الاتحاد

عربي ودولي

قرنق: لا مكان في الجنوب للمليشيات وجيش الرب الأوغندي


كمبالا - خاص 'الاتحاد'،الخرطوم -وكالات:
بدأت المشاورات النهائية بين الاحزاب السودانية لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي ستدير البلاد خلال النصف الاول من الفترة الانتقالية بينما رحبت الحكومة الأوغندية بالتصريحات التي أعلنها العقيد جون قرنق النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس حكومة جنوب السودان بالعمل على طرد متمردي 'جيش الرب للمقاومة' الأوغندية الذي يقوده القس جوزف كوني من إقليم شرق الاستوائية·
وقالت اللجنة المشتركة المؤلفة من حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية مع بقية الاحزاب السودانية المعنية بالمشاورات في بيان صحافي ان المشاورات بشأن تشكيل الحكومة ستستمر لمدة ثلاثة ايام بمقر البرلمان مع الاحزاب كل على حدة· واصدرت اللجنة قائمة بأسماء الاحزاب التي سيتم التشاور معها شملت التجمع الوطني الديمقراطي المعارض والمؤتمر الشعبي والامة القومي والاخوان المسلمون وانصار السنة وجبهة الانقاذ الديمقراطية والامة القيادة الجماعية وسانو وجبهة الانقاذ المتحدة والمنبر الديمقراطي والامة الاصلاح والتجديد وغيرها·
من جانب آخر أكد الجنرال إماما امبابزي وزير الدفاع الأوغندي في تصريحات خاصة لـ'الاتحاد' ان تصريحات قرنق تجد الترحيب الكامل وان حكومة بلاده على استعداد لتنسيق المواقف العسكرية مع حكومة جنوب السودان في الفترة القادمة، وأشار امبابزي إلى أن وجود المتمردين الأوغنديين في جنوب السودان سيشكل عائقا كبيرا أمام مسيرة السلام السودانية· وأوضح الجنرال امبابزي ان اتفاقية التعاون العسكري التي تم التوصل لها مع حكومة الخرطوم والتي سمحت بتوغل الجيش الأوغندي في جنوب السودان لا زالت سارية حتى الآن وان الجيش الأوغندي يحتفظ حاليا بنحو 3500 جندي في الإقليم الاستوائي بجنوب السودان· وكان قرنق قد أكد أمام حشد جماهيري ضخم في مدينة رومبيك بإقليم بحر الغزال ان حكومة الجنوب ستسعى بعد إجازة دستور جنوب السودان الانتقالي إلى طرد متمردي 'جيش الرب للمقاومة' الأوغندية من إقليم شرق الاستوائية· كما بعث قرنق رسالة واضحة إلى المليشيات الجنوبية المسلحة بانتهاء عهدها بعد إجازة الدستور ويجب عليها وضع السلاح والانخراط في العمل السياسي المدني، وأعلن قرنق أيضا ان أهم أولوياته في المرحلة القادمة تتركز في إنهاء أزمتي شرق السودان وإقليم دارفور وإعادة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم·
وعطفا على الأزمة السودانية قال احد قادة المتمردين في دارفور ان القوات السودانية قتلت سبعة مدنيين واصابت حوالي 10 في هجمات على قرى في المنطقة· وقال مسؤول سوداني لم يشأ ان يذكر اسمه ان الهجمات استهدفت قواعد للمتمردين وليس المدنيين وان الضحايا من المقاتلين المتمردين فقط· من ناحية اخرى قال الاتحاد الافريقي أمس ان المتمردين في دارفور قتلوا ثلاثة جنود من القوات الحكومية في هجوم على قافلة للجيش بالمنطقة·
وأبلغ مسؤول سوداني رويترز في وقت سابق بان الحكومة ردت على الهجوم على قافلتها الذي وقع يوم السبت بشن هجوم في اليوم التالي على معسكرات قريبة تابعة للمتمردين·

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية