الاتحاد

الرياضي

كوزمين: العين لعب أفضل مبارياته والبطولة لن تحسم إلا بنهاية المحطة الأخيرة

أسامواه جيان ينطلق بالكرة ويطارده جمعة عبدالله (تصوير عمران شاهد)

أسامواه جيان ينطلق بالكرة ويطارده جمعة عبدالله (تصوير عمران شاهد)

انتزع العين أمس الأول فوزاً صعباً، بعد أن نجح بجدارة في تخطي عقبة منافسه الجزيرة في الجولة الجولة الثامنة عشرة لدوري المحترفين، ليكتسي «الكلاسيكو» باللون «البنفسجي»، وبهذا الفوز حافظ «الزعيم» على صدارته للبطولة التي بدأت تدخل مراحلها الحرجة والصعبة ليتسع الفارق بين الفريقين مرة أخرى إلى تسع نقاط، وهو الفارق نفسه الذي كان يفصل بينهما قبل أن يتعرض العين للخسارة أمام فريق دبا الفجيرة بهدف نظيف في الجولة السابعة عشرة، وفوز الجزيرة على الظفرة 4 - 1 في الجولة ذاتها وبني ياس الطرف الثاني في المنافسة على اللقب، على فريق الشعب 3 - 1، ويقترب «السماوي» من العين بفارق بست نقاط، بعد تغلب بني ياس أمس الأول على دبا الفجيرة بهدف ليتقدم خطوة إلى الأمام ويحتل مركز الوصيف.
جاءت مباراة العين والجزيرة، والتي شهدها جمهور غفير صعبة بكل المقاييس للفريقين، حيث اتسمت بالحذر الشديد وغلب على أداء اللاعبين الخوف من الخسارة لتتعدد الأخطاء من الجانبين، وندرت الفرص أمام المرميين، وبصفة خاصة في الشوط الأول، قبل أن يعود الفريقان في الشوط الثاني، ويقدمان مستوى أفضل بكثير عن سابقه، كانت فيه كفة العين هي الأرجح، ما مكنه من التفوق وحسم النتيجة بهدف سجله المهاجم الغاني أسامواه جيان من ضربة جزاء تسبب فيها المدافع جمعة عبد الله مع محمد عبد الرحمن، ليواصل أسامواه صدارته لقائمة الهدافين رافعاً رصيده إلى 22 هدفاً وبفارق هدفين عن أقرب مطارديه البرازيلي جرافيتي مهاجم الأهلي، كما أن هدف أسامواه أصبح تاريخياً بكل المقاييس لأنه يحمل رقم 100 للعين في شباك «الفورمولا».
كان التوتر مسيطراً على أداء اللاعبين منذ صافرة البداية، ما قاد إلى عدم تركيز واضح، وفشل الفريقان في الشوط الأول في صناعة فرص حقيقية، بسبب الاستعجال واللعب العشوائي، ولكن تبدل الحال يعد الاستراحة، وبعد أن تلقى اللاعبون المزيد من التوجيهات، واستمعوا للملاحظات التي أبداها لهم المدربان كوزمين وميلا بين الشوطين، ولكن العين كان الأفضل حالاً في الشوط الثاني، بعد أن ضرب حصاراً متواصلاً على مرمى الحارس الجزراوي علي خصيف، بينما اعتمد الفريق الضيف على الهجمات المرتدة التي لم توصل به إلى الهدف، ولم تحقق الخطورة المطلوبة على مرمى حارس العين داوود سليمان الذي لعب مرتاحاً في معظم الفترات، كما أن خوف الفريقين من الخسارة أدى إلى اللجوء إلى بعض الألعاب الخشنة من الجانبين، وجاءت معظمها من جانب لاعبي الجزيرة، ما أدى إلى إصابة الأسترالي أليكس بروسكو والفرنسي إيكوكو والأخير لم يستطع تكملة المباراة بسبب إصابة طفيفة.
