الاتحاد

الرياضي

مسفر: خسرنا بخطأين والحكم لم يوفر لنا الحماية

بني ياس نحج في حصد ثلاث نقاط غالية ليتقدم إلى وصافة دور ي المحترفين (الاتحاد)

بني ياس نحج في حصد ثلاث نقاط غالية ليتقدم إلى وصافة دور ي المحترفين (الاتحاد)

الفجيرة (الاتحاد) - قدم الدكتور عبدالله مسفر مدرب دبا الفجيرة في بداية المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة النهائية لفريق بني ياس بمناسبة فوزه قائلاً «أعتقد أن المباراة جيدة من الفريقين اللذين عانيا من غيابات كثيرة، خاصة دبا الفجيرة، وأن الظروف الخارجية لم تخدمنا، وجعلت مهمتنا صعبة في مباراتنا المقبلة أمام الجزيرة، حيث يغيب لويس فرناندو وصموئيل أوكران للإيقاف وألكسندر وأحمد مال الله للإصابة، بجانب استمرار غياب أحمد راشد باتو للإصابة أيضاً، وهو الأمر الذي يعني أننا في مواجهة «الفورمولا» سنكون من دون مهاجمين، وجميع اللاعبين الذين ذكرتهم مهاجمون وهدافون، وهذه هي كرة القدم، وأحب أن أشكر لاعبي فريقي، ولكنني أيضاً أعيب عليهم، أنه من كرتين ثابتتين، هز بني ياس شباكنا مرتين، و«الهفوات» تتسبب في أخطاء قاتلة.
وقال «لا شك أن فارق الخبرة رجح كفة «السماوي»، بعدما استغل الموقف، وترجمه إلى فوز، ونحن في الشوط الثاني قاتلنا، وتحسن أداؤنا، بعدما دفعت برأس الحربة ألكسندر، ونجحنا في تحقيق التعادل، وواصلنا الضغط، وكان من الممكن أن نرجح كفتنا، ولكن للأسف جاءت إصابة البديل ألكسندر ميديروس الذي كان يقود الهجوم، ومعه لويس فرناندو صاحب الهدف الذي سجلناه في وقت صعب، فلم تكن هناك حماية للاعبين من الحكم، وكلها عوامل أضرت بنا، وأنا هنا لا ألقي اللوم على الحكم، وأترك هذا لأصحاب الاختصاص، ولا أصدع رأسي بهذه الأمور، وتنتظرنا مباريات أفكر فيها، وكيفية توفير البدلاء، لتعويض الغائبين، والكفتان غير متساويتين في بالمباراة القادمة، لعدم توافر البديل الجاهز، أمام بني ياس نزفنا النقاط الثلاث في وقت صعب وقاتل، وكان من الممكن لو حصدنا نقطة من «السماوي» مع خسارة اتحاد كلباء والشعب أن نتقدم إلى المركز الـ12 ولكن حدث ما حدث، وخسرنا في ستاد الفجيرة الذي يعد بمثابة الملعب البديل لنا.
وعن مجازفته بألكساندر، والذي كان يخضع للعلاج من الإصابة، قال مسفر لم «أجازف بمشاركة اللاعب الغائب، وطبيب العظام منحنا الموافقة على مشاركته، ولكن دخول لاعب من بني ياس بخشونة عليه تسبب في تمزق بالعضلة الخلفية، وكان في جاهزية مقبولة للعب، رغم ابتعاده منذ شهر، وكاد بالفعل يصنع الفارق، وقام بتفعيل الهجوم، ونجحنا بالفعل في قلب المباراة في الشوط الثاني، ولكن، للأسف، اللاعب الذي اعتدى عليه، لو تم طرده واحتساب ضربة جزاء لتغير السيناريو، بعدما كانت الأمور تسير لمصلحتنا، ولكن عدم حماية اللاعبين أدى أيضاً لإصابة المهاجم أحمد مال الله، بعدما دخل عليه لاعب من بني ياس بعنف، فهل يعقل أن أخسر الكساندر رأس الحربة، بدخول خاطئ من مدافع، ونحصل نحن على إنذارات «من الهواء»، والله بالسر عليم.
وأضاف «مع خروج ألكساندر مصاباً، خسرنا القوة الهجومية، وبالتالي سنحت الفرصة لبني ياس لمهاجمتنا، ومن هفوة دفاعية للاعب وكرتين ثابتتين رجح «السماوي» كفته، وفريقي سجل هدفاً بتكتيك، وبني ياس لم تتح له أي هجمة منظمة، غير الكرات العالية لرأس سانجاهور، إنها كرة السبعينيات من القرن الماضي، وسانجاهور تفوق في كرة واحدة، ولكن يبقى أن بني ياس من الفرق القوية، والمنافسة على درع الدوري، ويملك لاعبين أصحاب خبرة ومستويات عالية.
وقال مسفر «من غرائب وعجائب كرة القدم أننا عندما دافعنا أمام العين فزنا، ولما هاجمنا أمام بني ياس خسرنا، وأنا مدرب أعمل حسب إمكانات فريقي، وأحاول معه تقديم كرة جيدة، سواء بقينا بدوري المحترفين أم لا، وتسلمت الفريق في فترة متأخرة قبل نهاية الدور الأول وبشهادة الجميع أحدثت نقلة في الأداء والتكتيك والروح، ولست متشائماً لأن فرصتنا في البقاء ما زالت سانحة، ونحن نحاول وسوف أبذل قصارى جهدي.

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة