الاتحاد

الرياضي

اللجنة العليا لكأس العالم للسباحة تعتمد «الشعار»

أشادت اللجنة العليا لبطولة كأس العالم لسباحة المياه المفتوحة في اجتماعها الثاني الذي عقدته بمجلس النفط بمدينة الشارقة بالدعم الذي يحظى به قطاع البطولات والأنشطة المنعقدة في إمارة الشارقة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب الحاكم رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، مما ساهم في تعزيز مكانة الشارقة كمحطة رياضية عالمية جاذبة للبطولات والأحداث التاريخية وترسيخ مكانتها على خريطة الفعاليات والمهرجانات والبطولات في ظل الإنجازات المشرفة التي تحققت بفضل هذا الدعم في إنجاح البطولات العالمية التي استضافتها الإمارة مؤخراً.

وأثنى الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس اللجنة العليا لبطولة كأس العالم لسباحة المياه المفتوحة على دور مجلس الشارقة الرياضي برئاسة الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس المجلس وأعضائه وأمينه العام ونادي الحمرية الثقافي الرياضي لما بذلوه من جهود منذ اللحظات الأولى لتنظيم البطولة، وأكد أن حكومة الشارقة ستعمل على توفير متطلبات الدعم الفني والمادي لإنجاح الاستضافة، مشيداً في السياق ذاته باستعداد وجاهزية دوائر وهيئات حكومة الشارقة ذات الصلة بالمشاركة في تنظيم الحدث ومباشرة أدوراها المختلفة والداعمة لإنجاح البطولة. وأكدت اللجنة ترحيب الشارقة باستضافة بطولة العالم للشواطئ المفتوحة في مرحلتها التي ستقام على شاطئ الحمرية، وفقاً لجدول أعمال الاتحاد الدولي للسباحة خلال شهر أكتوبر المقبل إضافة لبذل المساعي الحثيثة من أجل حسن استقبال واستضافة المشاركين في مختلف أرجاء العالم والمقدر عددهم بـ60 سباحاً يمثلون 35 دولة، هي: ألمانيا وإيطاليا وهولندا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية وسويسرا والتشيك ومقدونيا وسلوفينيا وسلوفاكيا والمجر وبلغاريا وروسيا وجنوب أفريقيا والأرجنتين وبيلاروسيا وسوريا وكندا وأستراليا وإسبانيا ومصر والبرازيل والسويد وكينيا وغيرها، إلى جانب الإمارات المستضيفة. وصدق الاجتماع على محضر الاجتماع الأول للجنة، كما اعتمدت اللجنة شعار البطولة والذي من شأنه أن يعكس في أطيافه مختلف الرؤى التي تنشدها إمارة الشارقة من تلك الاستضافة ويعزز من دعم استراتيجية حكومة الشارقة في التعريف بما تملكه من مقومات تؤهلها لأن تكون قبلة لمختلف الأحداث الرياضية العالمية ولما تملكه من رصيد كبير في هذا الشأن. كما أقرت اللجنة آليات العمل للمرحلة المقبلة لحين انطلاق السباق بما يواكب طموحات المرحلة المقبلة في ظل الاهتمام الذي تجده البطولة من كافة الأوساط الرياضية والعالمية والاهتمام بها أيضاً كواحدة من أهم الرياضات التي تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة واتساع قاعدتها ورقعة متابعيها. واستعرضت فنيات السباق ومهام اللجان العاملة وأدوارها وآليات التعاون بين اللجنة المنظمة واتحاد الإمارات للسباحة وخطط العمل للفترة المقبلة ودعت اللجان التنفيذية إلى عقد اجتماعاتها ومباشرة مهامها للتحضير للبطولة، كما استمعت اللجنة إلى شرح مفصل تقدم به إبراهيم الجروان عن الخطة الترويجية للبطولة ومزايا الرعاة. في نهاية الاجتماع، أشار عصام محمد خليفة مدير البطولة إلى أن اللجنة العليا المنظمة للبطولة وضعت على عاتقها إنجاح السباق بالتعاون مع كافة المؤسسات الحكومية التي أبدت تعاونها بكامل طاقاتها الفنية وكوادرها البشرية واعتبرته محطة مهمة ومرحلة تبرز من خلالها لخبراتها وما يبذله العاملون بها من تضحيات وأكد أن الفترة المقبلة ستمثل المحطة الرئيسية في برنامج العمل من حيث الاتفاق على آليات بداية السباق ووضع اللمسات النهائية لإقامة حفل اختتام البطولة وتوزيع الجوائز على الفائزين.

اقرأ أيضا

العين ضمن قائمة أفضل أندية آسيا في العقد الأخير