الاتحاد

دنيا

الفنانون يخافون الفئران والقطط


القاهرة ـ أحمد الجندي:
كل شيء يزيد على حده ينقلب إلى ضده·· والتطرف معناه الزيادة غير الرشيدة في صفات حميدة فالمتهور شجاع زيادة على اللازم والجبان حذر أكثر مما ينبغي والمسرف كريم بدرجة مبالغ فيها والبخيل حريص فوق المطلوب والمسوس المصاب بالهلع خائف أكثر مما يجب·· حيث ان الخوف ضروري ولازم ولا غنى عنه·· ومن خاف سلم كما يقولون اما تجاوزه الحدود فيعني انه تحول إلى مرض·
والفنانون دائما لهم مخاوفهم فقد عُرف عن المطرب الراحل عبدالحليم حافظ انه كان يخاف النوم ليلا حتى لا يفاجئه النزيف دون وجود احد بجواره وكان ينام بالنهار·· والموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب كان موسوسا خصوصا من ناحية المرض وكان يفر من أمام أي مصاب بنزلات البرد·
ويقول الفنان محمود قابيل: واجهت العديد من لحظات الموت بشجاعة ففي احدى المرات كنت اقود سيارتي عائدا من الاسكندرية ليلا وانقلبت بي السيارة وكان يمكنني ان اقفز قبل ان تنقلب لكني وجدت نفسي استسلم لقدري بصورة عادية تماما واندهشت من هذه القدرة على مواجهته الموت داخل نفسي·
ويضيف: يخيفني المرض لانني اكره لحظات الضعف خلال المرض خاصة عندما تكون هذه اللحظات امام الناس الذين يأتون للزيارة لذلك أدعو لنفسي بدوام الصحة وان اموت واقفا واخاف أيضا من الظلام والهدوء الشديد الذي يصيبني بالتوتر على عكس البعض الذي يفضله على الضوضاء والصخب·
وتقول الفنانة اثار الحكيم: خوفي على اولادي زائد بدرجة كبيرة· واخاف جدا من رؤية الطيور السوداء ويصيبني الرعب من منظرها خاصة الغراب·
دراكولا
وتضيف: في طفولتي كنت اخاف جدا من حواديت قبل النوم لانني كنت ارى في احلامي شخصيات الحواديت وكان ذلك يتحول الى كوابيس وكثيرا ما كنت اخشى النوم حتى لا ارى هذه الاشياء المخيفة في صورة كوابيس ولا يزال لهذا اثر حتى الان فانا اخاف الاقنعة المرعبة مثل قناع دراكولا وما شابه فرغم علمي ان هذه اقنعه احيانا يرتديها الاطفال في الاعياد إلا انها تخيفني وتصيبني بالرعب ولا اطيق النظر اليها·
وتقول الفنانة معالي زايد: اخاف الظلام وعندما ينقطع التيار الكهربائي في شقتي يصيبني الرعب خصوصا عندما اكون بمفردي وفي كل ركن من اركان الشقة يوجد الشمعدان والى جواري اعواد الثقاب اضافة الى الكشافات الكهربائية التي تعمل فور انقطاع الكهرباء·
وتضيف: اخاف اجواء الترقب فرغم انني ممثلة واعرف كل ما يدور في الكواليس وخبايا تصوير الافلام ورغم انني ابنة مهنة التمثيل والسينما إلا ان افلام الرعب تصيبني فعلا بالرعب ولا اطيق العنف لذلك اخاف من منظر الدم أو العنف الزائد ولا اطيق النظر الى شخص يأخذ حقنة واذكر انني رأيت احدى قريباتي في احد المستشفيات تأخذ غرزتين بسبب جرح في ذراعها فاغمى عليّ من الرعب·
ويرى الفنان ماجد المصري ان الاشياء التي تخيفه مضحكة للغاية ويقول: لا اخاف من الثعبان أو العقرب واذا رأيت منهما اطارده واقتله لكني اذا رأيت فأرا حتى ولو كان صغيرا اجري منه واصرخ ولا اطيق النظر اليه طويلا كذلك اخاف الضفادع واذكر انني ذهبت ذات مرة لكي اصطاد السمك مع بعض الاصدقاء واثناء الصيد وجدت شيئا يقفز عند قدمي فظننته سمكة ثم اكتشفت انها ضفدعة وصرخت من شدة الخوف والفزع قفزت في النيل·
ويضيف: هناك اشخاص اكون حذرا في التعامل معهم ولا احب الشخص المنمق الكلام الجميل العبارة المعسول القول الهادىء دائما وهؤلاء اخافهم جدا وافضل التعامل مع الذين يشبهونني ينفعلون ويغضبون ولا يعرفون حلو الكلام طوال الوقت بل يخطئون ويعتذرون وهؤلاء اتعامل معهم بلا خوف ولا تردد·
وتقول الفنانة نيرمين الفقي: اكثر الاشياء التي تخيفني لها ارتباط بحوادث في الطفولة فانا اخاف النار والكهرباء فعندما كنت طفلة كنت اقف في المطبخ وكاد يحترق بسببي عندما اشعلت موقد الغاز وظللت ابحث عن الثقاب والغاز مفتوح وعندما اشعلت الثقاب فوجئت بنيران كثيفة افزعتني ووقعت على الارض واغمى عليّ وانقذتني اسرتي ومن يومها اخاف الاقتراب من اي مصدر للنار·· اما الكهرباء فقد امسكت باحد اسلاكها وانا طفلة ولم اعرف بعدها ما الذي حدث فهو شيء لا يمكن وصفه وظللت تحت الرعاية في المستشفى عدة ايام ومن يومها لا اعرض نفسي حتى لتغيير مصباح كهربائي فخوفي من الكهرباء مرضي·
