الاتحاد

عربي ودولي

السعودية تنفي «قطعياً» موافقتها على السماح لطائرات إسرائيلية بعبور أجوائها لضرب إيران

الغواصة «دولفين» في حراسة بعض قطع البحرية الإسرائيلية خلال مناورات في البحر الأحمر

الغواصة «دولفين» في حراسة بعض قطع البحرية الإسرائيلية خلال مناورات في البحر الأحمر

نفت المملكة العربية السعودية امس «قطعيا» ما نشرته صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية من أنباء عن موافقتها ضمنيا على السماح لطائرات اسرائيلية بالتحليق فوق أراضيها اذا اضطرت الى ضرب ايران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية اسامة النقلي «من المؤكد إن ذلك ليس صحيحا..ليس لدينا أي شكل من العلاقات مع الاسرائيليين». ونفى بشكل قاطع إجراء أي شكل من أشكال المباحثات بين السعودية واسرائيل، مشددا على ان البلدين لا يقيمان أي علاقات سواء كانت دبلوماسية او تجارية او غيرها. وأوضح المتحدث «أن ما يتردد من حين لآخر من أنباء عن علاقات سرية بين السعودية واسرائيل إنما هدفه الإساءة الى العلاقات العربية لبلاده»، وقال «ان سياستنا واضحة جدا وموقفنا متشدد جدا بشأن أي شكل من أشكال العلاقات مع اسرائيل ومن حسن الحظ أن هذه الادعاءات المستمرة لا تؤخذ على محمل الجد». الى ذلك، رحب وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان امس بتصريحات نائب الرئيس الاميركي جوزف بايدن التي قال فيها ان الولايات المتحدة لن تملي على اسرائيل سلوكها حيال ايران وإنه يمكنها ان تقرر بنفسها ما هو في مصلحتها حيال أي كان». وقال مسؤول حكومي بارز لصحيفة «إسرائيل حايوم» المؤيدة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو «ان هناك تفاهمات سرية بين إسرائيل وإدارة أوباما تتعلق بخيارات إسرائيل في مواجهة إيران». ولم يستبعد نتنياهو في تصريحات مطلع العام احتمال توجيه ضربة لإيران لمنعها من حيازة سلاح نووي. واعتبر جهاز «الموساد» في منتصف يونيو انه سيكون بإمكان ايران حيازة قنبلة نووية جاهزة للاستخدام في 2014. وقال داني يعلون نائب وزير الخارجية الاسرائيلي «إنه ليس من الممكن أن تسمح الولايات المتحدة او اسرائيل لإيران بامتلاك سلاح نووي»، وأضاف «الولايات المتحدة مثل اسرائيل، ترى بشكل واضح لا لبس فيه أنه يجب الا تمتلك ايران قدرة نووية عسكرية». واعترف يعلون ان تنفيذ عملية عسكرية في ايران مسألة صعبة ومعقدة وربما تكون لها عواقب وخيمة وقد تلحق أضرارا بالغة لكن اعتبر ذلك أقل خطورة وتعقيدا بكثير من السماح بوجود ايران نووية. واضاف «ان اسرائيل لم تطلب إذن واشنطن قط فيما يتعلق بسياسة العمليات او السياسة الاستراتيجية الخاصة بها، وانها تفعل ما هو مناسب وجيد بالنسبة لها وفقا لتقديراتها». وأفادت صحيفة «هاآرتس» اليومية اليسارية أنه على خلفية الاضطراب في إيران بعثت إسرائيل عدة رسائل عاجلة إلى الولايات المتحدة وألمانيا وروسيا وفرنسا واليابان لوضع خطة بديلة في حال فشل الحوار مع إيران في وقف برنامجها النووي تشمل «عقوبات تعجيزية». من جهتها، قالت الاذاعة العامة الاسرائيلية إن غواصة اسرائيلية من طراز «دولفين» عادت الى المتوسط عبر قناة السويس التي عبرتها في الآونة الأخيرة لإجراء مناورات في البحر الاحمر. وقالت «إن عبور مثل هذه الغواصة لقناة السويس الذي لا سابق له يجب ان يفهم كرسالة موجهة الى ايران». فيما رفض متحدث عسكري اسرائيلي الإدلاء بأي تعليق. وتملك اسرائيل ثلاث غواصات متطورة من طراز «دولفين» قادرة بحسب وسائل اعلام اجنبية على اطلاق صواريخ تحمل رؤوسا نووية. وطلبت الحكومة غواصتين اضافيتين من ألمانيا، ستتسلم احداهما قريبا.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد