الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر السوق القطرية يرتفع 251 نقطة الأسبوع الماضي

متعاملون في بورصة الدوحة التي ارتفعت مؤشراتها الأسبوع الماضي بقيادة قطاع البنوك

متعاملون في بورصة الدوحة التي ارتفعت مؤشراتها الأسبوع الماضي بقيادة قطاع البنوك

ارتفع مؤشر السوق القطرية بصورة قوية في نهاية تعاملات آخر اسابيع 2008 حيث صعد بمقدار 251,66 نقطة وبنسبة 3,79% ليغلق تعاملاته عند مستوى 6886,12 نقطة مقابل 6634,46 نقطة في الاسبوع قبل الماضي·
هذا وقد شهدت تعاملات الأسبوع الماضي ارتفاع أسعار أسهم 24 شركة من الشركات الـ 43 المدرجة في السوق وانخفضت أسعار أسهم 15 شركات فيما حافظت 4 شركات على إغلاقها السابق، وقاد سهم البنك التجاري تعاملات الاسبوع بحصة بلغت نسبتها 15,87% من قيمة التداول الإجمالية تلاه سهم مصرف الريان بنسبة 13,18% وحل سهم مصرف قطر الاسلامي ثالثا بنسبة 8,71%·
وكانت السوق القطرية قد واصلت تعزيز مكاسبها السابقة مع افتتاح اولى جلسات التداول واستطاعت الاقتراب نسبيا من حاجز الـ 7 آلاف نقطة وسط دعم من كافة قطاعات السوق خاصة قطاعي التأمين والبنوك، كما استمرت الاسهم يومي الاثنين والثلاثاء في مواصلة ارتفاعتها الهادئة بعد اداء متأرجح؛ ما بين الهبوط خلال ساعات التداول الاولى وبين الصعود في اللحظات الاخيرة للتعاملات·
وبفضل عمليات التجميع والشراء التي قام بها المتعاملون على الأسهم القيادية وغالبية الأسهم النشطة اختتمت القطرية تعاملات يوم الاربعاء ـ آخر جلسات التداول عام 2008 ـ على صعود كبير لرابع جلسة على التوالي مع قوة اكبر في الارتفاع·
ونتيجة الاداء الايجابي للتعاملات خلال الجلسات الاربع فقد نجحت الاسهم في الخروج بمكاسب جيدة بلغت 8,7 مليار ريال في نهاية الاسبوع الماضي بعد أن ارتفعت القيمة السوقية لها بنسبة 3,21 % لتصل إلى 279 مليار ريال قطري مقابل 270,3 مليار ريال في الأسبوع قبل الماضي·
وكانت السوق القطرية قد واصلت تعزيز مكاسبها السابقة مع افتتاح اولى جلسات التداول الاسبوع الماضي واستطاعت الاقتراب نسبيا من حاجز الـ 7 آلاف نقطة، حدث ذلك بدعم من كافة قطاعات السوق خاصة قطاعي التأمين والبنوك وسط تحسن واضح في مستويات الثقة لدى المتعاملين ومواصلة المستثمرين اتخاذ قرارات البيع والشراء وفقا لاساسيات السوق القطري وربحية شركاته وتوزيعاتها السخية·
واستمرت اسهم البنوك في قيادة السوق نحو الصعود وسط دعم قوى من باقي قيادات السوق وعلى رأسها سهم صناعات قطر وسهم كيوتل اللذين ارتفعا بنسبة 1,04 % و 3,86 % على التوالي·
وشهدت الجلسة تراجع كبير في قيم واحجام التداول نتيجة تركيز المتعاملين على عمليات التجميع المربحة وتزامن ذلك مع صعود حوالي 81,5 % من الاسهم المتداولة ليغلق المؤشر تعاملاته بعد إضافة 79,27 نقطة وبنسبة صعود بلغت 1,19% ليستقر عند مستوى 6714,87 نقطة·
وانخفضت السيولة بنسبة تزيد على 53% حيث تم التعامل على ملكية 9,9 مليون سهم بلغت قيمتها 345 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 4999 صفقة، وشهدت جلسة الاحد ارتفاع أسعار أسهم 31 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم شركتين واستقرار أسعار أسهم 5 شركات·
واكتست كافة قطاعات السوق باللون الاخضر وقاد قطاع التأمين موجة الصعود مضيفا الى رصيده بواقع 348,57 نقطة تلاه قطاع البنوك بارتفاع قدره 109,99 نقطة واحتل قطاع الخدمات المركز الثالث رابحا بواقع 64,01 نقطة فيما كان قطاع الصناعة اقل الرابحين باضافة 59,76 نقطة الى رصيده·
