الاتحاد

الرياضي

دوجاست يشيد بدور الدولة في انتشار الخيول العربية

أشاد جان بيير دوجاست رئيس رابطة الخيول العربية في فرنسا بالدور الكبير الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم ونشر سباقات الخيول العربية الأصيلة من خلال سلسلة سباقات جائزة صاحب السمو رئيس الدولة، مما ساعد في انتشار سباقات هذه الشريحة المهمة في أوروبا على وجه الخصوص.
وأكد دوجاست أن الاهتمام الكبير والمقدر من دولة الإمارات، حبب الملاك في اقتناء الخيول العربية الأصيلة وإنتاجها، حيث شيدت كثير من المزارع لهذا الغرض، وأصبحت لها مزادات شهيرة في دوفيل وغيرها من المدن الأوروبية، خاصة أن الخيول العربية الأصيلة تعتبر أساس سلالات الخيول المهجنة الأصيلة، وبالتالي أصبحت سباقات الخيول العربية الأصيلة مثار اهتمام وانتشرت قاعدتها في صناعة الخيل العالمية وأصبحت تضاهي السباقات الأخرى. وأكد دوجاست أن اتحاد الإمارات للفروسية برئاسة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان حرص على الاهتمام بهذه السلالة العريقة، والسعي إلى رفعة سباقاتها وتطور رقعتها في أوروبا وبقية أنحاء العالم. أضاف دوجاست: إن بداية سباقات الخيول العربية الأصيلة في فرنسا لم تشهد مثل هذا التطور الذي يحدث الآن، حيث تطورت السباقات وازدهرت وتحولت إلى أحداث ومناسبات كبيرة لافتة، وأصبح الجمهور يهتم بمتابعة السباقات التي ترعاها دولة الإمارات. وقال: يسعى الملاك إلى حشد أفضل خيولهم للدفع بها إلى السباقات والفوز بها خاصة أن قيمة الجائزة المغرية دفعتهم لانتظار مثل هذه السباقات بفارغ الصبر، والدليل اليوم مشاركة نخبة من أفضل الخيول في سن ثلاث سنوات في فرنسا. ومن جانبه أكد طالب المهيري أمين السر العام لاتحاد الفروسية أن التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس اتحاد الفروسية لإعلاء شأن الجواد العربي ونشر سباقات الخيول العربية في المحافل الدولية حققت الهدف المنشود في التعريف بمكانة الجواد العربي كتراث للآباء والأجداد. وقال المهيري إن جائزة صاحب السمو رئيس الدولة التي انطلقت في نسختها الخامسة عشرة، حققت النجاح الذي فاق التوقعات وتزامنت اليوم مع المناسبة التاريخية التي صاحبت المهرجان اليوم، وهي انطلاقة السباق رقم ألف في روزنامة سباقات الخيول العربية في فرنسا. وأشاد المهيري بروح التعاون بين اللجنة المشتركة والحضور المميز من السلك الدبلوماسي لسفارة الدولة وهيئة أبوظبي للهوية، وهيئة أبوظبي للسياحة و«طيران الاتحاد» وكل من ساهم في رفعة الجائزة التي أصبحت مَعلَماً بارزاً في خريطة سباقات الخيول العربية الأصيلة.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!