الاتحاد

الرياضي

الجو جيستو يطرق أبواب الجامعات

علم الإمارات يرتفع في حفل افتتاح دورة الألعاب الجامعية العالمية بكازان الروسية (من المصدر)

علم الإمارات يرتفع في حفل افتتاح دورة الألعاب الجامعية العالمية بكازان الروسية (من المصدر)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)
كشف الدكتور سعيد حمد الحساني، وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، رئيس الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي، عن توجه الاتحاد لإدخال لعبة الجو جيتسو ضمن أنشطته، حيث سيتم التنسيق مع اتحاد اللعبة لإدراجها ضمن أنشطة الاتحاد.
وقال الحساني: «الرياضة الجامعية تمضي في المسار الصحيح بفضل الدعم والرعاية والاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة للشباب، والرياضة الجامعية خطت خطوات كبيرة على مدار 15 عاما من العطاء جعلت الخبرات التراكمية الإدارية والفنية كبيرة، وازدادت رقعة النشاط في الجامعات، بعد أن توسعت عضوية الاتحاد لتصل إلى 34 جامعة من الجامعات المعترف بها في الدولة، ولازالت الخطط تمضي لزيادة هذا العدد، خاصة أن الدولة بها 77 جامعة وكلية جامعية».
وأضاف: «أتمنى أن نكون أفضل ونواصل التطور، خاصة في ظل توفر الإمكانيات الموجودة في الدولة، وأن يزداد عدد الألعاب الممارسة في الجامعات عن عددها الحالي وهو 34 لعبة، خاصة أننا نخطط لأن تكون أبوظبي عاصمة الرياضة الجامعية في العالم، وهذا ليس بالطموح الصعب في ظل النجاحات التي تحققت في الفترة السابقة، سواء في تنظيم واستضافة الفعاليات الرياضية المختلفة عربية ودولية، أو في استضافة اجتماعات الاتحاد الدولي».
وشدد الدكتور الحساني أن التطلعات كبيرة في الفترة المقبلة، وقال: «نهدف إلى تدعيم المنتخبات الوطنية في كل الألعاب، الاتحاد انطلق بأسنان قوية وحقق العديد من النجاحات على الصعيدين التنافسي والإداري، وسعى إلى المساهمة في عملية التطوير المستمر في مجال اللياقة البدنية والتربية الرياضية على كافة المستويات في الدولة، وذلك من خلال الشراكة الفاعلة والتعاون مع الوزارات والاتحادات الرياضية والأندية، والمؤسسات المعنية الأخرى. ويعمل الاتحاد على تحقيق رسالته من خلال تفعيل الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية، وكذلك الاهتمام بالبحث العلمي والأنشطة العلمية وخدمة المجتمع وتطوير البرامج الرياضية».
وأشار إلى بطولة العالم للرماية التي كانت آخر الأحداث الكبيرة التي استضافها الاتحاد وأبهر الجميع من خلال التنظيم، لكنه أكد على أن الاستمرار في تحقيق النجاح هو المطلب الدائم الذي يسعى الاتحاد من أجله، وبين أن الظروف التي تعيشها المنطقة العربية منعت استضافة الدولة للبطولة العربية حسب ما كان مقررا.
وعن السلبيات التي تواجهها الرياضة الجامعية قال الدكتور الحساني: «عدم الاهتمام الإعلامي واحد من السلبيات الكبيرة ورغم الجهد المبذول من بعض وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة لعكس نشاط الاتحاد ومسابقاته، وتمنى أن تتغير هذه الصورة في المستقبل، خاصة أن تسليط الضوء على الأنشطة الرياضية الجامعية أمر مطلوب».
وتابع: «وجود 34 جامعة في عضوية الاتحاد من أصل 77 أمر يحتاج من عدد من الجامعات أن تركز على النشاط الجامعي، وأن تغير نظرتها للرياضة، وبدورنا كاتحاد نعفي العديد من الجامعات من الرسوم المقررة حسب لوائح الاتحاد تشجيعا لها للاهتمام بالجانب الرياضي بين أروقتها».
وأشار إلى أن الجامعات في عدد ليس بالقليل من الدول تمنح رياضيها درجات أكاديمية تشجيعا للممارستهم الرياضة، وهذا ليس في دول غربية فحسب، بل حتى في بعض الدول العربية.
وأوضح الدكتور سعيد حمد الحساني أن العام الحالي سيشهد أنشطة عديدة للاتحاد أبرزها على الصعيد الخارجي المشاركة في بطولة الكرة الطائرة التي تستضيفها مسقط الشهر الحالي، وبطولة التنس الأرضي بالمملكة العربية السعودية في الشهر المقبل، بينما ستحتضن أبوظبي في أبريل الملتقى الطلابي العربي الجامعي الأول، واجتماعات الجمعية العمومية ومجلس الإدارة والمكتب التنفيذي للاتحاد العربي للرياضة الجامعية، وفي يوليو يشارك الاتحاد في دورة الألعاب العالمية 2015 «يونيفر سياد» بكوريا الجنوبية، بينما تقام في أبوظبي دورة الصالات «قدم، سلة، طائرة، يد» وسيكون مسك ختام أنشطة العام المشاركة في بطولة خماسيات كرة القدم سباحة بالقاهرة.


ترويسة
يخطط الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي إلى رفع عدد منسوبيه من الجامعات إلى 50 جامعة في الفترة المقبلة كهدف مرحلي للانتقال إلى توسيع العضوية إلى 77 اتحاداً.


