موراي عندمـا قال: “كنت هادئا جدا، وألعب بذكاء عقلي وتكتيكي قبل الاعتماد على المجهود البدني، فموراي يجري سريعا، ولم أكن أحب مجاراتـه في طريقتـه بـل دفعتـه لأن يجاريني هو”.
واعترف المصنف الثالث على العالم أنه خلال فترات ماضية كان يؤدي بثقة أكبر في النفس ما أدى لخسارة بعض الألقاب، وبالتالي تراجعه في التصنيف وهو ما يسعى لتصحيحه خلال البطولات القادمة. وتطرق فيدرر إلى الحديث عن علاقته بالاسباني نادال المصنف الثاني على العالم، مبديا استيائه من إصرار بعض وسائل الإعلام العالمية وضع تصريحات على لسانه لم يدل بها.
وقال: “قرأت وسمعت أنني رفضت مقابلة نادال في اسبانيا بمباراة ودية، هذا لم يحدث على الإطلاق، فعلاقتي بنادال جيدة، وكل ما هنالك أنني وافقت مبدئيا على أن يكون التوقيت مناسبا في ظل ازدحام روزنامة مشاركاتي هذا العام”.
وتابع: “أعتقد أن منظمي المباراة يحاولون البحث عن توقيت مناسب بين بطولتي ويمبلدون والأولمبياد وهو أمر جيد بطبيعة الحال”.
وأشار فيدرر إلى أن روزنامة مشاركاته مزدحمه للغاية حيث سيشارك في “الجراند سلام” وميامي وانديان ويلز وسلسلة “الماسترز” واميركا المفتوحة، وويمبلدون وفرنسا المفتوحة، ومن ثم يتجه للعب في عدة بطولات أوروبية قبل الاستقرار أخيرا في أولمبياد لندن والتي وصفها بهدف خاص يسعى للفوز به”.


أفضل حكم في العالم أدار النهائي

دبي (الاتحاد) - أدار الحكم السويدي من أصل مغربي محمد اللحياني مباراة النهائي بين روجيه فيدرر وأندي موراي والتي انتهت بفوز الأسطورة السويسري بمجموعتين نظيفتين، وقدم مستوى متميزا، ويعتبر اللحياني الحكم الأفضل في العالم، ويمتلك الشارة الذهبية في التحكيم وهي أعلى درجة يمكن لحكم أن يحصل عليها حكم ملعب في التنس.



صديق النجوم

دبي (الاتحاد) - اثنى الإعلاميون والاداريون في بطولة دبي الدولية للتنس بمجدي الشيخ مسؤول التأمين والضيافة لكبار الشخصيات، والعلاقات العامة، والذي يعرف بـ”دينامو” البطولة نظراً للنشاط الكبير الذي قدمه على مدار أيامها، حيث يتواجد في مختلف الأماكن، ويسعى للتنسيق بين مختلف الإدارات والجهات خاصة الإعلاميين وبقية الجهات التنظيمية والادارية، كما بات الشيخ صديقاً لمعظم النجمات والنجوم في عالم التنس خاصة ممن يترددون على بطولة دبي لأكثر من مرة وبالتحديد فيدرر وفوزنياكي وديوكوفيتش، ويعتبر السويسري روجيه فيدرر هو أقرب اصدقائه من بين لاعبين التنس، ولفت الشيخ إلى سعادته لنجاح فاعليات البطولة في نسختها الـ20.

اقرأ أيضا

العين ضمن قائمة أفضل أندية آسيا في العقد الأخير