الاتحاد

عربي ودولي

الحكومة اليمنية تتراجع وتخفض أسعار الوقود


صنعاء ـ وكالات الأنباء: قرر مجلس الوزراء اليمني أمس خفض اسعار الوقود عقب الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها البلاد واسفرت عن مقتل 22 شخصاً عقب الاعلان عن زيادات رسمية لاسعار البنزين والديزل والكيروسين·
ونقلت وكالة الانباء اليمنية عن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قوله خلال لقائه عددا من ممثلي المحافظات وعددا من قيادات العمل السياسي واعضاء مجلسي النواب والشورى والسلطات المحلية والشخصيات الاجتماعية إنه على الاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية والغرف التجارية في اليمن'مسئولياتهم في إلزام التجار وتجار الوسط والتجزئة في تخفيض وتثبيت الاسعار وعدم استغلال الاجراءات الاقتصادية والسعرية، والحد من جشع بعض التجار الذين لا يهمهم سوى الربح، وكان صالح قد وعد وجهاء قبائل التقى بهم أمس الأول الاثنين بالتراجع عن نصف الزيادة التي فرضتها الحكومة على وقود الديزل الاسبوع الماضي وأثارت احتجاجات عنيفة في أرجاء البلاد·
وفد شهدت ست محافظات يمنية مواجهات عنيفة بين قوات الامن ومتظاهرين غاضبين يومي 20 و21 يوليو الجاري بعد أن قررت الحكومة رفع أسعار المشتقات النفطية تنفيذا لبرنامج إصلاحات اقتصادية تنفذه اليمن بإشراف صندوق النقد الدولي منذ عام،1995 وهذه الاحتجاجات هى الاسوأ في اليمن منذ عام ·1998
وقال مسؤول بالحكومة اليمنية ان قرار مجلس الوزراء سيخفض اسعار البنزين خمسة ريالات الى 55 ريالا للتر وسينخفض سعر الديزل او الكيروسين الى نحو 35 ريالا من 45 ريالا· وسيتم تسعير اسطوانات الغاز على اساس 350 ريالا بدلا من 400 ريال، وحملت احزاب معارضة الحكومة المسؤولية عن العنف وطالبتها باعادة النظر في زيادة أسعار الوقود·
من ناحية آخري، تظاهرت مئات النساء اليمنيات في صنعاء أمس تأييداً لرجل دين يمني بارز ومساعده تجري محاكمتهما في نيويورك بتهمة تمويل الارهاب· وتجمعت المحتجات في مقر اتحاد نساء اليمن وسط صنعاء وهن يحملن صورا للشيخ محمد علي حسن المؤيد (56 عاما) ومساعده محمد محسن زايد (34 عاما)· وقد اعتقل المؤيد وهو داعية يمني مشهور ومساعده في عملية خاطفة نفذتها الشرطة الجنائية الالمانية في فرانكفورت في يناير 2003 وسلما للولايات المتحدة ليواجها المحاكمة· وتتهم السلطات الاميركية المؤيد بتزويد شبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن وحركة حماس بملايين الدولارات·

اقرأ أيضا

زعيم المعارضة الفنزويلية يعلن انتهاء الحوار مع الحكومة