واصلت السوق القطرية ارتفاعاتها الهادئة يوم الاثنين الماضي، وشهدت السوق تراجعاً جماعياً للأسهم إلى ماقبل الإغلاق بنصف ساعة تقريبا وفقد المؤشر ما يزيد على 100 نقطة، إلا أنه عاود الصعود التدريجي نتيجة لقيام عدد كبير من المحافظ والمستثمرين بعمليات شراء واسعة خصوصا اسهم قطاع البنوك وعدد غير قليل من الاسهم القيادية الاخرى وعلى رأسها سهم صناعات قطر ·
ولولا اتجاه عدد كبير من المتعاملين الى المضاربة والجري وراء عميات جني الأرباح السريعة على غالبية اسهم قطاعات التأمين والصناعة والخدمات لنجح المؤشر في الخروج بمكاسب جيدة·
ولعبت الاسهم القيادية في قطاع البنوك ومعها سهم صناعات قطر دورا رئيسيا في اختتام تعاملات السوق في تلك الجلسة داخل المنطقة الخضراء·
وشهدت الجلسة ارتفاع ملحوظ في قيم التداول رغم زيادة احجامها بمعدل يفوق نسبة 100% بسبب عمليات المضاربة الواسعة على الاسهم الرخيصة وتزامن ذلك مع تباين أداء الاسهم ما بين الارتفاع والانخفاض في بداية الجلسة وفي آخرها مما أدى الى تلقيص مكاسب المؤشر الى اقصى قدر ممكن لتغلق البورصة تعاملاتها بعد إضافة 1,39 نقطة وبنسبة صعود بلغت 0,02% ليستقر مؤشرها العام عند مستوى 6716,26 نقطة·
وشهدت الجلسة إرتفاع السيولة بنسبة 55 % مقارنة بالجلسة السابقة ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على ملكية 20,8 مليون سهم بلغت قيمتها 537 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 6748 صفقة·
وارتفعت اسعار اسهم 13 شركة مقابل تراجع اسعار اسهم 23 شركة واستقرار اسعار اسهم 5 شركات، وعلى الصعيد القطاعي نجح قطاع البنوك في فرض اللون الاخضر على شاشة التداولات بعد ان ربح مؤشر الاول بواقع 95,04 نقطة فيما قاد قطاع التأمين القطاعات الخاسرة بتراجع بلغ 201,10 نقطة تلاه قطاع الخدمات بخساره قدرها 71,25 نقطة وكان قطاع الصناعة اقل الخاسرين بفقده 21,90 نقطة·
قادت أسهم قطاع البنوك ومعها سهم صناعات قطر السوق القطرية يوم الثلاثاء الماضي لمواصلة ارتفاعاتها لثالث جلسة على التوالي والتي بدأتها منذ شهر تقريبا على خلفية الارباح السخية التي اعلنت الشركات عن توزيعها في نهاية العام الحالي، وشهدت الجلسة تراجعا ملحوظا في قيم واحجام التداول نظرا لتوقف المضاربات على الاسهم الرخيصة فيما واصل المتعاملون عمليات الشراء والتجميع على الأسهم للاستفادة من توزيعاتها المتوقعة·
واندفع المستثمرون على اختلاف طبيعتهم نحو الشراء الذي طال تقريبا كافة الأسهم مع التركيز على الاسهم القيادية، وارجع المحللون السبب في تحسن اداء السوق الى مجموعة من الاسباب على رأسها استمرار ثقة المستثمرين في السوق فضلا عن اقتراب موعد الاعلان عن ارباح الربع الاخير من العام الحالي خاصة ان الشركات كانت قد حاولت تجاوز الآثار السلبية للازمة المالية العالمية بالاعلان مبكرا عن توزيعات سخية لدفع المتعاملين على الشراء او على الاقل الاحتفاظ بما في حوزتهم من اسهم·
ورغم تراجع السيولة نسبيا مقارنة بالجلسة السابقة الا ان اتجاه معظمها الى جانب الطلب كان له أثر إيجابي على إشاعة جو من التفاؤل خلال جلسة التداول·
وأدى الاقبال على الشراء إلى نجاح عدد من الاسهم الثقيلة ومعظم الاسهم النشطة في دفع السوق الى الصعود ليسجل المؤشر العام في ختام تعاملات الثلاثاء ارتفاعا بنسبة 1,08% ليغلق عند مستوى 6788,69 نقطة بعد ان أضاف الى رصيده 72,43 نقطة·
وقام المستثمرون بالتعامل على ملكية 14,9 مليون سهم بلغت قيمتها 477,2 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 5772 صفقة·





ونتيجة لارتفاع طلبات الشراء مقابل تراجع عروض البيع ارتفعت اسعار أسهم 21 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 12 شركات واستقرار اسعار 6 شركات، ونتيجة للعوامل السابقة اخضرت شاشات جميع القطاعات باستثناء قطاع التأمين، وبدعم من سهم البنك التجاري قاد قطاع البنوك موجة الصعود بعد ان ربح مؤشره بواقع 119,19 نقطة تلاه قطاع الصناعة بارتفاع قدره 106,42 نقطة وجاء قطاع الخدمات في المركز الثالث مرتفعا بواقع 25,10 نقطة وكان قطاع التأمين الخاسر الوحيد بتراجع قدره 107,25 نقطة ·


ختام أخضر

واصلت السوق القطرية يوم الاربعاء الماضي مسيرتها الصاعدة مع قوة اكبر في الارتفاع، واستمرت اسهم القطاع البنكي ومعها سهم صناعات قطر في تقديم الدعم لمؤشر السوق للجلسة الرابعة على التوالي وسط اداء ايجابي لاسهم قطاع التأمين بقيادة من سهم العامة للتأمين والذي ارتفع بنسبة 4,20 %·
ورغم الاداء الباهت لغالبية الاسهم النشطة تحت ضغط عمليات محدودة لجني الارباح الا ان السوق واصلت قفزاتها بفضل الدعم الذي حصلت عليه من بعض الاسهم الثقيلة ليعزز مؤشرها العام اقترابه من حاجز الـ 7 آلآف نقطة بعد ان نجح في اضافة 97,43 نقطة الى رصيده وبنسبة ارتفاع بلغت 1,44% ليغلق تداولاته عند مستوى 7886,12 نقطة ·
وشهدت تعاملات الاربعاء ارتفاعا كبيرا في قيم واحجام التداول للزيادة النسبية في معدلات السيولة المتدفقة الى السوق ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على ملكية 20,3 مليون سهم بلغت قيمتها 697 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 9928 صفقة·
واخضرت كافة قطاعات السوق باستثناء قطاع الخدمات وقاد قطاع البنوك موجة الارتفاع بعد ان ربح بواقع 201,37 نقطة تلاه قطاع الصناعة بمكسب قدره 132,91 نقطة، واحتل قطاع التأمين المرتبة الثالثة مضيفا بواقع 67,03 فيما كان قطاع الخدمات الخاسر الوحيد بعد ان فقد 2,40 نقطة·

صعود جماعي

شهدت تعاملات الاسبوع الماضي صعودا شبه جماعي لكافة مؤشرات السوق القطري حيث سجل مؤشرها العام ارتفاعا جيدا في نهاية تعاملات آخر اسابيع 2008 بمقدار 251,66 نقطة وبنسبة صعود بلغت 3,79 % ليغلق تعاملاته عند مستوى 6886,12 نقطة مقابل 6634,46 نقطة في الاسبوع قبل الماضي، في حين كانت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة هي المؤشر الوحيد الذي تعرض للانخفاض بنسبة 11,04 % لتصل إلى 2,05 مليار ريال قطري مقابل 2,31 مليار ريال في الأسبوع قبل الماضي، فيما ارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 9,13 % ليصل إلى 66,1 مليون سهم مقابل 60,5 مليون سهم في الأسبوع قبل الماضي·
وارتفع عدد العقود المنفذة بنسبة 1,28% ليصل إلى 27447 عقدا مقابل 27100 عقدا في الأسبوع قبل الماضي، وشهدت القيمة السوقية للأسهم ارتفاعا جيدا بلغ 3,21% لتصل إلى 279 مليار ريال قطري مقابل 270,3 مليار في الاسبوع قبل الماضي·

قطاع البنوك يقود التعاملات

واستمر قطاع البنوك في قيادة التعاملات الأسبوع الماضي حيث احتل المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة بحصة بلغت نسبتها 53,62 % من القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة تلاه قطاع الخدمات بنسبة 31,71 % وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بنسبة 12,40 % وأخيرا جاء قطاع التامين بنسبة 2,27 %·
كما احتل قطاع البنوك المرتبة الأولى من حيث عدد الأسهم المتداولة بحصة بلغت نسبتها 61,51% من العدد الإجمالي للأسهم المتداولة تلاه قطاع الخدمات بنسبة 29,07 % ثم قطاع الصناعة بنسبة 8,05% وأخيرا قطاع التامين بنسبة 1,38 %، فيما احتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى من حيث عدد العقود المنفذة بحصة بلغت نسبتها 44,02% من إجمالي عدد العقود المنفذة تلاه قطاع البنوك بنسبة 40,66 % ثم قطاع الصناعة بنسبة 12 % وأخيرا قطاع التامين بنسبة 3,33%·
هذا وقد شهدت تعاملات الأسبوع الماضي ارتفاع أسعار أسهم 24 شركة من الشركات الـ 43 المدرجة في السوق وانخفضت أسعار أسهم 15 شركات فيما حافظت 4 شركات على إغلاقها السابق، وقاد سهم البنك التجاري تعاملات الاسبوع بحصة بلغت نسبتها 15,87% من قيمة التداول الإجمالية تلاه سهم مصرف الريان بنسبة 13,18% وحل سهم مصرف قطر الاسلامي ثالثا بنسبة 8,71%

اقرأ أيضا

2.3 مليار درهم تصرفات العقارات في دبي