الاتحاد

الاتحاد نت

أحياء بحرية تذيب الرصاص بجسدها

اكتشف فريق من العلماء أجناسا وأصنافا من الحيوانات البحرية, على عمق 2400 متر تحت المياه بالقرب من شواطئ قارة انتراكتيكا الجنوبية، يتم تصويرها للمرة الأولى منذ بدء الخليقة، بحسب موقع "إم بي سي".

وكانت مجموعة من العلماء البريطانيين تقوم برحلات استكشافية في المنطقة الجليدية، عندما اكتشفت أصنافا جديدة من الإخطبوط والسلطعون ونجمات البحر، لم يعرفها الإنسان من قبل.

وتوجد هذه الحيوانات والنباتات فوق براكين حية تحت الماء، تطلق موجات حرارية ودخانا أسود بين الفينة والأخرى، قد تصل حرارتها لنحو 380 مئوية، أي ما يكفي لتذويب مادة الرصاص.

وتعيش هذه الحيوانات بعتمة كلية، نظرا لعدم وصول أشعة الشمس الى هذا العمق، وهي تستمد طاقتها من تفكيك المواد الكيماوية الصادرة عما ينفثه البركان.

وقال الباحثون من جامعتي «أوكسفورد» و«ساوث آمبتون» إن دراسة هذه الحيوانات سيساعد على فهم أصل الحياة البشرية وإمكانية وجودها في كواكب أخرى من الكون.

وكان من أكثر الحيوانات وجودا السلطعون بطول 16 سنتيمترا، الذي يوجد بشكل مكثف، إذ يعيش نحو 600 حيوان في رقعة واحدة، ويتميز هذا السلطعون بوجود بعض الشعيرات أسفل جسمه، التي يعتقد الباحثون انها طريقته البيولوجية لنمو البكتيريا من أجل أكلها لاحقا.

اقرأ أيضا