الاتحاد

عربي ودولي

7 قتلى في بغداد والموصل والقوات الأميركية تخرق الاتفاق الأمني

ضباط عراقيون وأميركيون أثناء تسليم مركز المعلومات والعمليات الوطني للعراقيين في بغداد

ضباط عراقيون وأميركيون أثناء تسليم مركز المعلومات والعمليات الوطني للعراقيين في بغداد

قتل سبعة أشخاص وأصيب 12 آخرون في بغداد والموصل واعتقلت الشرطة 25 مطلوبا أمس، في تصاعد لوتيرة العنف عقب انسحاب القوات الأميركية التي عاودت خرقها للاتفاقية الأمنية في ديالى. بينما صرح مسؤول بوزارة الداخلية بأن تسليم الإجراءات الأمنية في المدن والبلدات للقوات العراقية في 30 يونيو تلاه «خمسة أيام بيضاء وهدوء نسبي» باستثناء الموصل.

واستهدفت سيارة ملغومة دورية للشرطة في منطقة وادي حجر غرب الموصل مما أسفر عن مقتل ضابط شرطة وإصابة عشرة مدنيين، كما أصاب مسلحون شرطي مرور. ووسط المدينة قتل شرطي على يدي قناص، وسقط آخر بنيران مسلحين في حي القدس شرق الموصل التي ما زالت تشهد أعلى معدل لأعمال العنف في العراق، كما عثرت الشرطة على جثتين مجهولتي الهوية في نفس المنطقة. وفي بغداد قتل ثلاثة جنود وعنصرين من الشرطة برصاص مسلحين مجهولين مساء أمس الأول في غرب العاصمة. وقال مصدر أمني إن الهجوم وقع في ساعة متأخرة من ليلة أمس الأول لدى تواجدهم في نقطة تفتيش بحي الخضراء. من جهة أخرى قال مصدر أمني في محافظة ديالى أنه تم تسجيل خرق جديد للاتفاقية الأمنية من قبل القوات الأميركية، التي دخلت قرى عرب جبور شمال قضاء المقدادية دون استحصال موافقة الإدارة المحلية في القضاء. وأوضح أن عددا من المدرعات الأميركية كانت تجوب شوارع قرى سنسل وحمبس والتابهة. إلى ذلك اعتقـلت شرطة محافظة ذي قار (25) مطلوبا بقضايا جنائيـــــة مختلــفة خلال الـ48 ســاعة الماضــــية، في مناطق مختلفة من المحافظة، وهم متهمـون بقضــايا القتل العمد والســرقة والتهــديد والإيــذاء العمد والمساس بسير القضاء. وفي السياق الأمني قال اللواء عبد الكريم خلف المتحدث باسم وزارة الداخلية بأن تسليم الإجراءات الأمنية في المدن والبلدات للقوات العراقية في 30 يونيو تلاه أسبوع من الهدوء النسبي غير المتوقع، مضيفا أنه «مشهد رائع، خمسة أيام بيضاء». وأكد أن الشرطة والجنود العراقيين حالوا دون وقوع ثلاث هجمات في الأيام التي تلت الانسحاب الأميركي. وأضاف أن «قواتنا موجودة ومستنفرة وتؤدي دورها، قد ينجح المسلحون في عمليات، لا أنفي هذا ولا أدعي أنهم سيوقفون العمليات أبدا، فهم سيستمرون». ضباط عراقيون وأميركيون أثناء تسليم مركز المعلومات والعمليات الوطني للعراقيين في بغداد.

(إي بي أيه)

اقرأ أيضا

رغم التحذيرات.. تركيا تكمل نشر منظومة "إس 400" إبريل المقبل