محطات مضيئة
2000:بدأت مسابقات الاتحاد بـ 6 جامعات عام 2000.
2001:تنظيم الملتقى الأول للاتحادات الرياضية العربية في أبوظبي، بحضور النائب الأول للاتحاد الدولي للرياضة الجامعية وبإشراف الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية، وانتخاب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي في ذلك الوقت، رئيساً للاتحاد العربي، واختيار أبوظبي مقرا له.
2003:شارك الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي في البطولة الجامعية العربية الأولى للسباحة التي أقيمت في سوريا، وشارك الاتحاد في البطولة الجامعية الأولى للجامعات العربية في كرة الطاولة باليمن.
2005:المشاركة في الدورة الرياضية الجامعية العربية الأولى التي أقيمت في الأردن، واستقبال أعضاء لجنة البحوث بالاتحاد الدولي للرياضة الجامعية للوقوف على استعدادات الدولة لاستضافة الملتقى الثامن للرياضة الجامعية في أبوظبي.
2006:استضافة فعاليات الملتقى الدولي الثامن للرياضة الجامعية في أبوظبي، بمشاركة 58 دولة محققاً رقماً قياسياً في عدد الدول المشاركة وعدد الطلاب المشاركين على مستوى الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية.
2009:استضاف الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي البطولة العربية الجامعية الأولى لخماسيات كرة القدم، بالتعاون مع الاتحاد العربي للرياضة الجامعية في نوفمبر.
2010:استضافة بطولة التايكندو الأولى للجامعات الآسيوية، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية في أبريل، والمشاركة في دورة الألعاب العربية الثانية التي أقيمت في أكتوبر بمصر، وحققت الإمارات المركز الأول طالبات في الشطرنج.
2011:المشاركة في دورة الألعاب الجامعية العالمية في شانزان في الصين في يونيو.
2013:استضافة بطولة الاتحادات الجامعية العربية الأولى للشطرنج في أبوظبي في الفترة من أبريل وأحرزت الإمارات المركز الثاني، كما شارك الاتحاد في دورة الألعاب الجامعية العالمية في كازان الروسية في يوليو، وأحرزت الإمارات المركز الثاني في البطولة العربية الآسيوية الثالثة لتنس الطاولة التي استضافتها الدولة في أكتوبر.
2014:الفوز بثلاث ميداليات (فضيتان وبرونزية) للمرة الأولى في تاريخ المشاركات، في بطولة العالم الجامعية الخامسة في الرماية، التي استضافها الاتحاد بمشاركة 28 دولة.


مكاسب إدارية
أبوظبي (الاتحاد)
حقق الاتحاد العديد من الكاسب الإدارية على الصعيدين العربي والدولي، من أهمها، رئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، للاتحاد العربي للرياضة الجامعية منذ عام 2001 وحتى الآن، ومنصب نائب رئيس الاتحاد العربي للرياضة الجامعية متمثلاً في الدكتور سعيد حمد الحساني، ومنصب الأمين العام للاتحاد العربي للرياضة الجامعية متمثلا في الدكتور عمر الحاي، وذلك منذ عام 2001 وحتى الآن، ومنصب النائب الأول للاتحاد الآسيوي للرياضة الجامعية الذي يتقلده الدكتور عمر عبد العزيز الحاي، وغيرها من المناصب.


الحاي: نجاحاتنا تضعنا أمام تحدٍ صعب
أبوظبي (الاتحاد)
أكد الدكتور عمر عبد العزيز الحاي، الأمين العام للاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي، أن دعم القيادة الرشيدة مصدر وسبب البداية القوية للاتحاد منذ عامه الأول، وانطلاقته بعد ذلك من نجاح إلى آخر حتى الآن.
وقال: «يدخل الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي عامه الـ15 بعد مسيرة حافلة بالنجاحات والإنجازات والتميز منذ انطلاقته القوية في عام 2000 بدعم من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي أمر بتخصيص ميزانية للاتحاد بطلب من معالي نهيان بن مبارك آل نهيان، واستمر العمل نحو الأفضل عاما بعد عام حتى الآن، وما زلنا نصبو لعمل أكبر في الفترة المقبلة للاتحاد برئاسة الدكتور سعيد حمد الحساني».
وأضاف: «أبوظبي أصبحت محطة عالمية مهمة للرياضة الجامعية وواحدة من أهم العواصم في هذا الجانب، وما زالت استضافتها لفعاليات الملتقى الدولي الثامن للرياضة الجامعية بمشاركة 58 دولة عام 2006 ليتحقق رقما قياسيا في عدد الدول المشاركة وعدد الطلاب المشاركين على مستوى الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية.
كما أنه ليس ببعيد عن الأذهان التميز في استضافة بطولة العالم للرماية قبل اشهر قليلة في العين، وهذا يجعلنا أمام تحد صعب في الفترة المقبلة من أجل الحفاظ على هذا المستوى وأن نكون أكثر تميزاً».
واعتبر الحاي أن تركيز النشاط اللاصفي هدفا مهما للاتحاد الرياضي حتى يغطي الشريحة الموجودة في الجامعات، مشيرا إلى أن النصف الثاني من الموسم سيكون مليئاً بالفعاليات والأحداث الداخلية والخارجية، وشكر اللجان الفنية العاملة بالاتحاد على الجهود الكبيرة التي تقوم بها، متمنياً أن يكون العام الحالي أكثر إشراقاً للرياضة الجامعية.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية