الاتحاد

الاقتصادي

دبي الإسلامي يتملك 60% من أسهم بنك الخرطوم


الخرطوم- 'الاتحاد': أعلن بنك دبي الإسلامي أمس في العاصمة السودانية الخرطوم عن توقيعه لاتفاقية مع الحكومة السودانية لشراء حصة 60% من أسهم بنك الخرطوم المملوك بنسبة 99% للحكومة السودانية ويساهم فيه مستثمرون سودانيون بنسبة 1%·
وقد وقعت اتفاقية الشراء صباح أمس في الخرطوم بين الدكتور صابر محمد حسن، رئيس بنك السودان (المصرف المركزي في السودان) ممثلاً للحكومة السودانية، وعارف الكوهجي، نائب رئيس تنفيذي لمجموعة الاستثمار وتمويل الشركات في بنك دبي الإسلامي، ممثلاً للبنك·
وسيحصل بنك دبي الإسلامي بموجب الاتفاقية على حصة أغلبية في بنك الخرطوم، أول بنك في السودان والذي تأسس عام ،1913 وسيتولى بذلك مهمة إدارة البنك وسيعمل على تطويره وتأهيله لتقديم أفضل الخدمات المصرفية·
وقال عارف الكوهجي: 'ننظر إلى مثل هذه الاتفاقيات على أنها استثمار في قطاعات حيوية لا تقتصر على الشراء والإدارة فقط بل تسعى إلى تسخير الإمكانيات البشرية والمالية والتقنية والخبرات المتميزة التي يمتلكها بنك دبي الإسلامي لتعزيز هذه الشراكة وخدمتها· وسنسعى من خلال هذا المشروع إلى المساهمة في تطوير العمل المصرفي السوداني وتطوير البنية التحتية لهذا القطاع في السودان'·
وأضاف: 'لا شك أن هذه الخطوة التي أقدم عليها بنك دبي الإسلامي، أول بنك إسلامي في العالم، لشراء حصة أغلبية في بنك الخرطوم، أول بنك في السودان، ستمكننا من تسخير خبراتنا المشتركة لتقديم خدمات تتلائم مع احتياجات مختلف فئات المجتمع السوداني من أفراد وشركات وذلك بالاعتماد على أحدث التقنيات في مجال الخدمات المصرفية وبالاعتماد على أفضل المعايير العالمية'·
ويعد بنك الخرطوم، الذي يبلغ رأس ماله المدفوع 45 مليون دولار، من أكثر البنوك السودانية انتشاراً حيث يمتلك 53 فرعاً موزعة على مختلف الولايات والمدن السودانية منها 17 فرعاً في الخرطوم وحدها·
وقال الكوهجي: 'لقد حقق بنك الخرطوم معدلات نمو مرتفعة خلال السنوات القليلة الماضية، وتمكن من مضاعفة أرباحه بنهاية العام الماضي لتصل إلى 7 ملايين دولار مقارنة بحوالي 3,5 مليون دولار سجلت بنهاية ·2003 وبالنظر إلى هذه الأرقام وإلى التطورات الحالية في السودان نثق بقدرة البنك على مواصلة النمو والارتقاء في أدائه'·
وقال الدكتور صابر محمد حسن: ' ننظر إلى هذه الاتفاقية مع بنك دبي الإسلامي على أنها تحول محوري في مسيرة بنك الخرطوم وفي قطاع الخدمات المصرفية في السودان، ونحن واثقون بأن دخول أشقائنا في الإمارات كشركاء في هذا البنك سيسهم في تعزيز أدائه وقدرته وسيسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات المصرفية في السودان بشكل عام'·
وتدل مؤشرات الاقتصاد السوداني على حدوث تطورٍ ملحوظ في العديد من المجالات والقطاعات الاقتصادية السودانية ومن أهمها التحسن الذي طرأ في معدلات نمو الناتج القومي وموقف ميزان المدفوعات والميزان التجاري وسعر الصرف والاستثمارات الأجنبية·
وتؤكد المؤشرات الحالية على تواصل هذا التحسن خاصة في ظل التطورات التاريخية التي شهدتها عملية السلام في السودان· وتتطلب النهضة الاقتصادية المتوقعة في السودان استثمارات كبيرة في البنية التحتية وقطاعات الخدمات، وهي بحاجة إلى مؤسسات مالية ذات ثقل عالمي وتمتلك تقنيات وأساليب مصرفية حديثة لتكون قادرة على مواكبة المتغيرات التي تطرأ على الاقتصاد المحلي والعالمي·
واختتم الكوهجي: 'سيعمل بنك دبي الإسلامي على تسخير كافة إمكانياته وخبراته في قطاع العمل المصرفي الإسلامي للمساهمة في تطوير أداء بنك الخرطوم بشكل خاص وقطاع العمل المصرفي السوداني بشكل عام لتهيئة هذا القطاع لمرحلة النمو والنهضة الاقتصادية المتوقعة'·

اقرأ أيضا

وفد صيني يتوجه إلى واشنطن قبيل محادثات رفيعة لإنهاء الحرب التجارية