الاتحاد

الرئيسية

كانت ولا تزال وستظل

محمد بن زايد يقدم التعازي للسلطان هيثم بن طارق ( تصوير محمد الحمادي)

محمد بن زايد يقدم التعازي للسلطان هيثم بن طارق ( تصوير محمد الحمادي)

«العلاقات بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان الشقيقة، كانت ولا تزال وستظل، بإذن الله تعالى، وإرادة قيادتيهما، قوية وراسخة لأن ما يجمع شعبي البلدين من روابط أخوية، يضرب بجذوره في أعماق التاريخ، ويستند إلى أسس متينة من الجوار الجغرافي، والقيم، والعادات، والتقاليد المشتركة، وعلاقات القربى والمصاهرة، والعمق الاستراتيجي».
رسالة عميقة حملها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطان عُمان الشقيقة، مؤكداً خلال تقديم واجب العزاء في وفاة المغفور له السلطان قابوس بن سعيد، وحدة مشاعر الشعبين في حزنهما على رحيل باني سلطنة عُمان الحديثة، وصانع نهضتها الحضارية.
والعلاقات النموذجية بين البلدين الشقيقين، صاغت للمستقبل طريقاً واضحاً وثابتاً، شعاره المشترك التنمية والرخاء والسلام لأجيال وأجيال قادمة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وجلالة السلطان هيثم بن طارق بالتشديد على متانة العلاقات والروابط الأخوية التاريخية بين البلدين والشعبين.
بصمات قابوس باقية في التاريخ، كما بصمات زايد، والقادة الذين مروا حاملين رايات السلام والتسامح والإرادة الصادقة في التقدم والتطور. ومع السلطان الجديد، تندفع مسيرة التعاون إلى الأمام بخطى وثوابت كانت ولا تزال وستظل نهجاً واحداً.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

الحكومة الفرنسية تحيل قانون إصلاح التقاعد إلى البرلمان رغم الإضرابات