الاتحاد

مقهى الإنترنت

على الخط


الفضاء مفتوح ولكن السرعة محدودة
في البداية أشير إلى أن خدمة جوجل للبريد الالكتروني gmail.google.com التي بموجبها ستقدم للمشتركين مساحة قدرها 1 جيجابايت، ستدخل حيز التنفيذ خلال الشهر المقبل· رغم ذلك، ليست هذه السعة الضحمة كفيلة بحل المشكلة المتمثلة في عدم القدرة على ارسال ملفات كبيرة الحجم بالبريد الالكتروني·
فما دامت التقنية المستخدمة هي الخط الهاتفي التقليدي Dial up فلن يكون ممكنا إرسال ملفات كبيرة، لأن هذا الخط محدود الطاقة، والأجدر هو استخدام تقنية الشامل في هذه الحالة حيث تصل سرعة نقل البيانات عشرات أضعاف سرعة الخط التقليدي·
وحتى لو كان لدى الطرف الأول تقنية الشامل، ولو كان بمقدوره ارسال ملفات كبيرة الحجم، فإن الطرف الثاني لن يستطيع سحبها وعرضها إذا كان يستخدم تقنية Dial up ، بل تراه ينتظر لدقائق طويلة وربما لساعات دون أن يستطيع تنزيل الملف الوارد، وخصوصا إذا كان ملف صورة·
لذلك يستحسن قبل الإقدام على ارسال ملفات معينة أن يتأكد المرء من حجمها، لئلا تغرق في رمال الخط البطيء، وذلك بأن يضغط بيمين الماوس فوق كل ملف ويختار Properties فإذا كان حجمه يزيد عن مائة ميجابايت، فمن الأفضل ضغطه بواسطة برنامج Winzip أولا ثم يرسله·
وخدمة الميجابايت الواحد المجاني توفره الآن شركات عربية مثل مكتوب www.maktoob.com ولكن المشكلة هي نفسها، حيث لا يستطيع المرء ارسال ملفات كبيرة الحجم، بل إنه مقيد بأن تكون الملفات أو الصور المرسلة بحجم معين لا تتعداه· إذن ما هي الفائدة المرجوة من زيادة سعة المساحة المجانية؟
الفائدة الأكبر هي أن المشترك حصل على مساحة كافية لأرشفة رسائله الالكترونية فيها، وخصوصا الرسائل المهمة التي قد يضطر بدون هذه الخدمة إلى إلغاء العديد منها، أو نقلها إلى الكمبيوتر، أو إلى وسائط اختزان أخرى منها مثلا الأقراص الصلبة المنقولة أو ما يسمى بالذاكرة المحمولة Flash Memory
فالمساحة الممنوحة من شركات البريد الالكتروني لكل مستخدم وهي جيجابايت واحد، كبيرة، وتسهم في حل مشكلة حفظ الرسائل الالكترونية، ولكن سرعة نقل البيانات عبر البريد الالكتروني لم تتغير ما لم ينتقل المرء إلى خدمة الشامل الأسرع بكثير من الخط التقليدي·
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae

اقرأ أيضا