صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

سوق دبي يرتفع 3% ويخترق حاجز 1750 نقطة

متعاملون يتابعون التداولات في سوق دبي (الاتحاد)

متعاملون يتابعون التداولات في سوق دبي (الاتحاد)

مصطفى عبد العظيم (دبي) - ارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي أمس بنسبة 3,07% مخترقا حاجز دعم جديدا عند 1750 نقطة، ليصعد لأعلى مستوياته في 28 شهرا عند 1754,20 نقطة، وباجمالي تداولات بلغت نحو 825 مليون درهم.
واستهل السوق تعاملات الاسبوع مستفيدا من القوة الدافعة التي انعشت الأسهم على مدار الاسابيع الماضية والمصحوبة بتزايد مستويات الثقة لدى المستثمرين وعودة السيولة تدريجيا الى الأسواق، الأمر الذي عزز من مكاسب الأسهم التي زادت عن 3,4 مليار درهم خلال جلسة الأمس.
وجاءت تحركات المؤشر العام منذ بداية الجلسة ايجابية الى حد بعيد عكست معها آمال المستثمرين المتفائلة بامكانية مواصلة المؤشر كسر المزيد من الحواجز والقدرة على استيعاب التراجعات التي قد تتخلل موجة الارتفاعات الراهنة كما حدث في جلسة الخميس الماضي.
وتمكن المؤشر امس مدعوما بالارتفاعات القوية للعديد من الاسهم القيادية في قطاعات الاستثمار والعقارات والبنوك والاتصالات،في الوصول الى أعلى مستوياته لليوم ولمدة تصل الى العامين ونصف العام، وذلك عندما صعد قبل نهاية التعاملات الى مستوى 1768,71 نقطة.
وعلى صعيد أداء الأسهم، فقد لامس العديد منها الحد الأعلى المسموح به صعودا كان ابرزها سهم سوق دبي المالي المستفيد الرئيسي من انتعاش التداولات حيث اغلق مرتفعاً بنسبة 14,1 % مقتربا من أعلى سعر له منذ يونيو الماضي عند 1,20 درهم، كما ارتفع سهمان آخران بالنسبة القصوى وهما سهم «تمويل» الذي اغلق عند أعلى سعر له منذ ما قبل إيقافه السابق عند التداول في نهاية 2008، وهو سعر 1,15 درهم، وكذلك سهم «تبريد» الذي ارتفع بنسبة 14,8% عند 1.86 درهم.
واستمر تركيز المستثمرين امس منصباً على نفس الأسهم التي حققت ارتفاعات كبيرة، كسهم ارابتك القابضة الذي قلص مكاسبه امس الى 2% وسهم اعمار العقارية المرتفع بنحو 1,6% وسهم «ديار» المرتفع بنسبة 5% وسهم دريك اند سكل الصاعد بنحو 33%،وسهم شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة»دو» المرتفع بأكثر من 3,5%.
وفيما يتعلق بحركة التداول امس فقد شهدت بدورها ارتفاعا ملحوظا على كافة المستويات مقارنة بتعاملات الجلسة السابقة،خاصة على صعيد السيولة التى قفز الى 824,9 مليون درهم مقارنة مع 699,17 مليون درهم في جلسة الخميس، وكذلك ارتفاع احجام التداول لتصل الى 789,35 مليون درهم، مقارنة مع 565,6 مليون سهم، من خلال ابرام 9,123 صفقة مقابل 7,513 صفقة سابقة بنمو في عدد الصفقات قدره 21%.
وعلى صعيد أداء المؤشرات الفرعية، ساد اللون الأخضر كافة شاشات التداول بعد ان اغلقت مؤشرات سبعة قطاعات على ارتفاعات متباينة، مقابل اغلاق مؤشر واحد هو قطاع الصناعة على تراجع قدره1,45%، واستقرار بقية القطاعات عند مستوى الاغلاق السابق دونما تغيير.
وتصدر مؤشر قطاع الخدمات المؤشرات المرتفعة مسجلا ارتفاعا كبيرا بلغت نسبته 14.8% تلاه مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة صعود قدرها
12,17%، ثم مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة ارتفاع بلغت 3,55%، ومؤشر قطاع الاتصالات بنمو قدره 3,5%، ومؤشر قطاع بنحو 2,2%، في حين كان مؤشر قطاع التأمين الأقل صعودا امس باغلاق مرتفع بنسبة 0,85% فقط.
وبحسب بيانات سوق دبي المالي فقد شهد التداول ارتفاع 25 شركة وهبوط 5 شركات وثبات سعر شركة واحدة، حيث تصدرت شركة تمويل الشركات الأكثر ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها بإغلاقها عند سعر 1,150 درهم بزيادة قدرها 15%، ثم الشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) بإغلاق 1.860 درهم وبنسبة صعود بلغت 14.810%، وشركة سوق دبي المالى بإغلاق 1,190 درهم بارتفاع قدره 14.420%، وهيتستليكوم بإغلاق 1,260 درهم وبنسبة تغير بلغت 13,510%، والمدينة للتمويل والاستثمار بإغلاق 0,940 درهم وبنسبة تغير بلغت 13,150%.
وفي المقابل تصدرت شركة المزايا القابضة الشركات الأكثر انخفاضا في أسعارها بإغلاقها عند سعر 1.69 درهم بنسبة تراجع بلغت 7.14%، وشركة دبي الاسلامية للتأمين واعادة التأمين بإغلاق 1,08 درهم وبانخفاض قدره 3,57%، ثم مصرف السلام - السودان بإغلاق 1,86 درهم وبنسبة هبوط بلغت 2,11%.
وتصدرت شركة سوق دبي المالى الشركات الأكثر نشاطاً من حيث قيمة التداول بعد ان سجلت تداولات بقيمـة 100,59 مليون درهم، تلتها اعمار العقارية بتداولات بلغت 100,51 مليون درهم، ثم الشركة الوطنية للتبريد المركزي (تبريد) بتداولات قيمتها 72,41 مليون درهم.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال جلسة الأمس نحو 54,360 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 91,970 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 269,660 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 223,570 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 43.950 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 47,760 مليون درهم خلال نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم نحو 367,960 مليون درهم لتشكل ما نسبته 44,610% من إجمالي قيمة المشتريات.