الاتحاد

الرياضي

«الإيراني» الوحيد الذي يراهن على مهاجمين صريحين

أبوظبي (الاتحاد) - فتح خليفة سليمان ملف المنتخب الإيراني، حيث يقول عنه: هذا المنتخب يملك ميزات كثيرة، أهمها العناصر الشابة الكثيرة التي دفع بها المدرب أفشين قطبي، وقد استفاد الفريق كثيراً من محترفيه في الدوريات الأوروبية، وسوف يكون مسعود شجاعي أحد أهم الأوراق التي سيعتمد عليها، ومعه النجوم غلام رضائي، ورضا نوروزي، وإيمان مبعلي.
أما عن الطريقة التي يعتمد عليها الفريق الإيراني، فقد أكد سليمان أنه يلعب بطريقة (4 – 4 – 2) بامتياز، وأنه الفريق الوحيد في المجموعة الذي سيلعب بمهاجمين صريحين، وأهم مميزاته الدفاعية والهجومية تتمثل في الأداء الجماعي، بمعنى أنه يتحرك بشكل جماعي دفاعاً وهجوماً، وتشعر أنه كتلة واحدة.
وبغض النظر عن النتائج فإنه ظهر بشكل جيد في تحربتيه القطريتين الأخيرتين، وإذا كان هناك من سلبية وحيدة في هذا المنتخب يمكن أن تكون عدم الانسجام بين اللاعبين نظراً لأن المنتخب تغيرت وجوه أغلبية اللاعبين فيه 3 مرات في السنوات الخمس الأخيرة.
وعن حظوظه في التأهل، قال: يبقى المنتخب الإيراني في تقديري في الترتيب الثاني من حيث حظوظ التأهل في تلك المجموعة بعد العراق، وتبقى عناصر خطورته الهجومية في الضربات الثابتة والتسديدات بعيدة المدى من وضع الحركة، وسيكون جواد نيكونام وإيمان مبعلي، ومسعود شجاعي أبرز العناصر المؤثرة في تلك البطولة.
أما عن العناصر الدفاعية فهو من أكثر الفرق تميزاً في المنظومة الدفاعية بالمجموعة، لأنه يملك انضباطاً كبيراً، ومن أهم لاعبيه في الدفاع حيدري، ومنتظري، وعقيلي، ونصرتي، ورحيمي، وكلهم من أصحاب البنية البدنية القوية، ويعجبني كثيراً المنتخب الإيراني في تنفيذ طريقة الدفاع المتقدم، بمعنى أنه يجهد لاعبي الوسط والمهاجمين عند الفريق المنافس في نقل الكرة إلى وسط ملعبهم.
وعن أكبر مشكلة في الفريق الإيراني، أكد خليفة سليمان أنها تتمثل في البطء، وأن هذا البطء يسمح للفرق الأخرى بالارتداد، والتنظيم، وبالتالي يواجه مشكلات كبيرة في اختراق الدفاعات المكثفة، ولكنه يتميز بالدقة في التمرير، وعدم فقدان الكرة، وهو الأبرز في المجموعة في تلك الخاصية برغم أن التمريرات معظمها مباشرة، وليست من النوع البيني أو العميق، ولكنها تتحول سريعة في النصف الهجومي.
وأشار إلى أن منتخب إيران يعتمد في المقام الأول على عناصر الخبرة التي برزت في الدوريات الخارجية.

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر