الاتحاد

الرياضي

لجان الأندية العربية للسيدات تستعرض تجهيزات دورة 2016

خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي وندى النقبي خلال الاجتماع (من المصدر)

خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي وندى النقبي خلال الاجتماع (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

عقد صباح أمس الأول الاجتماع الثاني للجنة المنظمة العليا ورؤساء لجان دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات المزمع إقامتها في الشارقة من 2 إلى 12 فبراير 2016، تحت رعاية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة.

وستتضمن الدورة في نسختها الثالثة ثماني رياضات، حيث سيتم إضافة لعبة الفروسية (قفز الحواجز)، إضافة إلى الرياضات السبع الأخرى التي تضمنتها دورة عام 2014، وهي كرة السلة، وكرة الطائرة، وكرة الطاولة، والرماية، والمبارزة، وألعاب القوى، والقوس والسهم.
وهدف الاجتماع الذي عقد في قاعة الجمان بنادي سيدات الشارقة إلى مناقشة ما توصلت إليه لجنة الإشراف والمتابعة ومتابعة المستجدات، ومناقشة التحضيرات لجميع اللجان، ودراسة المقترحات التي تساعد على تذليل أي عقبات تعترض إنجاح الدورة التي تقام كل سنتين، وتشارك فيها فرق رياضية تمثل معظم الدول العربية.
وترأس الاجتماع الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة، بحضور ندى عسكر النقبي، رئيس اللجنة التنفيذية مدير الدورة العربية، وأعضاء اللجان كافة.

وشكر الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، المشاركين في الاجتماع على جهودهم المميّزة خلال دورة العام الماضي واستعداداتهم للدورة المقبلة، وقال: «نريد أن نبني على الإنجازات المتحققة ونعمل على تطويرها، بما يخدم الأهداف الرئيسية للدورة، خصوصاً التعريف بالشارقة ودورها في تطوير الرياضة النسائية بالإمارات، بالإضافة إلى دعم التقارب والتعارف ما بين الفتيات العربيات وتوفير فرص المنافسة ما بينهن، ورفع المستوى الفني في مجال الرياضة للفتيات العربيات وتكوين وعي رياضي تنافسي».

وأكد أن الدورة تفتح أبوابها لكافة أندية السيدات في جميع الدول العربية، من أجل المشاركة الحيوية والفعالة في ظل التعاون الدائم، والروح التنافسية الرياضية الشريفة.
وأضاف: «نحن على ثقة بأننا سنرى في هذه الدورة الجديدة منافسات قوية، ومستويات متطورة جداً في كافة الألعاب التي تستضيفها إمارة الشارقة في أكثر من 13 موقعاً أهمها: نادي سيدات الشارقة، ونادي الشارقة، ونادي الشارقة للفروسية، ونادي الذيد، وكليات التقنية العليا، ونادي الشعب، ونادي الثقة للمعاقين، والجامعة الأميركية، ومركز ناشئة واسط، وجامعة الشارقة، ومركز فتيات سجايا، ومدرسة المنار، ومدرسة الأندلس، لنستمتع معاً بمشاهدة تلك المباريات والمنافسات في عدة ألعاب».
وتوجه بالشكر إلى كافة الهيئات والجهات الداعمة للدورة وخاصة جامعة الدول العربية، واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، واللجنة الأولمبية الوطنية، ومجلس الشارقة الرياضي، ورؤساء لجان الدورة العربية.
واستعرض المشاركون خلال الاجتماع آخر المقترحات حول كيفية تشجيع المرأة على خوض النشاط الرياضي برفع توصية لاختيار حكمات دوليات للمشاركة في تحكيم الدورة، وتناولوا دور المرأة الإماراتية في المشاركة ضمن لجان التحكيم، وسبل تأهليهن للحصول على الشارة الدولية. كما بحث الاجتماع مستجدات لجان الدورة العربية، واحتياجات كل لجنة واستعداداتها، وطرق التواصل والتطوير الإعلاني والتسويقي للدورة، وطالب أعضاء اللجنة بتسهيل تأشيرات الطاقم الفني والإداري واللاعبات المشاركات في الدورة. وقررت اللجنة عقد اجتماع دوري، كل شهرين، لمناقشة مستجدات العمل بين اللجان، على أن تتم الاجتماعات الفردية بكل لجنة بشكل دوري.
حضر الاجتماع خالد آل حسين، ممثل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وسعيد العاجل، ممثل مجلس الشارقة الرياضي، وحمدة الشامسي، ممثل اللجنة الأولمبية الوطنية، ونورة الشامسي، نائب مديرة الدورة، والعقيد عبدالعزيز النومان، رئيس لجنة الأمن والسلامة، ود. ابراهيم السكار، رئيس لجنة المتابعة الفنية، وحنان المحمود، رئيس لجنة الاتصال والفعاليات، ومنى سفاري، رئيس لجنة أمن الملاعب، وثريا جلال، رئيس اللجنة المالية، وأمينة المرزوقي، نائب رئيس اللجنة المالية، ونورة الحمر، رئيس لجنة الفرق الرياضية، ونورية شمس الدين، رئيس لجنة العلاقات العامة، ونعيمة محمد، مساعد إداري للجنة العلاقات العامة، وخولة محمد، من لجنة السكرتارية للجان التنفيذية للدورة العربية.


النقبي: تطوير المنافسات
الشارقة (الاتحاد)

ثمنت ندى عسكر النقبي، رئيس اللجنة التنفيذية، مديرة الدورة العربية، دور قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، في تحقيق الكثير من الإنجازات الرياضية النسائية، وأشادت بجهود نادي سيدات الشارقة في تنظيم الدورة استناداً إلى رؤية سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الهادفة إلى تطوير المنافسات الخليجية للارتقاء إلى مستوى عالمي في الرياضات النسائية، وفعاليات أكبر تشمل مشاركة كافة الدول العربية.

اقرأ أيضا

«الأبيض».. خطوة على «طريق الأحلام» في «موقعة فيتنام»