وتضيف: اخاف من المستقبل الذي لا اعرف عنه شيئا واخاف الفشل كما اخاف البحر فرغم انني من ابناء الاسكندرية الذين يعشقون البحر إلا انني اخافه ليلا واحبه نهارا·
وتقول الفنانة سلوى خطاب: اخاف اشياء قد لا تخيف الكثيرين فانا اخاف الكلاب والقطط وهو خوف يصل لدرجة الفزع فاذا قفزت بجواري قطة اصرخ وربما اصاب بالاغماء من الفزع وذلك راجع الى انني في طفولتي اغلق عليّ باب الحجرة مع قطة وظنت انني حبستها وكلما هممت لافتح الباب تقفز في وجهي وتكشر عن انيابها واصبت بالاغماء من الفزع وهذه الحادثة تركت اثرا كبيرا في نفسي حتى اليوم·
وتضيف: اما خوفي من الكلاب فلا اعرف له سببا واذكر انني كنت عائدة ليلا الى منزلي ووجدت كلبا كبيرا على باب العمارة ومكثت مكاني لاكثر من 20 دقيقة لا اتحرك ولا املك الجرأة لادخل العمارة حتى جاء احد الجيران وامسك الكلب وجعلني امر ومع ذلك كنت في غاية الخوف· كما انني مصابة بالخوف من الاماكن المرتفعة وأرفض السكن في الادوار العليا ولا اعرف سببا لهذا الخوف واندهش جدا من الذين يسكنون في ناطحات السحاب ولا يصيبهم الذعر·
رياح ومقابر
ويقول الفنان احمد راتب: لا اطيق البقاء لمدة طويلة في المقابر نهارا اما ليلا فلا اذهب اليها على الاطلاق فمنظر المقابر ليلا يصيبني بالرعب·
ويضيف: اصوات الريح تصيبني بالتوتر وتجعلني اشعر بان شيئا سيحدث·· كذلك اخاف الوحدة ولا اطيقها وافضل الجو الذي به صحبة واصدقاء وهناك مخاوف كوميدية معروفة عني منها خوفي من الزواحف فمثلا لا اطيق ان المس الثعبان ولا احب رؤية الفئران حتى ولو كانت فئران التجارب في المعامل كذلك اخاف الاقتراب من بعض الحيوانات حتى ولو لمجرد الفرجة مثل القرد والغوريللا واشعر بان الحيوان الشرس مهما كان بيني وبينه من حواجز سيقفز ناحيتي ويفترسني·
وتقول الفنانة لبلبة: تفزعني بعض الصفات الانسانية السيئة واكره الكذب والخبث لان الخبيث الكذاب لا اتوقع مخاطره القادمة وهذا يصيبني بالحيرة والحذر والخوف وتزعجني المبالغة في المجاملة لانني اشعر بان من يبالغ في مجاملته يخفي احساسه الحقيقي ناحيتي·
وتضيف: مرض امي الطويل جعلني اخاف بشدة من المرض واشعر بانه من اكثر الاشياء التي تهزم الانسان بكل سهولة مهما كانت قوته لذلك ارى المرض غولا كبيرا واخاف الهدوء الشديد خاصة عندما اكون وحدي ولا احب رؤية افلام الرعب والاثارة رغم انني ممثلة واعرف جيدا كيف تصنع هذه الافلام·
وتقول الفنانة فادية عبدالغني: اكثر الاشياء التي تخيفني مشاهد العنف ورؤية الدماء وقراءتي لصفحات الحوادث والجرائم البشعة التي اطالعها فيها والتي انتشرت بشكل كبير في المجتمع مؤخرا تصيبني بالخوف·· كذلك اخاف سرعة السيارات سواء وانا بداخلها أو خارجها واشعر بان الحوادث يمكن ان تقع في اي لحظة· كما يصيبني البحر ليلا بغموضه بالخوف واخاف اصوات المفرقعات واذا سمعتها دون تحذير اصرخ واقفز من مكاني والمناسبات والاعياد تكون ايام رعب بالنسبة لي·
ويقول الفنان احمد السقا: الشخص الغامض لا يمكن ان يكون صديقي واكره الغموض في كل شيء وهذا ما يجعلني اتوتر جدا من الانتظار ومن الاشياء التي لا اعرف طبيعتها أو بدايتها أو نهايتها·· ايضا القراءة كثيرا في عالم الجن والعفاريت والشياطين تصيبني بالخوف·
ويضيف: اخاف الاماكن المرتفعة ولا اطيق التواجد بها واذا وقفت في مكان مرتفع اخشى النظر لاسفل لذلك عانيت كثيرا في فيلم 'شورت وفانلة وكاب' حيث كانت هناك عدة مشاهد صورناها في جبال وعلى ارتفاعات شاهقة واخاف الموتوسيكل فرغم انني ماهر جدا في قيادة السيارات لكنني اخاف الدراجات النارية سواء وانا اقودها أو وهي قادمة ناحيتي ولا اطيق رؤية الثعابين أو تحسسها وثعابين السمك الذي يفضلها البعض كطعام لا اطيق اكلها·

اقرأ أيضا