ومن جانبه أكد الروماني أولاريو كوزمين مدرب فريق العين أن «الزعيم» حقق فوزاً صعباً على نده التقليدي الجزيرة في لقاء «الكلاسيكو»، وأن الفوز جاء في مرحلة مهمة وغاية في الأهمية من عمر بطولة دوري المحترفين، لافتاً إلى أن ذلك تحقق على حساب منافس قوي، وبعزيمة وإصرار اللاعبين الذين خاضوا اللقاء برجولة ووعي وتركيز عالٍ، وبذلوا جهداً كبيراً ومقدراً على مدار الشوطين.
وهنأ كوزمين لاعبي العين على هذا الانتصار الرائع الذي نالوه وحصلوا عليه بجدارة واستحقاق، بعد أن استجمعوا قواهم في أعقاب الجهد البدني الكبير الذي قدموه في مباراة الهلال السعودي التي أقيمت يوم الأربعاء الماضي بالقطارة ضمن مباريات الجولة الأولى من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري، وانتهت لمصلحة العين بثلاثة أهداف مقابل هدف.
وقال مدرب العين: لعبنا مباراة أمام الجزيرة أعتبرها من أفضل المباريات التي خاضها العين مؤخراً، وجاءت متكافئة واستحق فيها العين الفوز بكل جدارة.
وأضاف: كانت مواجهة صعبة، ورغم ذلك حاولنا أن نجد الحلول الناجحة التي تقودنا إلى شباك المنافس وحصلنا على فرص عدة، ونجحنا في بلوغ المبتغى من ضربة الجزاء، ومن وجهة نظري الشخصية أرى أن الأداء كان متوازناً، واعتمد الجزيرة على الكرات الأمامية الطويلة، وحصل على فرصتين في الشوط الأول، ولكن فرص العين كانت أكثر.
وقال كوزمين: واجهنا فريقاً قوياً وحاولنا أن نهز شباكه من إحدى الفرص التي لاحت لنا، ولكننا لم نتمكن من ذلك، إلا من خلال ضربة الجزاء التي حسمت المباراة، ويبقى من المهم أننا لم نتلق أي أهداف، والمباراة أعتبرها درسا مهما لابد أن نستفيد منه ونتعلم منه الكثير، خاصة أننا مقبلون على مباريات آسيوية غاية في القوة والصعوبة والأهمية.
وبسؤاله إن كان يرى أن الفوز على الجزيرة الذي يعد منافساً قوياً، والابتعاد عنه بفارق تسع نقاط كاملة يحسم اللقب لمصلحة العين، قال كوزمين: الفوز على الجزيرة لم يحسم الدوري، وإن كان خطوة مهمة، وأن البطولة لم تنته بعد، وربما تستمر المنافسة والصراع حتى صافرة آخر مباراة في المنافسة، ما يهمنا حالياً أن نواصل مشوارنا بالقوة نفسها والحماس بعد أن بذلنا جهداً عالياً في مباراتين قويتين أمام الهلال السعودي آسيوياً، ومن بعده الجزيرة في الدوري المحلي، والآن نسينا مباراة الجزيرة ووضعناها خلف ظهورنا، ونوجه جل تركيزنا حالياً للجولة القادمة، ونأمل أن نجد الحلول المناسبة لمباراتنا المقبلة التي سنواجه فيها فريق الوصل على ملعبه وبين جماهيره على ملعب زعبيل في دبي.
وفيما إذا كان خروج لاعب وسط الجزيرة سبيت خاطر الذي كان مراقباً لعمر عبد الرحمن، قد منح الأخير حرية التحرك، ما انعكس على أداء الفريق ككل رد كوزمين قائلاً: «لقد جهزنا أكثر من سيناريو واحتمال للمباراة قبل انطلاقتها، وخلال اللعب غيرنا في مراكز اللاعبين، ولكن الجزيرة لعب بخشونة زائدة لم يتعامل معها الحكم بالحزم المطلوب، حيث تعرض أكثر من لاعب للإصابة، وكان من الممكن أن يصاب عمر عبد الرحمن، لولا أنه كان حذراً ويقظاً وأقولها صراحة إن ما حدث من خشونة في المباراة ليس في مصلحة كرة القدم الإماراتية.

اقرأ أيضا

زيدان: بيل هو من طلب عدم اللعب أمام بايرن ميونخ