الاتحاد

عربي ودولي

وثيقة إسرائيلية: تل أبيب ستسعى لقطع الطريق أمام أي مبادرة سلام دولية


رام الله- الاتحاد: ذكرت مصادر صحفية اسرائيلية أن وثيقة سربت من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية تتعلق بالسياسة التي ستنتهجها الحكومة الإسرائيلية في اليوم التالي للانسحاب من مستوطنات قطاع غزة، تستند إلى تدعيم موقفها دولياً، من خلال تبني خريطة الطريق بهدف قطع الطريق أمام أي مبادرة سلام دولية جديدة ومنع اتخاذ قرارات دولية ضد إسرائيل قد لا تراها ملائمة· وأضافت الإذاعة الاسرائيلية أن الوثيقة تتحدث تلك عن 'تعزيز التنسيق الاقتصادي مع الفلسطينيين وتحسين العلاقات مع بعض الدول العربية ومنع تهريب أسلحة إلى مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية'· وتوقعت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية حدوث أربعة احتمالات لليوم الذي يلي الانسحاب من غزة وهي:
الاحتمال الأول، وهو احتمال متفائل تكون فيه فترة طويلة من التهدئة وستحاول السلطة خلالها إعادة تنظيم نفسها وتسيطر على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وتتغلب على التنظيمات بمساعدة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومصروتحت هذا الخيار سيعمل أبو مازن والسلطة على إنشاء حكومة ديمقراطية وإنشاء دولة فلسطينية مؤقتة·
الاحتمال الثاني، هو حرب واسعة بين التنظيمات وإسرائيل وهذا الخيار يعتمد على إطلاق صواريخ القسام بعيدة المدى تصل إلى قلب عسقلان والمجمع الإسرائيلي لمولدات الكهرباء الذي يزود مناطق واسعة من إسرائيل كما وستصل الصواريخ إلى مناطق العفولة ومناطق من تل أبيب·
الاحتمال الثالث، استمرار للوضع الحالي وهو أحداث متقطعة من الفعل ورد الفعل بين إسرائيل والفصائل وفي هذا الوضع سيكون صراعا بين الفصائل والسلطة
الاحتمال الرابع، اندلاع مواجهات بين قوات الأمن الفلسطينية والتنظيمات العسكرية الفلسطينية المسلحة فيما ستبقى إسرائيل جانبا في هذا الصراع الداخلي·
هذا ولم يتضمن التقرير أي احتمال لعودة المفاوضات بين إسرائيل والسلطة خصوصا العودة إلى الخطة الدولية المعروفة بخارطة الطريق ·

اقرأ أيضا

السودان يسقط أحكاما بالإعدام عن 8 متمردين من أجل بناء الثقة